مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

ماذا يعني كوفيد 19 (COVID-19) للأطفال المصابين بالسرطان أو الأمراض الأخرى؟

ما المقصود بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏؟

يشير كوفيد 19‏ (COVID-19) إلى مرض فيروس كورونا المكتشف عام 2019. وهو مرض تنفسي ينتقل من شخص إلى آخر. والفيروس الذي يسبب كوفيد 19‏ (COVID-19) هو فيروس كورونا مستجد اكتُشف لأول مرة في الصين.

تمثل فيروسات الكورونا عائلة كبيرة من الفيروسات الشائعة في جميع أنحاء العالم. لكن الفيروس الذي يسبب كوفيد 19‏ (COVID-19) هو نوع جديد ومختلف من فيروسات الكورونا.

كيف ينتشر كوفيد 19‏ (COVID-19)‏؟

يمكن أن ينتشر كوفيد 19‏ (COVID-19) من الاتصال الوثيق بشخص مصاب. فعندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، يمكن أن تستقر قطيرات الجهاز التنفسي في أفواه الأشخاص القريبين أو أنوفهم (في نطاق 6 أقدام) أو ربما يتم استنشاقها إلى داخل الرئتين.

قد ينتشر الفيروس أيضًا عندما يلمس الشخص سطحًا ملوثًا بالفيروس ثم يلمس عينيه أو أنفه أو فمه. وقد يعيش الفيروس على الأسطح لبضعة أيام.

مَن الذي يمكن أن يُصاب بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏؟

يمكن أن يُصاب أي شخص بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏. حيث ينتشر المرض بانتقاله من شخص إلى آخر. بمعنى آخر، يمكن أن يُصاب أي شخص بكوفيد 19‏ (COVID-19) بعد الاتصال القريب بشخص مصاب بالفيروس. قد ينتشر الفيروس أيضًا عندما يلمس الشخص سطحًا ملوثًا بالفيروس ثم يلمس عينيه أو أنفه أو فمه.

تشمل الأعراض الأساسية لكوفيد 19 (COVID-19) الحمى والسعال وسيلان الأنف وضيق التنفس والتهاب الحلق.

تشمل الأعراض الأساسية لكوفيد 19 (COVID-19) الحمى والسعال وسيلان الأنف وضيق التنفس والتهاب الحلق.

ما أعراض كوفيد 19‏ (COVID-19)‏؟

كوفيد 19‏ (COVID-19) هو مرض تنفسي (برد أو إنفلونزا) ينتج عن فيروس. تتمثل أعراضه الرئيسية في الحمى والتعب والسعال. قد يعاني بعض المرضى من مشاكل في التنفس، أو التهاب الحلق أو سيلان الأنف أو آلامًا في الجسم أو فقدان حاسة الشم أو الذوق. تظهر الأعراض عادة بعد 2 إلى 12 يومًا من التعرض للفيروس.

يعاني معظم المصابين بكوفيد 19‏ (COVID-19) من أعراض خفيفة. وقد يكون بعض الأشخاص مصابين بالفيروس ولا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق. يبدو أن الأطفال أقل تأثرًا من كبار السن، وذلك استنادًا إلى النتائج الأولية الصادرة عن الصين. 

في بعض الحالات، يصبح الأشخاص المصابون بكوفيد 19‏ (COVID-19) في حالة سيئة للغاية. فيمكن أن يسبب كوفيد 19‏ (COVID-19) الالتهاب الرئوي ومشكلات حادة في التنفس وحتى الوفاة. تتضمن العلامات التحذيرية لحدة المرض الآتي، على الرغم من أنها ليست شائعة:

  • ضيق التنفس أو مشكلات في التنفس
  • ألمًا أو ضغطًا في الصدر
  • زرقة الشفاه أو الوجه
  • الارتباك
  • انخفاض مستوى اليقظة أو فقدان الوعي

هل الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏؟

لا. في الواقع، يبدو أن الأطفال أقل عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير جراء كوفيد 19‏ (COVID-19)‏. ويستند هذا إلى النتائج الأولية الصادرة عن الدول الأخرى. هذا لا يعني أن الأطفال لا يصابون بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏. لكن خطر زيادة حدة المرض في الأطفال أقل بشكل عام.  

