مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

أيها الآباء، امنحوا أنفسكم وقتًا ومهلة للتأقلم بعد توقف الطفل عن العلاج

أُصيب تود ابن ميسي بمرض السرطان ثلاث مرات.

الآن هو طالب في المدرسة الثانوية، وكان تشخيص مرضه هو لمفومة هودجكيِن في عام 2009 عندما كان في السادسة من عمره. وتلقى تود العلاج الكيميائي لمدة ثمانية أسابيع. ولم يكن هناك دليل على الإصابة بالسرطان.

بعد انتهاء العلاج، اعتُبر رسميًا أنه مريض إنتقالي لأنه كان في المرحلة الانتقالية بعد العلاج النشط. وكان تود يعود إلى المستشفى كل ثلاثة أشهر، ثم كل أربعة أشهر، ثم كل ستة أشهر من أجل زيارات المتابعة الروتينية.

بعد ثلاث سنوات، كشفت الأشعة السينية عن بقع في الصدر. فقد عاد السرطان. ثم خضع تود، وهو في الصف الرابع، للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي لصدره.

مريض يقف مع والدته.

تقول ميسي إنكم سترتكبون أخطاء بصفتكم آباء، لكن الأهم هو الاستمرار في المحاولة والمضي قدمًا.

مضت ثلاث سنوات أخرى. وعندما كان تود في الصف السابع، كشف التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) عن عودة السرطان. وخضع للعلاج الكيميائي، وزراعة الخلايا الجذعية المكوِّنة للدم (المعروفة بزراعة نقي العظم) والعلاج بالإشعاع البروتوني.

بعد تجربة تود الثالثة التي مر بها مع السرطان، شُفي من السرطان.

حاليًا، تود طالب في السنة الثانية في المدرسة الثانوية. وهو طالب متفوق، ويعزف على الآلات الإيقاعية في فرقة مدرسته الموسيقية ويحب لعب كرة السلة.

تقول ميسي، والدة تود، إن السرطان جلبَ تحديات كثيرة للعائلة. لكن ثابرنا وأصبحنا أقوى بفضل مساعدة أفراد العائلة والأصدقاء واختصاصيي الرعاية الصحية. وقد ساعدنا الوقت والمهلة أيضًا. ثم قالت ميسي، إنكم سترتكبون أخطاء بصفتكم آباء، لكن الأهم هو الاستمرار في المحاولة والمضي قدمًا.

التريث بعد انتهاء علاج السرطان

في كل مرة كان يعود فيها تود إلى منزله بعد انتهاء العلاج، كان يهرع إلى عاداته السابقة. لكن طاقته وجهازه المناعي لم يكونا مستعدين لذلك.

عندما عاد تود إلى المدرسة، لم يكن يتحلى بقوة بدنية كافية. فكان يشعر بتعب شديد لمجرد المشي. في الصف الأول، كان يحتاج إلى غفوة بعد الغداء كل يوم. وكانت هناك زيارات كثيرة للطبيب. وكان يحتاج إلى إعادة بناء قوته. وكان الميل الطبيعي لوالديه هو حماية ابنهما.

قالت ميسي "كان ينزعج منا. وكنا نخشى عليه من أمور كثيرة يفعلها. فكان يعتقد أننا نبالغ في حمايته".

في ما بعد، قررا أن يعطيا تود حرية اتخاذ القرار. قالت ميسي "لم يكن أسلوبنا هو أن ننهاه عن فعل شيء ما، بل كنا نتركه ليرى نتيجة فعله بنفسه. وكنا نقول له جرب وسترى".

في الصف التاسع، أراد تود المشاركة في فريق كرة القدم. وبعد فترة، أدرك أنه لا يستطيع المتابعة جسديًا. وقرَّر ألا يستمر.

لكن أحب تود الرياضة وأراد أن يحافظ على نشاطه البدني. فوضع له والداه حلقة كرة السلة في المنزل ليتمكن من اللعب عندما يرغب في ذلك. وهو الآن يلعب كرة السلة في صالة الألعاب الرياضية كل يوم.

عندما بدأ تود في العزف على الآلات الإيقاعية في فرقة المدرسة الموسيقية، أجرى قائد الفرقة تعديلات مراعاةً لتعب تود. وخلال عامه الدراسي الأول، بقي تود في مكان واحد أثناء تقديم الفرقة الموسيقية عرضًا في ملعب كرة القدم.

بعد ذلك، عزف على الماريمبا والطبول وانتقل من آلة إلى أخرى.

في الوقت الحالي، يسير في الاستعراضات. لكن الأمر أخذ سنة كاملة للوصول إلى هذه المرحلة.

التحديات الأكاديمية

أدت فترة التغيب عن المدرسة وكذا التعب على المدى الطويل الذي عانى منه تود إلى صعوبة مواكبة الدراسة.

نظرًا إلى أن تود كان يأخذ غفوة كل يوم بعد الغداء في الصف الأول، فقد كان يضيع من يومه الوقت المخصص للقراءة ومهارات اللغة. لذا وظفت العائلة معلمًا خصوصياً كان يدرِّس تود مرتين أسبوعيًا لمساعدته.

في الصف الرابع، فاته نحو 60 يومًا من أيام الدراسة أثناء الفصل الدراسي الثاني. فقد كان متغيبًا أثناء دروس التقسيم (الرياضيات) والمعادلات.

