مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

أورام الخلايا النسلية (الدماغ)

أنواع/أسماء أخرى: ورم الخلايا النسلية (الإنتاشية) داخل الجمجمة، ورم نسلي، ورم الخلايا النسلية الغير متعلق بالورم الانتاشي(NGGCT)، سرطان مشيمي، سرطان جنيني، ورم الكيس المُحِّيّ، ورم الجيب الأديمي البطاني، ورم مسخي، ورم الخلايا النسلية المختلط

ما أورام الخلايا النسلية داخل الجمجمة؟

أورام الخلايا النسلية داخل الجمجمة (GCT) هي أورام نادرة في الدماغ. يتم تشخيصها غالبًا لدى الأطفال والشباب. هذه الأورام مسؤولة عن حوالى 3-5% من أورام الدماغ لدى الأطفال.

تتطور أورام الخلايا النسلية في واحدة من اثنتين من مناطق الدماغ: الصنوبرية أو فوق السرج. تشتمل المنطقة الصنوبرية في الدماغ على الغدة الصنوبرية. بينما توجد منطقة فوق السرج بالقرب من الغدة النخامية. وبسبب موقعها، تؤثر أورام الخلايا االنسلية فوق السرج عادة على الوظائف الهرمونية. إذا كان الورم قريبًا من العصب البصري، فقد تتأثر حاسة الإبصار أيضًا. أورام الخلايا النسلية داخل الجمجمة لا تنتشر عادة خارج الجهاز العصبي المركزي (CNS).

وعادة ما يتم تصنيف أورام الخلايا النسلية داخل الجمجمة في الجهاز العصبي المركزي إلى ورم نسلي أو ورم الخلايا النسلية الغيرمتعلق بالورم الإنتاشي (NGGCT). تشمل أنواع أورام الخلايا النسلية في الجهاز العصبي المركزي الأنواع التالية: 

  • ورم نسلي
  • ورم غير نسلي
    • سرطان جنيني
    • ورم الكيس المُحِّيّ / ورم الجيب الأديمي البطيني
    • السرطان المشيمائي
    • ورم مسخي (ناضج وغير ناضج)
    • أورام الخلايا النسلية المختلطة

الأورام النسلية هي أكثر أنواع أورام الخلايا النسلية شيوعًا. الأطفال المصابون بالورم النسلي لديهم فرصة بنسبة 90% للشفاء.

عادة ما تعالج أورام الخلايا النسلية بمزيج من العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. عادة ما يجعل موضع الورم العلاج بالجراحة صعبًا.

عوامل الخطر وأسباب ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

تظهر معظم أورام الخلايا النسلية (90%) في المرضى الأصغر سنًا من 20 سنة وتظهر غالبًا في بداية البلوغ. تُعد أورام الخلايا النسلية أكثر شيوعًا في البنين بمعدل 2-3 مرات مقارنة بمعدل حدوثها في الفتيات. غالبًا ما تظهر أورام الخلايا النسلية الموجودة في المنطقة الصنوبرية في البنين، وتكون عادة أورام نسلية. تظهر الأورام النسلية و أورام  الخلايا النسلية الغيرمتعلقة بالورم الإنتاشي (NGGCT) بوتيرة متساوية في منطقة فوق السرج. يتساوى البنين والفتيات في معدل الإصابة بالأورام في منطقة فوق السرج.

علامات ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة وأعراضه

تعتمد علامات ورم الخلايا النسلية في الدماغ وأعراضه على حجم الورم وموضعه. قد يتسبب الورم في تراكم السائل (الاستسقاء الدماغي)، ما يتسبب في زيادة الضغط داخل الدماغ. قد تؤثر الأورام القريبة من الغدة النخامية في إفراز الهرمونات. إذا كان الورم قريبًا من العصب البصري، فقد تتأثر حاسة الإبصار.

المنطقة الصنوبرية
منطقة فوق السرج
  • زيادة السائل في الدماغ (الاستسقاء الدماغي) والضغط داخل الجمجمة
  • الصداع
  • الغثيان والقيء 
  • تغيرات في مستويات الطاقة، تعب
  • تغيرات في الرؤية: ازدواجية الرؤية، مشاكل في النظر إلى أعلى، وصعوبة في التركيز على الأجسام القريبة 
  • الإنفعالية
  • مشاكل في الذاكرة
  • تغيرات في وظيفة الغدد الصماء ما يؤدي إلى أعراض مثل:
    • النمو البطيء
    • بلوغ مبكر أو متأخر
    • عطش وتبول متزايد (السكري الكاذب)
  • مشاكل الإبصار
  • مشاكل في الذاكرة

تشخيص ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

يجري الأطباء اختبارات بحثًا عن أورام الخلايا النسلية في الجهاز العصبي المركزي بطرق متعددة.  