استنادًا إلى المعلومات المتوفرة حاليًا، يظهر أعلى خطر للإصابة بمضاعفات كوفيد 19‏ (COVID-19) لدى كبار السن والمرضى الذين يعانون من مشكلات صحية مزمنة مثل أمراض القلب أو داء السكري أو مشكلات الرئة أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.   

يجب على العائلات التي لديها أطفال يعانون من ضعف في الجهاز المناعي جراء مرض أو حالة طبية الاهتمام بدرجة أكبر لمنع التعرض للفيروس. إذا ظهرت الأعراض، فاتصل بطبيبك على الفور. 

هل مرضى السرطان أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير؟

يستطيع السرطان وعلاجاته إضعاف الجهاز المناعي. وهذا يعني أن الطفل المصاب بالسرطان يكون معرضًا بدرجة أكبر لخطر الإصابة بالعدوى والمرض.

يمكن للسرطان بشكل عام أن يقلل من المناعة ويجعل من الصعب مكافحة العدوى بطرق مختلفة:

  • يمكن أن يقلل السرطان أو علاجه عدد الخلايا المناعية التي تهاجم الجراثيم. 
  • قد تؤدي علاجات السرطان، ومنها الإشعاع وأدوية معينة، إلى إضعاف الجلد أو الأغشية المبطِّنة للفم والقناة الهضمية. ويمكن أن يسمح هذا لبعض أنواع الجراثيم بدخول الجسم بسهولة أكبر. لا نعرف حتى الآن ما إذا كان لذلك تأثير في مدى خطورة كوفيد 19‏ (COVID-19)‏. 

لا نعرف بالتحديد ما إذا كان ثمة ارتفاع في خطر حدوث مرض كوفيد 19‏ (COVID-19) عالي الشدة لمرضى سرطان الأطفال الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي أم لا. ولكن من الممكن أن تزداد حدة المرض، لذا يوصى باتخاذ الاحتياطات والانتباه جيدًا في الوقت الحالي. 

ماذا يجب أن أفعل إذا كان طفلي ضعيفًا مناعيًا؟

إذا كان طفلك يعاني من ضعف الجهاز المناعي أو حالة صحية مزمنة، فمن المهم التخطيط مسبقًا واتخاذ خطوات للوقاية من المرض.

  • تحدث إلى طبيبك حول خطر كوفيد 19‏ (COVID-19) والاحتياجات الصحية الفردية لطفلك.
  • اعرف ما يجب فعله في حالة ظهور الأعراض. اتصل قبل الذهاب إلى الطبيب إلا في حالة الطوارئ.
  • تأكد من أن لديك أدوية وإمدادات طبية إضافية في المتناول في حال اضطررت إلى البقاء في المنزل بسبب تفشي المرض أو الحجر الصحي. تحدث إلى طبيبك حول خيارات الحصول على الأدوية مثل الشحن إلى منزلك.
  • اسأل طبيبك عن أي زيارات طبية قادمة وما إذا كان يجب تأجيلها. قد يوصي طبيبك بالانتظار في بعض أنواع المواعيد إذا كان يمكن تأخيرها.
  • قلّل التعرض لخطر الإصابة من خلال تجنب السفر والزحام والأماكن العامة والتواصل مع الأشخاص، خاصة أولئك الذين يُحتمل أن يكونوا مرضى. يُطلق على هذا أحيانًا اسم "العزل الاجتماعي" أو "التباعد الاجتماعي."
  • انتبه للأعراض وراقب علامات العدوى.
  • اعرف العلامات التحذيرية التي تلزمها رعاية طارئة.

