مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

عمليات التلقيح في أثناء علاج السرطان

هل يمكن للأطفال الحصول على اللقاحات في أثناء علاج سرطان الطفولة؟

قد يحتاج مرضى سرطان الطفولة إلى تأخير الحصول على لقاحات معينة في أثناء العلاج.

اللقاحات الروتينية هي تلك الموصى بها للجميع في الولايات المتحدة. تنشر مراكز مكافحة الأمراض (CDC) جدول اللقاحات الموصى بها للأطفال كل عام. يشار إلى اللقاح أحيانًا باسم التطعيم.

قد يحتاج مرضى سرطان الطفولة إلى تأخير الحصول على لقاحات معينة في أثناء العلاج. تُعلّم اللقاحات الجسم كيفية الدفاع عن نفسه عندما تغزوه جراثيم معينة (مثل الفيروسات أو البكتيريا).

تُعلّم اللقاحات الجسم كيفية الدفاع عن نفسه عندما تغزوه جراثيم معينة. قد يحتاج مرضى سرطان الطفولة إلى تأخير الحصول على لقاحات معينة في أثناء العلاج.

كيف تعمل اللقاحات؟

تُعلّم اللقاحات الجسم كيفية الدفاع عن نفسه عندما تغزوه جراثيم معينة (مثل الفيروسات أو البكتيريا).

  • تمنح اللقاحات الأشخاص تعرضًا آمنًا لمقدار ضئيل من أجزاء من الجراثيم أو لجرثومة تم إضعافها (موهّنة) أو قتلها.
  • تجعل اللقاحات أجهزة الجسم الدفاعية تطوِّر استجابة ضد تلك الجرثومة حتى يتمكن الجسم من التعرف عليها ومكافحتها عند التعرض لها في المستقبل. يتعلّم الجهاز المناعي عندها تذكر الجرثومة ويمكنه التعرف عليها ومهاجمتها إذا تعرض لها الشخص فيما بعد.
  • كنتيجة لذلك، قد لا يمرض الشخص أو ربما يتعرض لعدوى أخف.
  • إحدى طرق عمل تلك اللقاحات هي عن طريق تقليل فرصة التعرض للجرثومة إذا تم تلقيح الآخرين حول الشخص أيضًا.

لم لا يمكن لمرضى سرطان الطفولة تلقي لقاحات معينة؟

عادةً ما تكون الأجهزة المناعية ضعيفة لدى مرضى سرطان الطفولة في أثناء علاج السرطان.

يتطلب اللقاح استجابة مناعية جيدة ليكون فعالاً. قد لا تصبح اللقاحات فعالة عندما تُعطى لشخص يتلقى علاجًا للسرطان. الجهاز المناعي الضعيف لا يمكنه الاستجابة بشكل طبيعي لأنه غير قادر على صنع ذاكرة للجراثيم ليتمكن من مهاجمتها فيما بعد.

في حالات نادرة، يمكن للقاحات التي تحتوي على فيروس ضعيف (موهن) التسبب في العدوى عند المرضى ذوي الجهاز المناعي شديد الضعف إذا تلقوها. ينبغي ألا يحصل المرضى على هذه اللقاحات في أثناء فترة ضعف أجهزتهم المناعية. لكن لا بأس بوجه عام أن يتلقاها الأشخاص حولهم.

اللقاحات الروتينية التي تحتوي على فيروسات موهّنة -والتي يجب ألا تُعطى عادة للأشخاص ذوي الجهاز المناعي الضعيف- هي:

  • MMR (الحصبة، النكاف، الحميراء)
  • الحماق (الجدري المائي)
  • بخاخ لقاح الإنفلونزا
  • الفيروسة العجلية

ما اللقاحات الموصى بها في أثناء العلاج؟

توصي جمعية الأمراض المعدية الأمريكية بحقنة لقاح إنفلونزا سنوية لكل الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 6 أشهر، بما في ذلك هؤلاء الذين يتلقون علاجًا للسرطان. يحتاج الأشخاص إلى حقنة لقاح إنفلونزا مرة سنويًا حيث إن تركيب حقنة لقاح الإنفلونزا يختلف كل عام. فيروسات الإنفلونزا تتغير باستمرار واستجابة الجسم المناعية تتناقص بمرور الزمن.

ينبغي ألا يتلقى الأطفال من ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة اللقاح الأنفي من خلال بخاخ لقاح الإنفلونزا لأنه يحتوي على فيروس حي.