  • يساعد التاريخ الصحي والفحص البدني الأطباء في معرفة الأعراض، والصحة العامة، والمرض السابق، وعوامل الخطر.
  • تُستخدَم كيمياء الدم والدراسات الهرمونية للنظر في العناصر الموجودة بالدم والبول. سيفحص الأطباء مستويات الغلوكوز في الدم والشوارد مثل البوتاسيوم والصوديوم. يحدد اختبار وظائف الغدد الصماء المستويات غير الطبيعية لهرمونات الغدة النخامية.
  • يفحص الاختبار العصبي وظيفة الدماغ والنخاع الشوكي والأعصاب. تقيس هذه الاختبارات جوانب الكفاءة المختلفة وتشمل الذاكرة، والإبصار، والسمع، وقوة العضلات، والاتزان، والتنسيق، وردود الفعل (المنعكسات).
  • تُستخدم الفحوص التصويرية مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي المحوسب (CT) للمساعدة في التعرف على الورم والبحث عن أي تغيرات في الدماغ. التصوير بالرنين المغناطيسي على الدماغ والنخاع الشوكي هو تقنية التصوير الرئيسية المستخدمة عادة لتشخيص ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة وتحديد ما إذا كان الورم قد انتشر بداخل الجهاز العصبي المركزي. 
  • يُجرى البزل القطني للبحث عن الخلايا السرطانية في السائل النخاعي.
  • يتم فحص الدم والسائل النخاعي للبحث عن مواد تفرزها أورام معينة تُسمى علامات الورم. وظيفة واسمات الورم هي المساعدة على تشخيص بعض أنواع ورم الخلايا النسلية بما في ذلك بروتين ألفا-فيتو (AFP) وموجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (β-hCG). 
  • تُجرى الخزعة عادة لتشخيص ورم الخلايا النسلية. في الخزعة، تُزال عينة صغيرة من الورم أثناء الجراحة. ينظر اختصاصي علم الأمراض إلى عينة النسيج تحت المجهر لتحديد النوع المعين من أورام الخلايا النسلية.

تحديد مرحلة ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

ما من مقياس لتحديد مراحل ورم الخلايا النسلية في الدماغ أو النخاع الشوكي. يوصف الورم بأنه حديث التشخيص أو متكرر الحدوث. قد ينتشر ورم الخلايا النسلية في الدماغ إلى أجزاء أخرى من الجهاز العصبي المركزي بما في ذلك الدماغ والعمود الفقري والسائل النخاعي. وهو لا ينتشر عادة خارج الجهاز العصبي المركزي (CNS).

التنبؤ بورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

عادة ما تستجيب الأورام النسلية لدى الأطفال للعلاج بصورة جيدة وتبلغ معدلات النجاة فيها نحو 90%.

تشمل العوامل التي تؤثر في التنبؤ بأورام الخلايا النسلية داخل الجمجمة ما يلي:

  • عمر الطفل
  • نوع أورام الخلايا النسلية
  • نوع علامات الورم ومستواها
  • موضع الورم
  • ما إذا كان الورم قد انتشر بداخل الدماغ والنخاع الشوكي أو إلى أجزاء أخرى من الجسم
  • ما إذا كان الورم متكرر الحدوث

علاج ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

يعتمد علاج ورم الخلايا النسلية على عدة عوامل بما في ذلك حجم وموضع الورم وعمر الطفل ونوع الورم. العلاجان الرئيسيان لأورام الخلايا النسلية هما العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

الحياة بعد ورم الخلايا النسلية داخل الجمجمة

يستخدم التصوير الدوري لمراقبة المرضى على المدى الطويل مع جدول مبني على نوع الورم والاستجابة للعلاج. ينبغي أن تشمل المتابعة الطبية إعادة تأهيل واستشارة عصبية مناسبة.

المرضى المصابون بأورام الخلايا النسلية في الدماغ معرضون لخطر المشاكل طويلة الأمد في وظائف الغدد الصماء بما في ذلك السكري الكاذب واضطرابات في وظيفة الغدة النخامية (قصور الغدة النخامية). تُعد المراقبة المستمرة لمستويات الهرمونات مهمة، وقد يحتاج المرضى أدوية بما في ذلك بدائل الهرمونات.

المزيد: الحياة بعد أورام الدماغ


تاريخ المراجعة: يونيو 2018