مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

العلاج الموجَّه

تعد العلاجات الموجَّهة أحدث أنواع الأدوية التي تعمل على، أو تستهدف، سمات محددة للخلايا السرطانية. يُسمى العلاج الموجَّه أحيانًا العلاجَ الموجَّه الجزيئي أو الطبَ الدقيق. حيث يعمل كل دواء موجَّه على جانب معين من وظائف الخلايا السرطانية. وتمثل هذه الأدوية محور تركيز أساسيًا في الأبحاث الحالية في علاج سرطان الطفولة.

كيف يعمل العلاج الموجَّه؟

تختلف الخلايا السرطانية عن الخلايا الطبيعية السليمة. حيث توجد اختلافات في الجينات والبروتينات التي تحدِّد للخلية كيفية تأدية وظيفتها. يستخدم العلاج الموجَّه هذه الطفرات لإعاقة طرق نمو الخلايا السرطانية أو انقسامها أو انتشارها.

وفقًا لنوع العلاج الموجَّه، قد يؤثر الدواء في الجزئيات:

  • على الجزء الخارجي لغشاء الخلية السرطانية حيث تستقبل الرسائل من الخلايا الأخرى.
  • داخل سيتوبلازم الخلية السرطانية حيث يحدث معظم نشاط الخلية.
  • في نواة الخلية السرطانية حيث تُخزَّن المعلومات الجينية ويتم التحكم في وظائف الخلية.
  • في خلايا الأوعية الدموية التي "تغذي" خلايا الورم.

قد يعيق الدواء الموجَّه الإشارات التي تخبر الخلية السرطانية بما تفعله. أو قد يغير الدواء الطريقة التي تصنع بها الخلية السرطانية بروتينًا مهمًا لنمو الخلية. تتمثل آلية عمل بعض العلاجات الموجّه في منع الأوعية الدموية من إمداد الخلايا السرطانية بالأكسجين والعناصر الغذائية. وقد تساعد علاجات موجَّهة أخرى في قتل الخلايا السرطانية.

بغض النظر عما يستهدفه العلاج الموجَّه أو طريقة عمله، فإن الهدف الرئيسي منه هو تعطيل وظائف الخلايا السرطانية حتى لا تتمكن من النمو والبقاء على قيد الحياة.

كيف يُستخدم العلاج الموجَّه؟

يمكن أن يُستخدم العلاج الموجَّه لعلاج مجموعة متنوعة من سرطانات الأطفال. قبل استخدام العلاج الموجَّه، يُجري الأطباء فحوصات لمعرفة ما إذا كانت هناك تغيرات أو طفرات جينية معينة في خلايا الورم. وقد يستخدم الأطباء العلاج الموجَّه أيضًا في حالة عدم فعالية علاج آخر أو عودة السرطان.

قد يُستخدم العلاج الموجَّه بمفرده أو مع علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي والجراحة والعلاج الإشعاعي. وفي بعض الأحيان، قد يُعطى أكثر من علاج موجّه واحد.

تتطور العلاجات الموجَّهة بشكل سريع وتُختبر في سرطانات الأطفال المختلفة. وتجري دراسة معظم العلاجات الموجَّهة في سرطان الأطفال كجزء من التجارب السريرية.

تشمل بعض الأدوية الموجّهة التي تجري دراستها لسرطان الطفولة ما يأتي:

الدواء الهدف
الجليفيك
بروتين ABL-BCR
إيفيروليموس، سيروليموس
كيناز البروتين mTOR
ريبوسيكليب وبالبوسيكليب
بروتين CDK4/6
أليسيرتيب
أورورا كيناز A
لاروتريكتينيب
كيناز pan-TRK
إردافيتينيب
مستقبلات FGFR
الدواء الهدف
تازيميتوستات
جين EZH2
LY3023414
مسار PI3K/mTOR
سيلوميتينيب، تراميتينيب
بروتين MEK
إنسارتينيب، كريزوتينيب، إنتريكتينيب، سيريتينيب
بروتين ALK
فيمورافنيب، دابرافنيب
جين BRAF
أولاباريب
بروتين PARP

كيف يُعطى العلاج الموجَّه؟

العلاجات الموجَّهة عبارة عن أدوية تُعطى عادةً عن طريق الفم أو عبر الوريد. ويلزم إعطاء جرعات عديدة منها، ويُعطى معظمها للمرضى في العيادة الخارجية.

يُراقب المرضى لمعرفة مدى فعالية العلاج الموجَّه. وفي بعض الأحيان، يكون الدواء فعالاً في البداية ثم يتوقف مفعوله. تختلف الأعراض الجانبية من دواء إلى آخر، ولا يستجيب كل الأطفال للأدوية بالطريقة نفسها. وفي حالات نادرة، قد يعاني المرضى من ردود فعل تحسسية للأدوية الموجهة.

مستقبَل العلاج الموجَّه في سرطان الطفولة

تبشِّر العلاجات الموجهة بمستقبل واعد في علاج سرطانات الأطفال، لكن لا يزال هناك الكثير لنتعلمه. الكثير من الأبحاث عن العلاج الموجه تم إجراؤها على المرضى البالغين، لكن يحتاج الأطباء إلى معرفة الكثير عن تأثير هذه الأدوية في الأطفال. وثمة أنواع كثيرة من السرطان لا تتوفر لها علاجات موجهة حتى الآن. فالخلايا السرطانية خلايا معقدة، ويمثل تحديد الهدف الصحيح تحديًا.

يأمل العلماء أن تُثمر أساليب العلاج الموجَّه والطب الدقيق عن شفاء طويل الأمد وأعراض جانبية أقل للكثير من مرضى سرطان الأطفال.  


تاريخ المراجعة: يونيو 2018