مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

التأثيرات المتأخرة في الأسنان

يمكن لبعض علاجات سرطان الطفولة أن تسبب مشاكل في نمو الأسنان وعظام الوجه في ما بعد.

يمكن لبعض علاجات سرطان الطفولة أن تسبب مشاكل في نمو الأسنان وعظام الوجه في ما بعد.

يمكن لبعض علاجات سرطان الطفولة أن تسبب مشاكل في نمو الأسنان وعظام الوجه في ما بعد.

علاجات السرطان التي يمكنها أن تسبب مشاكل في الأسنان

تشمل هذه العلاجات ما يأتي:

  • العلاج الكيميائي قبل تكوّن الأسنان الدائمة بالكامل، خاصة إذا كان عمر الطفل أصغر من 5 سنوات في وقت العلاج. وتزيد احتمالية حدوث مشاكل أيضًا إذا كان المريض قد تلقى علاجًا كيميائيًا على مدار فترة طويلة من الزمن (تمتد لعدة سنوات).
  • دواء آزاثيوبرين، الذي يعطى أحيانًا للمرضى بوصفه جزءًا من زراعة الخلايا المكونة للدم (والمعروفة أيضًا باسم نخاع العظم أو زراعة الخلايا الجذعية)
  • الإشعاع على الفم أو الغدد اللعابية.
  • الإشعاع على كامل الجسم (TBI) بوصفه جزءًا من الزراعة.

عوامل خطورة أخرى

  • من الممكن أن يؤدي داء مهاجمة الطعم المزروع للجسم المزمن إلى حدوث مشاكل في الأسنان.

حيث يكون الناجون الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات في وقت العلاج عادة أكثر عرضة للخطر لأن أسنانهم الدائمة لم تتكون بالكامل.

رسم توضيحي لسنَّيْن. السن اليسرى تظهر خارج السن ومبين عليها التاج والعنق والجذر. السن اليمنى تظهر داخل السن ومبين عليها المينا والعاج وجوف اللب واللثة وقناة الجذر والعظم والملاط والأعصاب والأوعية الدموية.

مشاكل قد تحدث في الأسنان

تشمل مشكلات الأسنان المحتمل حدوثها لدى الناجين

الذين سبق لهم أن تعرضوا للعلاج الكيميائي أو الزراعة:

  • زيادة خطر الإصابة بالتسوس.
  • قصر جذور الأسنان أو رقتها.
  • انعدامالأسنان أو الجذور.
  • مشاكل في نمو مينا الأسنان ينتج عنها ظهور بقع بيضاء أو تصبغات وشقوق وحفر. تبقع الأسنان بسهولة.

تشمل المشاكل المتعلقة بالإشعاع:

  • زيادة خطر الإصابة بالتسوس
  • قصر جذور الأسنان أو رقتها
  • انعدام الأسنان أو الجذور
  • نمو غير طبيعي في مينا الأسنان يؤدي إلى:
    • ظهور بقع بيضاء أو تصبغات على الأسنان
    • حدوث شقوق وحفر في الأسنان
    • سهولة تبقع الأسنان
  • صغر حجم الأسنان
  • فقدان مبكر للأسنان
  • عدم سقوط الأسنان اللبنية
  • مشاكل في نمو الأسنان أو تأخر ظهور الأسنان الدائمة
  • زيادة حساسية الأسنان تجاه الأشياء الساخنة أو الباردة
  • جفاف الفم بسبب انخفاض إنتاجية اللعاب
  • التغيرات في المذاق
  • عدم القدرة على فتح الفم بالكامل (تشنج عضلات الفك)
  • مشاكل في المفاصل (خلل وظيفي بالمفصل الصدغي الفكي)، من الممكن أن تتسبب في الشعور بالألم في المنطقة الواقعة أمام الأذن
  • مشاكل في الإطباق (تراكب الفك أو تراجعه)
  • نمو غير طبيعي لعظام الوجه والعنق
  • مرض اللثة (دواعم السن)
  • مشكلات في التئام عظم الفك (التنخر العظمي إشعاعي المنشأ) بعد عمليات الأسنان مثل الجراحة الفموية أو خلع الأسنان.
  • زيادة خطر الإصابة بالتسوس
  • فقدان الأسنان
  • ظهور بقع بيضاء أو تصبغات أو شقوق أو حفر على الأسنان نتيجة عدم نمو مينا الأسنان بشكل صحيح

