مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

التأثيرات المتأخرة في العظم

لا يعاني معظم الناجين من سرطان الطفولة من مشاكل في العظم كنتيجة لعلاجهم. لكن قد تتسبب علاجات معينة لسرطان الطفولة في فقدان قوة العظم.  

هذا الفقدان مقلق خاصة لأن العظام بطبيعة الحال تنمو وتصبح أثقل أثناء الطفولة والبلوغ.

رسم لعظمتين تمثلان الكتلة العظمية. على الجانب الأيسر كثافة عظمية طبيعية. على الجانب الآخر كثافة عظمية أكثر مسامية، ما يشير إلى هشاشة العظام.

فقدان قوة العظام قد يؤدي إلى حالة تسمى هشاشة العظام في ما بعد في الحياة. هشاشة العظام هي مرض يتميز بتناقص كتلة العظام وجودتها. تصبح العظام ضعيفة وأكثر عرضةً للكسر.

علاجات السرطان التي يُحتمل أن تسبب فقدان العظام

العلاجات الطبية الأخرى التي يمكنها التسبب في فقدان العظام

  • أدوية معينة مضادة للتشنج (فينيتوين وباربيتوراتس)
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم (مثل Maalox®‎ أو Amphogel®‎)
  • أدوية لعلاج البلوغ المبكر وبطانة الرحم الهاجرة مثل Lupron Depot®‎
  • جرعات عالية من الهيبارين (يستخدم لمنع جلطات الدم)، خاصة مع الاستعمال المطول.
  • كوليسترامين (يستخدم لكوليسترول الدم)

عوامل خطورة أخرى

عوامل الخطورة التي لا يمكن تغييرها

  • النساء من العرق القوقازي والأسيوي
  • كبر السن. يزيد الخطر مع كبر السن.
  • حجم جسم صغير ورقيق
  • وجود تاريخ عائلي لهشاشة العظام. عادة ما يسري في العائلات.

عوامل الخطورة التي يمكن تغييرها

  • انخفاض مستوى الهرمونات الجنسية. يلعب الإستروجين في النساء والتستوستيرون في الرجال دورًا في الحفاظ على العظام قوية حتى بعد اكتمال النمو.
  • التدخين
  • النظام الغذائي المنخفض الكالسيوم
  • نقص فيتامين د. إنه ضروري لامتصاص المعادن مثل الكالسيوم والفسفور في العظام. 
  • نقص تمارين حمل الوزن
  • الكثير من الكافيين أو الكحول أو المشروبات الغازية
  • حمية عالية الملح

مشاكل العظام التي قد تحدث

تصبح العظام ضعيفة لأن الجسم يصنع القليل من نسيج العظم أو يفقد الكثير من بنية العظام. يمكن للعظام أن تصبح أرق وأكثر عرضة للكسر. يمكن لهشاشة العظام أن تحدث في أي عظم. يشيع تأثير هشاشة العظام على عظام الرسغ والفخذين والعمود الفقري وعظام الساق.

عند معظم الأشخاص تصل كتلة العظم إلى الذروة في أثناء العشرينيات من عمرهم. بعد هذا الوقت، يبدأ الناس في فقدان العظم. يمكن لبعض مرضى سرطان الطفولة البدء في فقدان كتلة العظم قبل ذلك بسبب علاجات معينة.

العلامات والأعراض

توصف هشاشة العظام أحيانًا بالمرض "الصامت". يمكنها الوجود لسنوات دون أي أعراض أو علامات واضحة. ومع ذلك، تتضمن العلامات والأعراض:

  • فقدان الطول عبر الزمن
  • تحدب القامة
  • كسور العظام من إصابات بسيطة.

ما يمكن للناجين فعله

الفحص

يتم توصية الناجين من سرطان الطفولة والمعرضين لخطر انخفاض قوة العظام (بسبب العلاج والحالات الأخرى المعّرضة) بإجراء فحص واحد على الأقل لكثافة أملاح العظم كجزء من تقييمهم للمشاكل الصحية الطويلة الأمد المتعلقة بالسرطان وعلاجاته. أكثر فحوص كثافة أملاح العظم شيوعًا هو قياس الامتصاص المزدوج بأشعة إكس، والذي يُدعى أيضًا DXA (أو DEXA). يستخدم هذا الفحص تقنيات أشعة إكس خاصة لقياس سمك العظام و خطورة تعرض المريض لكسر في العظام.  بناءً على النتائج يمكن للطبيب إعطاء النصيحة بشأن طرق تحسين قوة العظام ومتى يجب إجراء فحوص متابعة. 

الوقاية

يمكن للناس اتخاذ بعض التصرفات لتقليل خطر هشاشة العظام.

  • الاشتراك في تمارين منتظمة لحمل الأثقال والمقاومة. يضع هذا النوع من النشاط ضغطًا على العظام ويبني كثافة العظام. وأمثلة ذلك:
    • رفع الأثقال الخفيفة
    • المشي
    • التنزه
    • الركض
    • صعود الدرج
    • لعب التنس
    • الرقص
    • نط الحبل
  • امتنع عن التدخين.
  • لا تتناول المشروبات الكحولية بكثرة.
  • اتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالكالسيوم.
  • احصل على ما يكفي من فيتامين د.


لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018