مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

إم جيه، ناجٍ من ورم في الدماغ: تحكم في حياتك

"تعلم كيف تدافع عن نفسك. وتعلم كيف تتحكم في حياتك. وتعلم كيف توجه دفة الأمور في الاتجاه الذي ترغبه. إذا احتجت إلى شيء، فاطلبه بنفسك".

إم جيه

إم جيه واقف ومبتسم.

قضى إم جيه معظم حياته وهو يريد أن يصبح طبيبًا.

عندما كان طفلاً، جرب بنفسه مهنة الطب. تم تشخيص إم جيه بإصابته بورم في الدماغ يعرف باسم ورم الأرومة الصنوبرية، وخضع في عمر الحادية عشرة لجراحة في الدماغ وإشعاع وعلاج كيميائي وزراعة للخلايا المكونة للدم (تعرف أيضًا باسم زراعة نقي العظم أو زراعة الخلايا الجذعية).

يبلغ إم جيه اليوم 18 عامًا وهو طالب في العام الأخير من المرحلة الثانوية. لقد عرف مؤخرًا أنه تم قبوله في الجامعات الثلاث التي تقدم بطلب التحاق بها وهي: جامعة كليمسون وجامعة فيرمان وجامعة كارولينا الجنوبية.

تلقى إم جيه خطاب قبوله في جامعة كارولينا الجنوبية من قِبل جالب الحظ مرتدياً زيه الخاص بالجامعة.

قدم ديك المصارعة (جالب الحظ) في جامعة كارولينا الجنوبية خطاب القبول شخصيًا إلى إم جيه.

كانت حياته حتى هذه المرحلة حافلة بالصعوبات. وما زال إم جيه يواجه بعض الصعوبات. ولكنه مستمر في المثابرة.

عندما عرف إم جيه بتشخيصه بورم في الدماغ، كان رئيسًا للصف الخامس الابتدائي ولاعب كرة قدم وكرة سلة متقد الحماسة. كان يرى نفسه اجتماعيًا للغاية.

غيرت إصابته بورم في الدماغ وعلاجات السرطان مجرى حياته.

قبل أن يصاب إم جيه بالمرض كان قد بدأ بالابتعاد عن أمه والاستقلال بذاته. قالت ليزا إنه "ارتبط بي كطفل صغير مرة أخرى عندما أُصيب بالمرض". 

بعد تلقي إم جيه علاج الورم الدماغي، لم يكن قادرًا على ممارسة الرياضة ما لم يتلقَ العلاج الطبيعي المكثف. 

قرر بدلاً عن ذلك أن يركز على دراسته. فهو يرغب في أن يصبح اختصاصي أورام في طب الأطفال. وهو مهتم أيضًا بالإدارة الرياضية. ويخطط لدراسة تخصصين في الجامعة هما: العلوم البيولوجية والإدارة الرياضية.

مريض سرطان صغير يجلس على أريكة وتحتضنه والدته.

إم جيه ووالدته ليزا في أثناء علاجه من السرطان.

التحديات في المدرسة

تخلف إم جيه عن العام الدراسي السادس كله في أثناء خضوعه للعلاج. بينما مضى أصدقاؤه وزملاؤه في الصف قدمًا في حياتهم.

عاد إلى المدرسة في الصف السابع، رغم أنه كان ما زال في الصف الخامس من نواحٍ عديدة. أكمل كل من هم في عمره بالفعل عامًا في المدرسة الإعدادية.

يمكن أن يكون الانتقال إلى المدرسة الإعدادية أمرًا صعبًا على أي مراهق. وكان ذلك أكثر صعوبة على إم جيه. كان تكوين صداقات أمرًا عسيرًا أيضًا.

قال إم جيه "كان الأمر وكأنني كنت غائبًا لفترة طويلة، فلم يعد أحد يتذكرني. لقد كونت معظم علاقاتي من خلال ممارسة الرياضة ومع زملاء الصف في مدرستي الابتدائية. لقد كنت متخلفًا بعام ونصف إلى عامين عنهم. لقد فاتتني مراحل رئيسية مهمة اجتازها الأطفال الآخرون بالفعل".

