مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

تركيب أنبوب أنفي معدي (NG) وأنبوب أنفي صائمي (NJ)

يُعد تركيب أنبوب التغذية عبر الأنف إجراءً شائعًا لدى الأطفال المصابين بالسرطان. يتم تمرير أنبوب رفيع مرن مجوف عبر الأنف مرورًا بالمريء وصولاً إلى المعدة (أنبوب أنفي معدي) أو الأمعاء (أنبوب أنفي صائمي (NJ) أو أنفي اثنا عشري (ND)). يتيح هذا إمكانية تقديم الدعم الغذائي والأدوية عبر أنبوب التغذية. يمكن أيضًا استخدام الأنابيب الأنفية المعدية لإزالة الهواء أو المحتويات الأخرى من المعدة.

إذا تم تركيب أنبوب التغذية باستخدام التخدير، فينبغي ألا يأكل المرضى أو يشربوا أي شيء عن طريق الفم طوال المدة المحددة قبل العملية. من المهم جدًا اتباع هذه التعليمات الخاصة بعدم تناول شيء بالفم. قد يتلقى المرضى أيضًا تعليمات بعدم تناول شيء بالفم بعد العملية.

مضاعفات أنابيب التغذية الأنفية

بالنسبة إلى كثير من الأطفال، تُعد الأنابيب الأنفية المعدية وغيرها من الأنابيب الأنفية جزءًا مهمًا من رعاية السرطان. في أثناء التركيب، تشمل المخاطر الشعور بالألم أو عدم الراحة، والمشاكل المرتبطة بالتخدير، وإصابة بِنى السبيل الهضمي. ومن الممكن أيضًا الاضطرار إلى وقف الإجراء إذا لم تكن المواصلة آمنة. سيقرر فريق الرعاية أحيانًا أن الطفل سيحتاج إلى تركيب أنبوب التغذية جراحيًا.

بعد الإجراء، تُعد المضاعفات الأكثر شيوعًا للأنابيب الأنفية المعدية هي الألم وتهيج البشرة أو الأنف بسبب الشريط أو ضغط الأنبوب. تشمل المشاكل الأخرى خروج الأنبوب من موضعه وانسداد الأنبوب ومشاكل الهضم والعدوى.

المضاعفات الخطيرة نادرة الحدوث، لكنها تحدث. احرص على طرح الأسئلة واتباع جميع التعليمات التي يقدمها فريق الرعاية.


تاريخ المراجعة: ديسمبر 2018