مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

مراقبة الدواء العلاجية

عند علاج سرطان الطفولة، قد يجري المرضى فحوصًا لتفقد مستوى الدواء في الجسم. يعرف هذا باسم مراقبة الدواء العلاجية. هذه الفحوص مهمة للتأكد أن مستويات الدواء في النطاق الصحيح. قد تساعد النتائج أيضًا في تخصيص مقدار الدواء الذي يتلقاه المريض.

لا يتم تفقد مستويات الدواء لجميع الأدوية، لكن بعض الأدوية التي يتم وصفها كجزء من علاج السرطان ستحتاج إلى تفقد مستوياتها. يسمى مجال التخصص الطبي الذي يدرس نشاط الأدوية في الجسم الحرائك الدوائية.

ما هو مستوى الدواء؟

مستوى الدواء، يسمى أيضًا تركيز الدواء، هو مقدار الدواء في الجسم. عند إعطاء دواء أكثر أو إعطاؤه بشكل متكرر، يرتفع مستوى الدواء. عند إعطاء دواء أقل أو إعطاؤه بشكل أقل تكرارًا، ينخفض مستوى الدواء. 

عادة ما يكون مستوى الدواء في الجسم في أعلى مستوياته بعد تناول الدواء مباشرة، ويعرف باسم مستوى الذروة. عادة ما يكون أقل مستوى أو المستوى القاعدي، هو قبل وقت تناول الجرعة التالية مباشرة.

كيف يمكن تفقد مستويات الدواء؟

يتم تفقد معظم مستويات الدواء عبر إجراء اختبار الدم.

لماذا يعد تفقد مستويات الدواء مهمًا؟

كل دواء يعمل بشكل أفضل عند مستوى معين في الجسم. إذا كان مستوى الدواء منخفضًا للغاية، فلن يكون فعالًا. إذا كان مستوى الدواء مرتفعًا للغاية، فقد يكون ضارًا. مقدار الدواء في الجسم هو توازن بين المقدار المُعطى والمقدار الذي يتخلص منه الجسم في فترة زمنية محددة.

تعتمد الجرعة الصحيحة من الدواء لأحد المرضى على عوامل مختلفة تشمل العمر والحجم والجينات الوراثية والمرض الذي يتم علاجه. قد يختلف المرضى أيضًا في كيفية تحليل الأدوية أو استقلابها. يمكن للحالات الصحية والأدوية الأخرى أيضًا التأثير على نشاط الدواء في الجسم.

يساعد تفقد مستويات الدواء فريق الرعاية الخاص بك في التأكد من أن مقدار الدواء المُعطى يتلاءم بشكل دقيق مع كل مريض. يمكن تعديل الدواء حسب الحاجة وفقًا لنتائج الفحص.

بعد إعطاء الدواء، يعمل الجسم على التعامل مع الدواء وإخراجه من الجسم. يتيح قياس مستوى الدواء لفريق الرعاية معرفة مقدار الدواء في الجسم في وقت معين ومدى كفاءة الجسم في العمل على إخراجه.

ما هي بعض الأدوية التي يجب تفقد مستوياتها؟

قد تختلف المراكز الطبية في موعد مراقبة مستويات دواء معين وكيفيتها. تشمل بعض الأدوية التي يمكن تفقد مستوياتها بوسلفان وسيكلوسبورين وإينوكسابارين وميثوتركسيت وتاكروليموس وفانكوميسين وفوريكونازول وأدوية معينة مضادة للنوبات الإختلاجية.

لم لا تحتاج كل الأدوية لتفقد مستويات الدواء؟

لا تحتاج عدة أدوية لتفقد مستويات الدواء. بعض الأسباب تشمل:

  1. الدواء يعمل بشكل جيد وآمن ضمن مدى كبير من الجرعات.
  2. يعمل الدواء على حالة يمكن استخدامها لمراقبة تأثير الدواء (مثل خفض ضغط الدم أو خفض الحُمى).
  3. مستوى الدواء الهدف ليس محددًا بشكل جيد.

متى ينبغي تفقد مستويات الدواء؟

يعتمد وقت مراقبة مستوى الدواء على نوع الدواء. يتم تفقد عدد من الأدوية بالمستوى "القاعدي" أو "سابق للجرعة" قبل إعطاء الجرعة التالية. لكن يتم تفقد مستويات بعض الأدوية، مثل مميع الدم إينوكسابارين وبعض المضادات الحيوية، بعد 4 إلى 6 ساعات من إعطاء الدواء. يتم تفقد مستويات أدوية أخرى مثل ميثوتركسيت عدة مرات للتأكد من تخلص الجسم من الدواء بشكل جيد.

ماذا يعني مستوى الدواء؟

يعتمد مستوى الدواء الهدف لأحد الأدوية على عدة عوامل مثل:

  • الدواء
  • الحالة التي يتم علاجها
  • وقت تفقد المستوى

نظرًا إلى اعتماد مستوى الدواء الهدف على المريض والحالة، فمن الأفضل سؤال فريق الرعاية عن النطاق المستهدف للدواء في هذا الوقت.

نصائح للمرضى والعائلات

  • تناول دواءك وفقًا للجدول قدر الإمكان يوميًا (على سبيل المثال كل 8 ساعات أو كل 12 ساعة أو كل 24 ساعة).
  • تذكر اتباع تعليمات طبيبك أو الصيدلي الخاصة بكيفية تناول الدواء وموعده يوم تفقد المستوى. إذا كان سيتم تفقد مستوى الجرعة السابقة للدواء، فلا تتناول الدواء قبل تفقد المستوى. يمكن تناول الدواء في معظم الوقت بعد سحب عينة الدم وقبل معرفتك لنتيجة مستوى الدواء. لكن، في حالات نادرة، سيتم إخبارك بالانتظار حتى يتم تحديد المستوى.
  • دون وقت (أوقات) تناول الدواء قبل تفقد المستوى.
  • أبلغ فريق الرعاية الخاص بك عن أي جرعات فائتة، بما في ذلك الجرعات التي تم تناولها عبر الفم والتي قد تكون تقيأتها. أبلغ الفريق ما إذا كانت لديك أي مخاوف بشأن عدم دقة الجرعة مثل تناول الكثير جدًا من أو القليل جدًا من الدواء.
  • أبلغ فريق الرعاية الخاص بك دائمًا عن أي أدوية أو فيتامينات أو مكملات أخرى. قد تؤثر هذه التأثير على كيفية عمل الدواء.

----
تاريخ المراجعة: أغسطس 2018