تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الطب التكاملي وسرطان الطفولة وحديثي البلوغ

يتضمن الطب التكاملي نُهجًا طبيعية وعقلية وجسدية لرعاية المرضى والعائلات. بالنسبة إلى سرطان الطفولة وحديثي البلوغ، قد تساعد العلاجات التكاملية على إدارة الأعراض والأعراض الجانبية.

لا يُستخدم الطب التكاملي لعلاج السرطان ذاته، ولكنه قد يجدي نفعًا إلى جانب علاج السرطان لتحسين جودة حياة المريض. لا يوجد دليل على أنَّ أي نهج للطب التكاملي يمكنه الشفاء من السرطان أو التسبب في هجوعه.

  • أظهرت الدراسات البحثية أنَّ بعض النُّهج الصحية التكاملية قد تساعد على التعامل مع الأعراض والأعراض الجانبية.
  • في حالات أخرى، يكون الدليل أكثر محدودية.
  • قد تتداخل بعض العلاجات التكاملية مع العلاج الطبي، أو قد تؤدي إلى تفاعلات سيئة.
  • احرص دائمًا على استشارة فريق الرعاية قبل استخدام أي علاج تكاملي حتى إذا كنتَ تستخدمه قبل تشخيص السرطان الذي يعانيه طفلك.
يجلس المراهق قريبًا من إحدى النوافذ مغلقًا عينيه، ويبدأ في التأمل.

يتضمن الاسترخاء والتنفس العميق والتأمل مجموعة متنوعة من الإستراتيجيات التي تحد من تأثيرات الإجهاد على العقل والجسم.

ما
المقصود بالعلاجات التكاملية؟

تندرج العلاجات التكاملية ضمن 3 فئات رئيسة، وفقَ المركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية

  • المنتجات الطبيعية
  • ممارسات العقل والجسم
  • ممارسات أخرى، مثل: الأنظمة الطبية بالكامل

المنتجات الطبيعية

تتضمن المنتجات الطبيعية الأعشاب والفيتامينات والمعادن والمنتجات التي تحتوي على البروبيوتيك وغيرها من المكملات الغذائية. تتوفر بيانات محدودة للغاية من البيانات حول الجمع بين هذه المنتجات والعلاج الكيميائي التقليدي لدى الأطفال.

لا يوصى بهذه المنتجات للأطفال والمراهقين في أثناء استخدام علاج السرطان. قد تتسبب في عدم عمل علاجات السرطان كذلك. وقد تسبب حالات الحساسية أو غيرها من الحالات العكسية. ذلك أنَّ صغر حجم الأطفال ونمو أعضائهم يجعلهم أكثر ضعفًا مقارنة بالبالغين. قد يؤدي أيضًا ضعف الجهاز المناعي إلى زيادة المخاطر.

يتم تشجيعك على مناقشة الأسئلة حول مكملات بعينها مع الطبيب المعالج لطفلك. 

ممارسات العقل والجسم

تتضمن ممارسات العقل والجسم ما يأتي:

يمكن أن تساعد ممارسات العقل والجسم في الغالب الأطفال الذين يعانون أعراضًا، مثل: القلق والإجهاد. ومخاطر أغلب هذه الأعراض منخفضة. لكن عليك دائمًا استشارة الطبيب المعالج لطفلك أولاً.

ممارسات أخرى

لا تتناسب بعض النُّهج التكاملية مع أي من الفئتين. تتضمن هذه النُّهج الطب الصيني التقليدي وطب الأيورفيدا (طب تقليدي نابع من الهند). 

يد مريض تلمس أوتار الجيتار

أظهرت الدراسات البحثية أنَّ بعض العلاجات قد تساعد الأطفال والمراهقين في أثناء استخدام علاج السرطان.

ما فوائد العلاجات التكاملية؟

  • قد يحد التأمل والتصور الموجّه واليوغا من الألم والغثيان والقيء. 
  • يمكن أن يحد الوخز بالإبر من الغثيان والقيء الناتجين عن العلاج الكيميائي.
  • تسمح الموسيقى والأعمال الفنية واللعب للأطفال بالتعبير عن مشاعرهم، وتطوير مهارات التكيف بشكل أفضل، بالإضافة إلى انخفاض الأعراض الجانبية. 

