مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

دعم الحياة الزوجية أثناء فترة علاج الأطفال

يمكن أن تمر العلاقات الزوجية بمرحلة صعبة عند تشخيص إصابة طفل بالسرطان. يفرض السرطان ضغطًا إضافيًا على الحياة الزوجية في وقت يكون فيه دعم الزوج(ة) أهم من ذي قبل. تصعِّب مطالب مزودي الرعاية على الوالدين تخصيص وقت لبعضهما. وقد ينعزل الوالدان عندما ينتابهما الحزن أو القلق. بشكل عام، تظل المشكلات التي تعكر صفو الحياة الزوجية قبل السرطان موجودة وقد تتفاقم أكثر.

بيد أنه ليس ثمة دليل على أن تشخيص الإصابة بسرطان الأطفال يزيد من احتمالية الطلاق. وعلى الرغم من أن بعض الأزواج يرون أن حياتهم الزوجية تمر بمرحلة صعبة بعد تشخيص الطفل بالإصابة، فإن العديد من العلاقات الزوجية تصبح متماسكة أكثر عندما يخوضان غمار الرحلة معًا.

استفادة الأطفال من الحياة الزوجية الناجحة

من البديهي أن يشعر الوالدان بأنه يجب عليهما بذل الغالي والنفيس في سبيل رعاية طفلهما المريض. وقد يشعران بالذنب أو الأنانية عند قضاء الوقت في فعل شيء آخر. ومع ذلك، فإن لعلاقة الحب بين الزوجين أو الشريكين العديد من الفوائد الإيجابية:

  • يتيح التواصل الجيد للوالدين أن يؤديا دور مقدم الرعاية بصورة أفضل.
  • يقل شعور الأطفال بالذنب إزاء كيفية تأثير مرضهم في العائلة.
  • يُمكن للأشقاء الذين يدعمهم الوالدان الشعور بمزيد من الأمان والتكيف بسهولة أكبر.
  • تتيح البيئة الأكثر ترحيبًا للأصدقاء والعائلة تقديم المساعدة والدعم.
أم وأب يقفان وهما يحملان ابنهما في غرفته بالمستشفى.

قد تكون مساعدة الشريك في التعامل مع المشاعر الصعبة أحيانًا أكثر أهمية من حل المشكلة. 

خطوات نحو حياة زوجية أفضل

ليس هناك ثمة علاقة مثالية. ستحدث تقلبات ولا بد. تتعرض معظم العلاقات الزوجية لبعض الضغوط عندما يمرض الطفل. ومع ذلك، يمكن للوالدين اتخاذ خطوات لتقوية علاقتهما، حتى عندما تواجه عائلتهما السرطان.

استمع إلى طرق دعم الآخرين لحياتهم الزوجية في أثناء إصابة طفلهم بمرض خطير.

من أجل حياة زوجية متماسكة، التواصل الصادق والصريح هو السر. يؤدي الصراع غير المحسوم والافتقار إلى الحميمية (العاطفية أو الجسدية) إلى زيادة الضغط على العائلة والحد من الدعم الذي يمكن للوالدين تقديمه إلى بعضهما. ولكن لا يجب انتظار أن "تسوء" الأمور حتى نطلب المساعدة. يمكن أن تكون الاستشارات الزواجية والأسرية مصدرًا مهمًا للقوة أثناء الإصابة بسرطان الطفولة. يمكن لاختصاصيي علم النفس وغيرهم من مقدمي الرعاية الصحية العقلية توفير المهارات العملية والموارد لمساعدة الأزواج على التحدث حول المشاعر والتعامل مع المخاوف والتكيف مع الأوقات العصيبة.

----
تاريخ المراجعة: يونيو 2018