مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الرعاية بعد استئصال المثانة (إزالة المثانة)

استئصال المثانة عبارة عن عملية لإزالة المثانة البولية.

هناك فئتان من الناجين من مرض السرطان ربما يكونون قد خضعوا لاستئصال المثانة أثناء علاج سرطان الأطفال:

  • المرضى الذين خضعوا لجراحة استئصال المثانة في إطار علاج السرطان لديهم. إن النجاح في علاج الساركوما العضلية المخططة في المثانة البولية والبروستات، وساركوما إيوينغ، وأنواع الساركوما الأخرى في منطقة الحوض يتطلب أحيانًا إزالة المثانة.
  • المرضى الذين يحتاجون إلى استئصال المثانة بسبب مضاعفات العلاج، مثل التهاب المثانة النزفي (النزيف) أو تليف المثانة (النسيج المتندب).

كيف يخرج البول من الجسم بعد استئصال المثانة

بعد إزالة المثانة، يصنع الجراحون مسارًا جديدًا للبول ليخرج من الجسم. ويُطلق على هذه العملية اسم التحويل. هناك 3 أنواع رئيسية:

  • تحويل السلس - يتم عمل هذا المسار في العادة عبر دورة في الأمعاء الدقيقة منفصلة عن بقية الأمعاء. تُسمى المجرى اللفائفي أو جراحة الفغر. يتصل المجرى اللفائفي بالبطن من الخارج عن طريق فتحة تُسمى الفغر. يقوم الحالبان من الداخل بالتفريغ في المجرى الذي يقوم عندها بدور خط الأنابيب ليتدفق البول عبر الفغر مباشرة إلى جراب مثبت خارج الجسم.
  • التحويل البولي الجلدي - جراب (خزان) داخلي مصنوع من الأمعاء وموضوع داخل البطن أمام الكليتين. ثم يتم توصيل الحالبين بهذا الجراب. يتم استخدام الزائدة الدودية أو قطعة قصيرة أخرى من الأمعاء الدقيقة لعمل وصلة من الجراب عبر جدار البطن إلى سطح الجلد، وغالبًا ما تكون بجوار السرة. تُسمى هذه الفتحة "فغرة". يحول هذا التصميم دون تدفق البول عائدًا إلى الكلية (في اتجاه عكسي) أو الانسكاب إلى الخارج على الجلد. يتجمع البول في الخزان وتتم إزالته عدة مرات في اليوم عن طريق إدخال قسطرة (أنبوب) في الفغر.
  • المثانة الجديدة المستوية - تصنع هذه العملية مثانة جديدة من الأمعاء. تتصل "المثانة الجديدة" بالإحليل مباشرة. يستطيع بعض الأشخاص الذين لديهم مثانة جديدة أن يتبولوا بشكل طبيعي بينما قد يحتاج آخرون إلى قسطرة لإفراغ المثانة.

المشاكل المحتملة بعد استئصال المثانة

  • قد يتعرض الناجون الذين لديهم مجرى لفائفي أو جراب لفائفي لتسريب بول حول الفغر. قد يؤدي هذا إلى تهيج الجلد وعدوى في موقع الفغر. قد يتكون نسيج متندب (تضيقات) حول الحالبين أو المجرى ويحجب تدفق البول من الكليتين. قد يحدث ارتداد في البول إلى الكلية. يؤدي الارتداد إلى زيادة خطر عدوى مجرى البول أو تكوين حصوات في الكلية.
  • قد يحدث سلس البول أو عدم القدرة على التحكم في مرور البول بعد تكوين مثانة جديدة. قد يستفيد من يتعرضون لهذه المشكلة من إعادة تدريب العضلة على التحكم في التبول بفعالية. إذا كان هناك تسريب مستمر في البول، فقد يساعد اختبار الضغط في المثانة الجديدة والإحليل على تحديد القرارات المتعلقة بالعلاج.
  • تسبب جراحات المثانة التي تتضمن أجزاء من الأمعاء الدقيقة أحيانًا مستويات غير طبيعية من الكيماويات والدهون في الدم. قد تؤدي هذه المشاكل إلى حدوث إسهال و/أو تكوين حصوات في الكلى و/أو مستويات منخفضة من فيتامين B12.
  • قد يؤدي استئصال المثانة أيضًا إلى زيادة خطر حدوث العجز الجنسي لدى كل من الرجال والنساء. قد تنجح الجراحة والأدوية في علاج هذا النوع من المضاعفات.

الرعاية الصحية بعد استئصال المثانة

  • ينبغي على من يخضعون لجراحة استئصال المثانة أن يذهبوا إلى طبيب المسالك البولية بانتظام. قد يقدم ممرض فغر الأمعاء (ممرض ET) نصيحة بشأن العناية بالجلد وتركيب الجهاز والإمدادات. يستطيع الممرض أيضًا المساعدة على إصلاح أي مشاكل في تركيب القسطرة.
  • ينبغي على الناجين الذين خضعوا لجراحة في المثانة تتضمن جزءًا من الأمعاء الدقيقة أن يجروا اختبار دم سنويًا لفحص مستوى فيتامين B12 بعد مرور 5 سنوات على جراحة المثانة.
  • ينبغي على المرضى أن يتصلوا بمقدم الرعاية الخاص بهم عندما يتعرضون للحمى أو الألم في منتصف الظهر أو الجانب، أو الدم في البول، أو التهيج الحاد في الجلد.
  • ينبغي على المرضى الذين يقومون بتركيب القسطرة بأنفسهم ويجدون صعوبة في إدخال القسطرة أن يطلبوا المساعدة فورًا من مقدم رعاية طبية. قد يعني هذا النوع من المضاعفات أن الجراب قد أصابه ثقب أو أن ثقبًا سيحدث في الجراب إذا تعذر تجفيف الخزان بشكل سليم. يمكن أن يؤدي هذا إلى عدوى خطيرة بسبب تسريب البول إلى البطن أو الحوض.
  • ينبغي على الناجين الذين خضعوا لجراحة استئصال المثانة أن يتصلوا بمقدم رعاية طبية فورًا إذا تعرضوا للقيء أو الألم في البطن. قد تشير هذه الأعراض إلى وجود انسداد معوي بسبب نسيج متندب.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018