سرطان الفم

قد يتعرض بعض الناجين من سرطان الطفولة أيضًا لخطر الإصابة بسرطان الفم. وهذا يشمل المرضى الذين:

  • تعرضوا للإشعاع على الرأس والرقبة.
  • يعانون من داء مهاجمة الطعم المزروع للجسم.
  • يتناولون الكحول والتبغ.
  • أصيبوا بعدوى فيروس الورم الحُليمي البشري (HPV)

وتشمل علامات سرطان الفم وأعراضه:

  • قرحة لا تُشفى
  • قرحة تنزف بسهولة
  • تغير واضح في لون أنسجة الفم
  • ظهور نتوء أو بقعة قاسية في الفم
  • الشعور بالألم أو الخدر في الفم أو الشفاه

إذا ظهرت لديك أي من تلك العلامات والأعراض، فاتصل بطبيب الأسنان القريب للحصول على استشارة.

ما يمكن للناجين فعله

  1. من المهم بصورة خاصة للناجين من سرطان الطفولة اتخاذ احتياطات قصوى للعناية بالأسنان واللثة.

    • اغسل الأسنان مرتين على الأقل يوميًا بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد
    • نظف الأسنان بالخيط برفق يوميًا
    • استخدم غسول أسنان يحتوي على الفلورايد يوميًا، ويفضل أن يكون الغسول مضادًا للبكتيريا وخاليًا من الكحول
    • اشرب سوائل بكثرة، أو استخدم اللعاب الصناعي، أو افعل كليهما
    • قلّل من تناول الأطعمة عالية الكربوهيدرات والسكريات (الحلويات)
    • اعتدل في تناول الكحوليات ولا تستخدم منتجات التبغ مطلقًا لأن كلاً منهمايزيدمن خطر الإصابة بالسرطان. وكذلك استخدام التبغ في أي من صوره يزيد بشدة من خطرالإصابةبسرطان الفم

    من الممكن أن تؤدي العادات السيئة في العناية بالأسنان إلى الإصابة بالتسوس ومرض اللثة والعدوى في العظام التي تدعم جذور الأسنان.

    قد يحتاج المرضى الذين تلقوا علاجًا إشعاعيًا على الفم إلى زيارة طبيب تقويم الأسنان، لعلاج مشاكل اصطفاف الأسنان أو مشاكل الجمجمة أو الوجه.

  2. تُعدّ العناية المنتظمة بالأسنان من الأمور المهمة خاصة للناجين من سرطان الطفولة. وينبغي أن تشمل:

    • الفحص الدوري للأسنان مع تنظيفها واستخدام الفلورايد كل 6 أشهر. يشمل الفحص اختبارًا لتفقد صحة الأسنان، وعلامات المرض أو أي شيء غير معتاد. سيقوم طبيب الأسنان أيضًا بالاطلاع على التاريخ الصحي للمريض وعاداته وعلاجاته.
    • التصوير، ويشمل التصوير الإشعاعي البانورامي بالأشعة السينية. ويتضمن صورًا تفصيلية للأسنان والجذور والفكين لفحص نمو الجذور وقوة العظام الداعمة.
    التصوير، ويشمل التصوير الإشعاعي البانورامي بالأشعة السينية، يعطي صورًا تفصيلية للأسنان والجذور والفكين.