على سبيل المثال، كان الطلاب الآخرون يعرفون بالفعل طريقة استخدام الخزانات. وتعلموا طريقة التخطيط ليومهم بما يتناسب مع تغيير الصفوف الدراسية.

كانت لعلاجات السرطان التي خضع لها إم جيه تأثيرات طويلة المدى في قدرته على التعلم. فقد واجه صعوبة بالغة تمثلت في انخفاض مستوى طاقته. وأصبحت قدرته على معالجة المعلومات أبطأ مما كانت عليه قبل العلاج. يطلق على هذه الحالة اسم "الضباب الكيميائي" أو "الدماغ الكيميائي". وتتسبب في حدوث مشكلات في التفكير والذاكرة لدى بعض المرضى الذين خضعوا للعلاج الكيميائي.

اتبع إم جيه خطة لوسائل التكيف في الفصل الدراسي يطلق عليها 504، وهي خطة تتيح له وقتًا إضافيًا لإنجاز الواجبات المدرسية. لكنه قال إنه لم يحصل في كثير من الأحيان على وقت إضافي لإنجاز الواجبات.

لم تتحسن الأمور في المدرسة الثانوية.

قال إم جيه "كان النصف الدراسي الأول من الصف التاسع سلسلة لا تنتهي من الواجبات التي كنت أسلمها متأخرًا أو لا أنجزها جيدًا. وكنت دائمًا أعوض عن الواجبات الفائتة؛ لأنني كنت لا أزال أذهب إلى المستشفى كل 3 إلى 6 أشهر".

عانى إم جيه أيضًا من مشكلات في عينيه. فلقد أتلف العلاج الإشعاعي قنواته الدمعية. وكانت عيناه تدمعان بغزارة وتفرزان إفرازات خضراء اللون. وكان يشعر في بعض الأحيان بحرقان في عينيه، ما أثر في بصره.

بدا مظهر إم جيه طبيعيًا. وكان فصيحًا وذكيًا. وظن الجميع أنه كان بخير. لكنه لم يكن كذلك. فقد انخفض مستواه الدراسي من حصوله على امتياز بصورة دائمة إلى جيد. وكثيرًا ما كانت والدة إم جيه تذهب إلى المدرسة لتشرح احتياجاته والتحديات التي يواجهها.

قررت أسرته أن التعليم المنزلي سيكون الخيار الأفضل. فقد أراد إم جيه الالتحاق بجامعة جيدة. ووفر له التعليم المنزلي المزيد من التركيز على دراسته.

تركت والدة إم جيه، ليزا، حياة مهنية دامت 20 عامًا في التمريض لتعلم ابنها إم جيه. وقضت عدة شهور في البداية في مساعدته على تعويض ما تخلف عنه. وذهب إلى مدارس خاصة لإتمام الأجزاء المخبرية الخاصة بصفوف العلوم. استطاعت ليزا توظيف خلفيتها الطبية لإثراء مستواه الدراسي في مجال العلوم. في اللغة الإنجليزية، قاما بقراءة روايات كلاسيكية مثل A Tale of Two Cities (قصة مدينتين)، 1984، وAnimal Farm (مزرعة الحيوانات).

قالت ليزا "يميل الأشخاص إلى النظر إلى سرطان الطفولة نظرة متطرفة. وعندما ينجو الأطفال، يشعر الجميع بالسعادة. وإن لم ينجو، فتسيطر مشاعر الحزن عليهم. لكن الأشخاص لم يعاصروا الرحلة. فلقد غيرت حياتي بالكامل. وهذا ليس أمرًا سيئًا. فأنا أقوم بأشياء لطالما رغبت في فعلها. يمكنك فعل أي شيء. ويمكنك أن تتحلى بالأمل. يمثل الأمل 80% من وصفة النجاح. لقد أشعرتنا هذه الرحلة بالتواضع".

لكن إم جيه كان معزولاً. وأصبحت ليزا معزولة أيضًا. قالت ليزا "أصيب بحالة من الحزن. وكنت قلقة أيضًا من تدخلي في أموره أكثر من اللازم ودفعه فوق طاقته".

