مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

حالات السرطان الثانوية

إن العلاج الذي ينقذ حياة طفل قد يتسبب في ظهور سرطان ثانوي لاحقًا على الرغم من ندرة حدوث ذلك.

الجميع معرضون بشكل ما لخطر الإصابة بالسرطان لاحقًا في مراحل الحياة. لقد أوضحت عدة دراسات أنه عندما يتقدم الناجون من سرطان الطفولة في العمر، فإنهم يتعرضون بشكل أكبر نسبيًا لخطر ظهور سرطان ثانوي بالمقارنة مع الناس عمومًا. يمكن أن تؤدي أنواع معينة من علاجات سرطان الطفولة أو التاريخ العائلي من الإصابة بالسرطان إلى زيادة نسبة الخطورة.

العلاجات التي تؤدي إلى زيادة نسبة خطر التعرض للإصابة بالسرطان الثانوي

بعض أدوية العلاج الكيميائي

بعض الناجين الذين تلقوا العلاج الكيميائي قد يظهر لديهم ابيضاض الدم النقياني الحاد (AML). يشيع ظهور ابيضاض الدم النقياني الحاد في أثناء أول 10 سنوات بعد إكمال علاج السرطان. يزداد خطر ظهور ابيضاض دم ثانوي عند الأشخاص الذين تلقوا:

العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي، وخاصة في سن صغيرة وبجرعة عالية، يؤدي إلى زيادة خطر ظهور سرطان في الأنسجة الرخوة أو سرطان العظام في وقت لاحق من العمر. تشمل الأماكن الأكثر شيوعًا الجلد والثدي والجهاز العصبي المركزي والغدة الدرقية والعظام.

تظهر حالات السرطان الثانوي هذه بشكل أكبر بعد أكثر من 10 سنوات من علاج السرطان الأصلي.

عوامل خطورة أخرى

  • التاريخ العائلي في ما يتعلق بالتعرض لمرض السرطان.
  • التغير في الجينات الوراثية التي تميل إلى الإصابة بالسرطان. وهي نادرة نسبيًا. أثبتت دراسة أجراها مشروع جينوم سرطان الطفولة المشترك بين سانت جود وجامعة واشنطن أن 8.5% فقط من حالات سرطان الأطفال وراثية. سيشك مقدمو الرعاية في الإصابة بمتلازمة السرطان الموروثة إذا كان هناك تاريخ عائلي متعلق بمرض السرطان يحدث بشكل متكرر للأطفال وصغار البالغين. الدليل الآخر هو ظهور السرطان على كلا جانبي الأعضاء المزدوجة - كالكليتين أو العينين أو الرئتين.
  • التقدم في السن. تزيد احتمالات ظهور السرطان مع تقدم الناس في العمر.

ما يمكن للناجين فعله

  1. تحدَّث إلى اختصاصي الأورام بشأن المخاطر على صحتك. أبلغ مقدم الرعاية الأساسي لديك. شارك نسخة من خطة رعاية النجاة الخاصة بك، والتي تتضمن ملخصًا للعلاج.

    في بعض الحالات، قد يوصي طبيبك بفحوصات مبكرة أو أكثر تكرارًا.

    أجرِ فحصًا بدنيًا سنويًا. أجرِ كل فحوصات السرطان الملائمة للعمر والتاريخ العائلي والعلاج الذي تناولته أو خضعت له.

    انتبه لصحتك وأبلغ مقدم الرعاية الصحية لديك بالأعراض التالية إن طرأت:

    • سهولة الإصابة بكدمات والنزيف
    • شحوب الجلد
    • شدة التعب
    • الألم في العظام
    • التغيرات في الوحمات (الشامات)
    • القرح التي لا تشفى
    • الكتل
    • صعوبة في البلع
    • التغيرات في عادات التبرز
    • ألم البطن المستمر
    • الدم في البراز
    • الدم في البول
    • الألم عند التبول أو التبرز
    • السعال أو بحة الصوت المستمرة
    • ضيق التنفس (ضيق النفس)
    • البلغم المدمى
    • المناطق متغيرة اللون أو القرح في الفم التي لا تشفى
    • صداع مستمر
    • تغيرات بالرؤية
    • القيء المستمر في الصباح المبكر
  2. يمكن أن تقلل عادات حياتية معينة من خطر التعرض للسرطان:

    امتنع عن التدخين

    التدخين هو مسبب السرطان الأكثر قابلية للمنع. لا تبدأ التدخين. إذا كنت تدخن حاليًا، فأقلع عن ذلك. تحتوي مواقع إلكترونية وتطبيقات كثيرة على أدوات للمساعدة. المعهد القومي للسرطان ومراكز مكافحة الأمراض والجمعية الأمريكية لأمراض الرئة لديهم موارد فعالة.

    الحد من شرب الكحوليات

    أظهرت الدراسات أن شرب الكحول كثيرًا قد يساهم في ظهور سرطانات في الفم والحلق والمريء. 

    حماية البشرة من التعرض للشمس

    يمكن أن تتسبب الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس في الإصابة بسرطان الجلد. هناك طرق كثيرة لحماية جلدك:

    • ارتدِ ملابس واقية.
    • وضع كريم شمس به واقٍ من أشعة الشمس بقوة 30 أو أكثر باستمرار.
    • تجنب الشمس بين الساعة 10 صباحًا و2 ظهرًا.

    تناول الطعام الصحي ومارس التدريبات.

    • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. قلل الدهون. ينبغي أن تشكل السعرات الحرارية من الدهون 30% فقط أو أقل من إجمالي الغذاء اليومي.
    • قم بزيادة الألياف. تناول حبوبًا كاملة والخضراوات والفواكه عالية المحتوى من الألياف.
    • تجنب الأطعمة المصنعة مثل الخضراوات المحفوظة في ملح والمخللة.
    • احصل على الكثير من فيتامين ج وفيتامين أ. تبين أن الأطعمة الغنية بهذين الفيتامينين تقلل السرطان في الدراسات على الحيوانات.
    • مارس التمارين الرياضية بانتظام.

    الحصول على اللقاحات

    ترتبط حالات معينة من السرطان بفيروسات. اثنان من الفيروسات الأكثر شيوعًا هما فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) وفيروس التهاب الكبد الوبائي ب. تتوفر لقاحات للحماية من كلا الفيروسين. 

    ارجع إلى مقدم الرعاية الصحية لديك لترى ما إذا كان أي من اللقاحين يوصى به لك.

    ينبغي للجميع أن يتبعوا نمط حياة صحيًا، لكن هذا يعد أكثر أهمية بالنسبة إلى الناجين من السرطان.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018