مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

المثانة العصبية

لا يتعرض معظم الناجين من سرطان الأطفال لمشاكل في المثانة نتيجة العلاج. لكن أنواعًا معينة من السرطان وعلاجاته يمكن أن تتلف المثانة. هناك حالة واحدة يمكن أن تسبب المثانة العصبية.

المثانة العصبية عبارة عن وظيفة غير طبيعية في المثانة ناتجة عن تلف الأعصاب التي تتحكم في وظيفة المثانة. يمكن أن تتسبب في انخفاض نشاط المثانة (عدم الإفراغ بالكامل) أو زيادة نشاطها (الإفراغ بمعدل تكرار كبير أو بسرعة). المصابون بالمثانة العصبية معرضون أيضًا لخطر أكبر من حالات عدوى مجرى البول (UTI) و الأذية الكلوية.

كيفية عمل المثانة

المثانة البولية هي عضو يخزّن البول. تعمل الكليتان على ترشيح الدم وتكوين البول. يدخل البول إلى المثانة عبر أنبوبين اسمهما الحالبان. يخرج البول من المثانة من خلال الإحليل.

عوامل الخطورة في المثانة العصبية

  • الأشخاص الذين أصابتهم أورام في المثانة أو البروستات أو الحوض أو العمود الفقري معرضون للخطر.
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحة أو إشعاع في هذه المناطق قد يتعرضون لخطر أيضًا.

علامات وأعراض المثانة العصبية

  • الإلحاح المفاجئ للتبول
  • الحاجة إلى التبول باستمرار
  • التبول المتقطع
  • صعوبة التبول
  • عدم القدرة على التبول

تشخيص المثانة العصبية

إذا كانت المثانة العصبية محل شك، ينبغي على الناجين إجراء فحص لدى طبيب مسالك بولية. طبيب المسالك البولية متخصص في اضطرابات مجرى البول. سيطلب طبيب المسالك البولية اختبارات لتحديد مدى جودة تخزين المثانة للبول وإفراغها. تشمل هذه الاختبارات تصوير إفراغ المثانة (VCUG) أو قياس المثانة (وهو اختبار يقيس الضغط داخل المثانة لمعرفة مدى جودة عمل المثانة).

علاج المثانة العصبية

يعتمد العلاج على الاحتياجات الطبية للشخص.

  • قد تكون العلاجات مفيدة للمثانة مفرطة النشاط أو المثانة التي لا تخزن البول بشكل سليم.
  • قد تكون الجراحة لتكبير حجم المثانة ضرورية إذا كانت الأدوية غير فعالة.
  • قد تكون القسطرة ضرورية إذا كان المريض لا يستطيع إفراغ المثانة بالكامل. يمكن أن يؤدي تركيب القسطرة إلى منع تراكم الضغط في المثانة الذي قد يؤثر على تدفق البول من الحالبين والكليتين.

اتصل بمقدم الرعاية الصحية عند:

  • الاستيقاظ بمعدل أكبر من المعتاد للتبول أثناء الليل
  • حدوث تسريب للبول
  • الشعور بالحمى أو الألم
  • وجود دم في البول


تاريخ المراجعة: يونيو 2018