للمساعدة على السيطرة على انتشار كوفيد 19‏ (COVID-19)‏، قد تسمع كثيرًا عن الإستراتيجية التي تسمى "العزل الاجتماعي" أو "التباعد الاجتماعي" بوصفها طريقة متعمدة للحد من خطر التعرض للفيروس. تختلف هذه الاستجابة للوباء العالمي اختلافًا كبيرًا عن التجنب الطبيعي لجراثيم البرد أو الإنفلونزا. هذا هو السبب في إلغاء الفعاليات العامة والمدارس.

تعدّ الممارسات الأخرى مثل غسل اليدين والحد من الاتصال بالمرضى فعالة للغاية ولا تختلف عما نوصي به المرضى كل يوم.

د. إليس نيوفيلد

طرق بسيطة للمساعدة على الوقاية من كوفيد 19‏ (COVID-19)

تشمل الطرق الأخرى لحماية نفسك والآخرين من المرض ما يأتي:

  • اغسل يديك كثيرًا، خاصة بعد التواجد في الأماكن العامة. اغسل يديك بعد كل مرة تسعل فيها أو تعطس أو تمسح أنفك. استخدم الماء والصابون وافرك يديك لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • إذا لم تتمكن من الوصول إلى الماء والصابون، فاستخدم معقمًا لليدين يحتوي على كحول بنسبة 60% على الأقل. غطِّ سطح يديك بالكامل وافركهما معًا حتى تشعر بجفافهما.
  • تجنب لمس وجهك وفمك وعينيك.
  • تجنب الاتصال القريب (في نطاق 6 أقدام تقريبًا) مع الأشخاص قدر الإمكان. ينتشر كوفيد 19‏ (COVID-19) عبر القطيرات الناتجة عن العطاس أو السعال.
  • غطِّ فمك عند السعال والعطاس ثم اغسل يديك فورًا.
  • لا ترتدِ قناعًا إلا إذا كنت مريضًا أو ترعى شخصًا يعاني من حمى أو أعراض تنفسية. إذا كان طفلك ضعيفًا مناعيًا، فاسأل فريق الرعاية الخاص بك عن نوع القناع المطلوب وتعليمات استخدامه.
  • نظِّف الأسطح التي يتم لمسها كثيرًا وطهِّرها.
  • لا ترش المطهرات المنزلية على الأشخاص أو الحيوانات الأليفة!
غسل اليدين: احمِ نفسك والآخرين من الإصابة بالمرض. اغسل يديك لمدة 20 ثانية. 1) ضع الماء والصابون. 2) افرك راحتَي يدك معًا. 3) خلِّل بين الأصابع. 4) افرك إصبَعي الإبهام 5) افرك ظهر يديك 6) افرك الرسغين.
لمنع انتشار كوفيد 19‏ (COVID-19)‏، نظِّف اليدين باستخدام معقم اليدين ذي الأساس الكحولي. تشمل الخطوات: 1) اختيار معقم لليدين يحتوي على كحول بنسبة 60 % على الأقل. (2) وضع معقم اليدين على راحة يد واحدة. استخدم كمية كافية لتغطية سطح اليدين والأصابع بالكامل. 3) فرك اليدين معًا مع تغطية سطحيهما بالكامل حتى تجفا. ملحوظة: إذا كانت الأيدي متسخة بشكل واضح، فاغسلها بالماء والصابون.
من الطرق البسيطة للحفاظ على صحتك ما يأتي: غسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل. تجنب لمس العينين والأنف والفم. تغطية فمك عند السعال أو العطاس بمنديل ورقي ثم التخلص منه في سلة النفايات. تجنب الاتصال الوثيق بحشود كبيرة من الأشخاص والمرضى. تنظيف الأشياء والأسطح التي تلمسها بشكل متكرر وتطهيرها. الاتصال بفريق الرعاية الأولية الخاص بك عندما تكون مريضًا.

لمزيد من المعلومات، انظر معلومات مراكز مكافحة الأمراض (CDC) للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض خطير نتيجة كوفيد 19‏ (COVID-19)‏.


تاريخ المراجعة: مارس 2020