أرسل له المدرسون كتيبات ليذاكر فيها. وعينت العائلة معلمًا أيضًا ليساعد تود في الرياضيات، خصوصًا في دروس عملية التقسيم (الرياضيات).

في الصف السابع، فاته أكثر من 60 يومًا من أيام الدراسة. حيث أُصيب بعدوى مجرى الدم المرتبطة بالخط المركزي ورد فعل تحسسي للعلاج الكيميائي. وبقي في وحدة العناية المركزة (ICU) لمدة أسبوع.

عندما التحق تود بالصف الثامن، قررت عائلته اختيار جدول أكاديمي أقل صعوبة حتى يتمكن من المتابعة وتدارك ما يفوته. فحضر تود فصولاً متقدمة المستوى بدلاً من الاستمرار في مناهج الموهوبين.

الآن هو في الصف العاشر، ويدرس بعض مقررات الالتحاق المزدوج التي تسمح له بالحصول على ساعات معتمدة للكلية.

الاعتناء بالأشقاء

قالت ميسي إن أقل ما يمكن قوله هو أن إدارة حياة الأسرة كانت تمثل تحديًا.

أثناء جولة تود الأولى في علاج السرطان، خضع للعلاج الكيميائي كل يوم جمعة لمدة ثمانية أسابيع. وكان والده، كريس، يعمل في الخارج في خليج المكسيك لمدة أسبوعين متواصلين، ويأخذ إجازة لمدة أسبوعين بينهما. وكان بإمكان شقيقه، دانيال، السفر إلى المستشفى مع ميسي وتود لأن العلاجات كانت أثناء الصيف.

أثناء التشخيص الثاني، تلقى تود العلاج الكيميائي لمدة ثلاثة أسابيع ثم تلاه العلاج الإشعاعي لمدة ثلاثة أسابيع ونصف. وكان تود وميسي يغادران المنزل يوم الأحد لكي يتلقى تود العلاج الكيميائي يوم الإثنين، ثم يعودان إلى لويزيانا يوم الثلاثاء أو الأربعاء.

خلال هذا الوقت كان كريس يعمل في موزمبيق. وانتقل والد ميسي، ستان، إلى منزل العائلة لإبقاء الأمور طبيعية قدر الإمكان بالنسبة إلى دانيال، الذي كان في الصف الثامن. وكان تود يتلقى جلسات العلاج الإشعاعي أثناء الصيف، لذا كان دانيال يسافر إلى المستشفى مع والدته وأخيه.

أثناء علاجه الثالث، قضى تود فترة طويلة في المستشفى بسبب خضوعه لعملية الزراعة. وعاد والد ميسي إلى منزل العائلة. خلال هذا الوقت، كان دانيال طالبًا في السنة قبل الأخيرة في المدرسة الثانوية.

في حالة من الضيق الشديد، تذكرت ميسي الشعور بالذنب بسبب إهمالها دانيال.

قالت ميسي "كان من الممكن أن يكون في بيته يستمتع بألعابه وينعم بجو الأسرة. كان يفهم لماذا نضطر إلى الذهاب، لكن على أي حالٍ كنا نتركه. كان قلقًا على شقيقه. لم أكن موجودة. ولم يكن والده موجودًا. بالنسبة إليّ كوالدة، شعرت بالذنب. لم أكن معه في مراحل مهمة من حياته. ولم أكن معه في حفل الربيع، وأيام الجوائز في المدرسة. إنني بالفعل أشعر بالذنب. وأعلم أنه لم يكن هناك ما يمكنني فعله. تحدثت إليه من قبل وأخبرته كم أنا فخورة به. وكنت أقول له أن يتصل بي في ما بعد ليخبرني بكل شيء".

التحديات التي يواجهها الوالدان بعد العلاج

وجدت ميسي أن بعض العادات والأعمال الروتينية التي كان لا بأس بها أثناء تلقي تود للعلاج يجب أن تنتهي عندما عادت العائلة إلى المنزل.

قالت ميسي "طُلب منا في البداية ألا نعامل تود كما لو كان مريضًا – وأن نعامله كطفل عادي. وإذا لم نسمح له بالقيام بأمر ما من قبل، فعلينا ألا نسمح له بالقيام بالأمر نفسه الآن. لقد كنا أفضل من غيرنا في ذلك، لكننا لم نبذل أقصى ما بوسعنا".

كان الطعام هو الأصعب. عندما كان تود مريضًا ولا يريد أن يأكل، كانت ميسي تفرح عندما يأكل أي شيء. وكانا يأكلان الطعام المكسيكي خمس مرات في الأسبوع.

قالت ميسي "عندما يكون أطفالنا مرضى، نريدهم أن يأكلوا. بعد أن عدنا إلى المنزل، شعر بأنه مسموح له بأن يختار أي شيء يريد أن يأكله. وظن أنه من يقرِّر ذلك".

كان يجب أن يتأقلم تود على أنه ليس بالطفل المريض بعد الآن. وكانت ميسي تحتاج إلى صرف المزيد من الاهتمام على دانيال. وكانت تريد التواصل من جديد مع المجتمع مرة أخرى. وكانت ميسي وزوجها بحاجة إلى قضاء الوقت معًا كزوجين.

قالت ميسي إنه من خلال مساعدة العائلة والأصدقاء والاستشارات، استطاعت العائلة أن تبني حياتها من جديد.

"يجب أن نحقِّق التوازن. ومن الصعب أن تسير الأمور على ما يرام، لكن في النهاية تعود الأمور إلى نصابها".