    التصوير، ويشمل التصوير الإشعاعي البانورامي بالأشعة السينية، يعطي صورًا تفصيلية للأسنان والجذور والفكين.

    يمكّن التصوير الإشعاعي البانورامي بالأشعة السينية الأطباء من فحص نمو الجذور وقوة العظام الداعمة.

    يمكّن التصوير الإشعاعي البانورامي بالأشعة السينية الأطباء من فحص نمو الجذور وقوة العظام الداعمة.

  3. يجب على الناجين الذين يعانونمن حالاتصحية معينة أيضًا سؤال طبيب الأسنان عن اتخاذ احتياطات خاصة تشمل تناول المضادات الحيوية، لتجنب الإصابة بالعدوى عند إجراء أعمال علاجية في الأسنان. وتشمل هذه الحالات:

    • التحويلة (أنبوب يعمل على تصريف السائل من الدماغ)
    • إجراءات الحفاظ الأطراف: قضيب معدني أو طعم عظمي لاستبدال العظم
    • تسريب صمام القلب أو وجود ندوب به (يمكن حدوث هذا بعد الإشعاع على الصدر)
    • الاستئصال الجراحيللطحال(استئصال الطحال)
    • تلقي جرعات عالية من الإشعاع على الطحال
    • الإصابة بداء مهاجمة الطعم المزروع للجسم المزمن في حالة نشطة حاليًا (cGVHD) بعد زراعة الخلايا المكونة للدم (والمسماة أيضًا بنخاع العظم أو زراعة الخلايا الجذعية)

    تشمل الحالات الأخرى التي يجب على الناجين إخبار طبيب الأسنان بشأنها:

    • التعرض لجرعات عالية من الإشعاع على الوجه أو الفم، حيثمن الممكن أنتزيد جراحة الأسنان من خطر الإصابة بالتنخر العظمي إشعاعي المنشأ (مشكلة في التئام العظم). يجب على طبيب الأسنان التحدث إلى اختصاصي العلاج الإشعاعي للأورام قبل إجراء أي جراحة في الأسنان.
    • زراعة الخلايا المكونة للدم المثلية (والمعروفة أيضًا بزراعة نخاع العظم أو زراعة الخلايا الجذعية،) حتى يتمكن طبيب الأسنان من تفقد التغيرات التي قد تشير إلى الإصابة بداء مهاجمة الطعم المزروع للجسم المزمن.
  4. يمكن للناجين العلاج من مشاكل الأسنان الآتية:

    المشكلة
    العلاج
    الأسنان الدائمة التي لا تنمو بشكل طبيعي
    الأغطية أو التيجان
    ضعف نمو العظام في الوجه أو الفك
    الجراحة الترميمية
    صعوبة فتح الفم (تشنج عضلات الفك) أو التندب أو تصلب عضلات الفك (التليف)
    تمارين التمدد
    صغر الأسنان أو تشوهها
    الربط السني (تغطية رقيقة من مادة بلاستيكية على مقدمة سطح السن)
    جفاف الفم. (وقد تشمل المشاكل ذات الصلة التهاب الحلق الدائم أو الإحساس بالحرقة في الفم واللثة أو مشاكل في التحدث أو صعوبة البلع أو خشونة الصوت أو جفاف الممرات الأنفية).
    • شرب السوائل باستمرار
    • استخدام اللعاب الصناعي
    • تناول الحلوى الخالية من السكر
    • استعمال فرشاة الأسنان بالشكل الصحيح.
    • استخدام الفلورايد يوميًا (إذا أوصى الطبيب بذلك)
سيساعد إجراء الفحوص الدورية للأسنان كل ستة أشهر والتصوير المنتظم للأسنان والجذور والفك على فحص مشاكل الأسنان.

سيساعد إجراء الفحوص الدورية للأسنان كل ستة أشهر والتصوير المنتظم للأسنان والجذور والفك على فحص مشاكل الأسنان.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018