تعلم المثابرة

رغم مواجهة إم جيه صعوبات، واصل تقدمه. وجعلته تجربته أكثر قوة في جوانب عديدة. فكان يقضي أوقاته في مساعدة الآخرين. ويحب إم جيه التطوع وقضاء الوقت مع المجموعات غير الهادفة للربح.

قام بدور المرشد للطلاب في مدرسته الابتدائية السابقة. وكان عضوًا في مجلس الطلاب في رابطة كارولينا الجنوبية للمدارس المنزلية المستقلة. وتطوع إم جيه للعمل في كنيسته وكان نشطًا في نشر الوعي وجمع التبرعات للسرطان.

مجموعة من الأشخاص يرتدون قمصانًا بيضاء متطابقة واقفون أمام مبنى في إحدى فعاليات سرطان الطفولة.

إم جيه مع الأسرة والأصدقاء في إحدى فعاليات سرطان الطفولة.

أحد أنشطته المفضلة هو التطوع مع مجموعة باسم Ausom – وهو برنامج أنشطة بدنية للأطفال المصابين بالتوحد. تُعدُّ هذه المجموعة أنشطة مثل المنازل النطاطة وتشرف على الأطفال بينما يلعبون. وكان إم جيه يحب العمل مع الأطفال.

يقول إم جيه إنه "أحد أشكال العلاج. فالأطفال يجعلونك تضحك. ويجعلونك تنسى الأمور التي تجري في الوقت الحاضر. تتذكر كيف كان شعورك عندما كنت في عمرهم".

اكتسبت ليزا قوة من التجارب التي خاضتها مع إم جيه وقالت "مع كل عقبة نتخطاها، نؤمن أننا سنتخطى العقبة التالية بسهولة أكثر. لقد تجاوزنا هذا المأزق بفضل الإيمان والأمل والحب".

التطلع إلى المستقبل

يرنو إم جيه إلى المستقبل. فهو يخطط الآن للجامعة. ويدرك تحدياته ويعمل مع الجامعات التي يفكر في الالتحاق بها ليرى كيف ستساعده على النجاح. تحتوي الجامعات على مكاتب مخصصة للطلاب ذوي الإعاقات. وتتعاون هذه المكاتب مع الطلاب والكلية لتوفير وسائل للتكيف.

إم جيه واقف ومبتسم.

إم جيه بعد العلاج

يعاني إم جيه عند تذكر الاتجاهات، وهذا قد يسبب له صعوبة في التحرك داخل الحرم الجامعي. يصعب عليه أيضًا تذكر كلمات المرور وتذكر المواد. وما زال بحاجة إلى وقت إضافي لإنجاز الواجبات المنزلية. ولكنه يعبر عن احتياجاته. ينصح إم جيه غيره من الناجين من السرطان الذين يواجهون صعوبات أكاديمية بفعل الشيء نفسه.

قال إم جيه "يمكنكم زيارة الجامعات التي ترغبون في الالتحاق بها. وزيارة الأقسام الخاصة بذوي الإعاقات في كل جامعة. وإنشاء علاقة جيدة معهم قبل الالتحاق بالجامعة. والجلوس معهم وسؤالهم "ما الذي يمكنكم فعله لمساعدتي على النجاح في الدراسة؟"".

قال إم جيه إن المرضى من المراهقين والشباب لا يجب أن يخافوا من التحدث عن أنفسهم.

استأنف إم جيه كلامه قائلاً "تعلم أن تدافع عن نفسك". "تعلم كيف تتحكم في حياتك. وتعلم كيف توجه دفة الأمور في الاتجاه الذي ترغبه. إذا احتجت إلى شيء، فاطلبه بنفسك. احرص على الحصول على ما تحتاج إليه. العلاج – لقد حدث ما حدث. ابحث عن طرق لتوجه حياتك في الاتجاه الذي تريده. يمكنك فعل أي شيء. ما زال لديك الكثير من الإمكانات".


تاريخ المراجعة: مارس 2019