حقنة لقاح الإنفلونزا مصنوعة من فيروسات إنفلونزا ميتة (غير نشطة). وهو آمن بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بالسرطان. قد يُعطى قبل العلاج الكيميائي بأسبوعين على الأقل أو بين دورات العلاج الكيميائي.

يمكن لمرضى الزرع الحصول على حقنة لقاح الإنفلونزا بعد الزرع بستة أشهر. إذا كان هناك انتشار للإنفلونزا في المجتمع، فيمكنهم تلقي حقنة لقاح الإنفلونزا بعد الزرع بأربعة أشهر.

يُستثنى من هذه القواعد المرضى الذين من غير المحتمل استجابتهم للقاح الإنفلونزا، رغم أنهم غير معرضين للضرر نتيجة له. تشمل قائمة المرضى الذين يُرجح عدم استجابتهم، هؤلاء الذين تلقوا علاجًا كيميائيًا قويًا أو هؤلاء الذين تلقوا أجسامًا مضادة للخلايا البائية في خلال 6 أشهر.

الأطفال الذين يتلقون علاجًا للسرطان يمكنهم عمومًا تلقي جميع اللقاحات الروتينية، ما عدا لقاحات الفيروسات الموهّنة.

إذا لم يكن طفلك قد استكمل لقاحاته الروتينية، فيمكنك التحدث إلى طبيبك عن استكمالها لحمايته في أثناء علاج السرطان. عادة ما تحتاج الحقن التي تُعطى في هذا الوقت إلى تكرارها بعد انتهاء علاج طفلك لأنها قد لا تكون فعالة بسبب ضعف الجهاز المناعي. لكنها قد توفر أيضًا بعض الحماية.

متى يمكن للطفل استئناف عمليات التلقيح بعد العلاج من السرطان؟

فريق الرعاية سينصح العائلات بالوقت المناسب لاستئناف جدول اللقاحات. يمكن تطعيم المرضى باللقاحات ذات الفيروسات غير النشطة واللقاحات الحية لجدري الماء ولقاح الحصبة والنكاف والحميراء (MMR).

  • عمومًا، يمكن للمرضى استئناف عمليات التلقيح بعد نهاية العلاج الكيميائي بثلاثة أشهر على الأقل. يمكنهم اتباع جدول تعويضي. جدول التعويض مخصص للأطفال الذين تأخرت عمليات التلقيح الخاصة بهم.
  • الأشخاص الذين تلقوا أجسامًا مضادة للخلايا البائية يجب عليهم الانتظار لمدة ستة أشهر على الأقل قبل استئناف عمليات التلقيح.
  • قد يضطر مرضى الزرع للانتظار لفترة أطول. سيحتاجون إلى تلقي لقاحات جديدة تمامًا لأن عملية الزرع قد ألغت الجهاز المناعي الذي كان لديهم قبل الزرع. سيُعلمهم فريق الرعاية الخاص بهم عندما يكونون على استعداد لبدء عمليات التلقيح.
  • بوجه عام ينبغي وضع جدول جرعات تعويضي للأشخاص الذين تلقوا بعض اللقاحات الروتينية في أثناء العلاج الكيميائي كما لو كانوا لم يتلقوا هذه اللقاحات لأنه من غير المعروف ما إذا كانت فعّالة أم لا.

هل يُسمح بتعرض مرضى سرطان الطفولة للأشخاص الذين تلقوا اللقاحات؟

ينبغي أن يظل الأشقاء والبالغون الذين يتعايشون مع مرضى سرطان الطفولة على بالاستمرار بتلقي اللقاحات لتقليل فرص تعرض الطفل لمرضٍ يمكن الوقاية منه باللقاح.

ينبغي ألا يتلقى الأشخاص في المنزل لقاح شلل الأطفال الفموي. (هذا اللقاح غير مستخدم في الولايات المتحدة).

إذا تلقى رضيع في المنزل مؤخرًا لقاح الفيروس العجلي، فيجب على كل أفراد العائلة غسل أيديهم جيدًا وبشكل متكرر بعد ملامسة الرضيع الذي تم تلقيحه، خاصة عند تغيير الحفاضات. لا ينبغي لمرضى الزرع والذين يتلقون علاجًا للسرطان تغيير الحفاضات مطلقًا.

ينبغي للأطفال ذوي الجهاز المناعي الضعيف تجنب أي شخص:

  • أصيب بطفح بعد تلقي لقاح الجدري المائي (الحُماق) مؤخرًا
  • تلقى لقاح الإنفلونزا الأنفي في خلال أسبوع (الرذاذ)

للمزيد من المعلومات عن اللقاحات، تفضل بزيارة:


تاريخ المراجعة: مارس 2019