قد تساعد العلاجات التكاملية أيضًا فيما يأتي:

قد تتضمن بعض الطرق، التي يمكن أن تعمل بها العلاجات المختلفة، ما يأتي:

  • تحسين المشاعر الإيجابية والإحساس بالسيطرة
  • الحد من القلق والإجهاد
  • تشتيت الانتباه عن الألم والأعراض البدنية الأخرى
  • تحسين تدفق الدم
  • الحد من التورم والالتهاب
  • التأثير في العمليات الكيميائية وإشارات الأعصاب
  • الاعتقاد بأنَّ العلاج سيجدي نفعًا (تأثير الدواء الوهمي)

مخاطر العلاجات التكاملية لدى الأطفال المصابين بالسرطان

إنَّ العديد من أنواع العلاجات التكاملية آمنة وفعَّالة بالنسبة إلى الأطفال المصابين بالسرطان. ولكن يتعين على العائلات التعامل معها بالقدر نفسه من الجدية التي تتعامل بها مع العلاج التقليدي أو الدواء. 

لمجرد أنه يمكنك شراء منتج من دون وصفة طبية، لا يعني أنه آمن. 

تتضمن مخاطر العلاجات التكاملية المحدَّدة ما يأتي:

  • قد تحتوي المكملات على مواد، غير مدرجة في الملصق، قد تكون ضارة.
  • قد لا تحتوي المكملات على معلومات حول الجرعة بالنسبة إلى الأطفال.
  • في أثناء تلقي علاجات السرطان، قد يصبح الجلد ضعيفًا وأكثر حساسية تجاه أي شيء يوضع عليه (الزيوت والمستحضرات) أو بسبب الضغط الممارس عليه (التدليك).
  • قد تتسبب الأنظمة الغذائية المحدَّدة، التي تحد من بعض الأطعمة، في خسارة الوزن أو تصعِّب على الأطفال الحصول على العناصر الغذائية المطلوبة للنمو والتطور.

المواد التي يتم تناولها أو يمتصها الجلد:

  • يمكنها الدخول إلى مجرى الدم والتأثير في مجموعة كبيرة من وظائف الجسم.
  • يمكنها التفاعل مع الأدوية والعلاجات الأخرى لجعلها أقل فاعلية أو التسبب في مشكلات صحية.

البحث عن مقدم رعاية صحية تكاملي مؤهل

ينبغي تقديم العلاجات التكاملية من قِبل اختصاصي صحي مؤهل حاصل على الشهادات والتراخيص المناسبة. 

ينبغي أيضًا أن يتمتع مقدم الخدمة بخبرة في التعامل مع الأطفال المصابين بالسرطان.

تحدَّث إلى فريق الرعاية حول العلاجات التكاملية

تُشجَّع العائلات على التحدُّث إلى فريق الرعاية الذي تتعامل معه حول العلاجات التكاملية. 

يمكن للفريق الطبي مساعدة العائلات على ما يأتي:

  • استكشاف فوائد الرعاية التكاملية.
  • تحديد المخاطر المحتملة.
  • مراقبة العلاج لمعرفة ما إذا كان يساعد أم لا.
  • رصد المشكلات التي قد تحدث.

الأسئلة التي يجب طرحها

  • ما الأعراض التي يعالجها هذا العلاج؟
  • ما الدليل على أنَّ العلاج يجدي نفعًا؟
  • هل استُخدم في علاج الأطفال المصابين بالسرطان، وفي أي فئات عمرية؟
  • ما تعليمات الاستخدام (الجرعة والتكرار)؟
  • ما المخاطر المحتملة، والأعراض الجانبية؟
  • كيف يمكن أن يتداخل العلاج مع الرعاية والعلاج الحاليين من السرطان؟
  • هل من الآمن تجربة العلاج في الوقت الحالي؟


تمت المراجعة بتاريخ: يونيو 2021