مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

المناعة والمرض والعدوى

ما الجهاز المناعي؟

يمثل الجهاز المناعي خط دفاع الجسم ضد العدوى. إنه شبكة من الخلايا الخاصة والأنسجة والأعضاء تعمل معًا لحماية الجسم من مجموعة مختلفة من "الغزاة" أو الجراثيم. هذه الجراثيم أو مسببات الأمراض تشمل البكتيريا والطفيليات والفيروسات والفطريات. في معظم الحالات، يمكن للجسم الدفاع عن نفسه ضد الهجمات الضارة. بعض الأشخاص لديهم أجهزة مناعية ضعيفة ولا يمكنهم مكافحة الجراثيم بشكل جيد.

خط الدفاع الأول في الجهاز المناعي هو الدرع الذي يمنع الجراثيم من الدخول إلى الجسم. الجلد هو الدرع الرئيسي للجسم الذي يعمل كحاجز مادي ضد الهجمات. كما تعمل بطانة القنوات التنفسية والهضمية (الأغشية المخاطية) على منع دخول مسببات الأمراض الضارة.

يبين هذا الشكل التوضيحي خلايا العدلات وهي تستشعر البكتيريا وتتسلل عبر الأوعية الدموية إلى موضع العدوى وتدمر البكتيريا المعّلمة.

خلايا الدم البيضاء، المسماة بالعدلات، تدور في الجسم وتنتقل عبر الدم والجهاز الليمفاوي للبحث عن الجراثيم أو مسببات الأمراض وتدميرها.

ماذا يحدث إذا تخطى أحد مسببات الأمراض الدرع؟ يستجيب الجسم مستعينًا بخط دفاعه الثاني. فتدور الخلايا الخاصة للجهاز المناعي في الجسم وتنتقل عبر الدم والجهاز الليمفاوي للبحث عن مسببات الأمراض وتدميرها.

يطلق اسم المستضد على الغازي الأجنبي الذي يتسبب في استجابة الجهاز المناعي. تعمل بعض الخلايا المناعية على مهاجمة أي عامل مسبب للأمراض يدخل الجسم. وتكون الخلايا الأخرى مدربة على التعرف على مسببات الأمراض الخاصة وتذكرها. يُنتج الجهاز المناعي أضداداًترتبط بالمستضدات الخاصة بحيث يمكن تدميرها. هذه هي آلية عمل التحصينات أو اللقاحات للحماية ضد أمراض معينة.

  1. الوقاية
  2. التجوال
  3. إنذار
  4. تدمير
 

موارد الجهاز المناعي

مريض سرطان يرتدي قناعًا للوجه

قد يحتاج بعض المرضى إلى ارتداء أقنعة خاصة لتنقية الهواء من الجراثيم أو الغبار والأبواغ.

السرطان والجهاز المناعي

يستطيع السرطان وعلاجات السرطان إضعاف الجهاز المناعي. وهذا يعني أن الطفل المصاب بالسرطان يكون معرضًا بدرجة أكبر لخطر الإصابة بالعدوى والمرض. يطلق على الشخص ذي الجهاز المناعي الضعيف ضعيف مناعيًا.

كيف يؤثر السرطان في المناعة

هناك طرق متعددة يمكن للسرطان عن طريقها خفض المناعة:

  • يستطيع السرطان أو علاج السرطان تقليل عدد الخلايا المناعية المتاحة لمكافحة العدوى.
  • تشمل علاجات السرطان الإشعاع وأدوية معينة قد تضعف الجلد أو الأغشية المبطِّنة للفم والقناة الهضمية.
  • توفر الإجراءات والأجهزة الطبية مثل القساطر مكانًا يمكن للجراثيم من خلاله دخول الجسم.

العدوى في أثناء السرطان

يمكن للعدوى أن تكون خطيرة جدًا لمرضى السرطان ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة لعدة أسباب.

  • قد يكون من الصعب التعرف على أعراض العدوى. تتضمن العلامات المعتادة للعدوى الاحمرار والتورم والألم والحمى. قد تكون الحمى هي العرض الوحيد للعدوى لدى المرضى ذوي المناعة المنخفضة.
  • قد لا يستجيب الجسم بسرعة للعدوى. قد يتسبب ذلك في إطالة فترة المرض لأن الجهاز المناعي لا يعمل كما ينبغي.
  • في بعض الأحيان، قد تنتشر عدوى ما بسرعة نظرًا لعدم وجود خلايا دم بيضاء كافية لمكافحة العدوى. يحتاج الأشخاص ذوو الأجهزة المناعية الضعيفة إلى طلب الرعاية الطبية عند ظهور أي علامة على الإصابة بعدوى.

خلايا الدم البيضاء

خلايا الدم البيضاء (الكريات البيضاء) هي بعض أهم الخلايا في الجهاز المناعي. تُصنع خلايا الدم البيضاء في نقي العظم، وتنتقل عبر الجهاز اللمفاوي إلى باقي أجزاء الجسم. وظيفتها الرئيسية هي مكافحة العدوى والمرض. تعداد كريات الدم البيضاء (WBC) هو فحص لقياس عدد كريات الدم البيضاء في دم المريض. يصبح الشخص معرضًا للإصابة بعدوى بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.

يُظهر هذا الشكل التوضيحي صبيًا مع تمييز أعضاء مسماة من الجهاز اللمفاوي لديه: العقدة العنقية والأوعية اللمفاوية والعقدة الإبطية والعقدة الإربية والطحال والغدة الزعترية واللوزتين.

الجهاز اللمفاوي هو شبكة من العقد والغدد والأوعية التي تنقل خلايا الدم البيضاء عبر الجسم لمكافحة العدوى.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018