مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

التخدير

التخدير عبارة عن استخدام أدوية تغير الإشارات المرسلة إلى الدماغ لتغيير حالة الوعي ومنع الإحساس بالألم وتخفيف القلق لتمكين المرضى من الخضوع للاختبارات التشخيصية والإجراءات الطبية والجراحة والعلاجات الأخرى براحة وأمان. قد يتلقى الأطفال أيضًا دواء لمساعدتهم في الاسترخاء أو النوم خلال الفحوص والإجراءات الطبية.

قد يستخدم التخدير في سرطان الأطفال أثناء:

قد يستخدم التخدير وفقًا لنوع الإجراء واحتياجات المريض من أجل:

  • تقليل الضغط والشعور بالقلق
  • منع الإحساس بالألم
  • التسكين أو فقدان الوعي
  • استرخاء العضلات
  • مساعدة المرضى على الثبات دون حركة
  • تغيير أو حجب ذكرى الإجراء

الهدف من التخدير هو الحفاظ على شعور المرضى بالأمان والراحة قبل إجراء الفحوص والإجراءات الطبية وفي أثنائها وبعد انتهائها.

علم التخدير

علم التخدير هو الممارسة الطبية للتخدير. الطبيب المدرب على التخدير ومراقبة المرضى يسمى اختصاصي التخدير. المتخصصون الآخرون في التخدير يشملون ممرضة تخدير مؤهلة و مجازة (CRNAs).

يلتقي اختصاصي التخدير بالعائلة قبل تلقي المريض التخدير العام للقيام بالإجراء.

يلتقي اختصاصي التخدير بالعائلة قبل تلقي المريض التخدير العام للقيام بالإجراء.

غالبًا ما يتم إعطاء أدوية التخدير العام عبر الوريد. تبحث الممرضة عن مكان مناسب للبدء في تركيب أنبوب وريدي.

غالبًا ما يتم إعطاء أدوية التخدير العام عبر الوريد. تبحث الممرضة عن مكان مناسب للبدء في تركيب أنبوب وريدي.

بعد الإجراء، يقوم فريق الرعاية بنقل المريض إلى منطقة التعافي حيث تتم مراقبته حتى تزول تأثيرات دواء التخدير.

بعد الإجراء، يقوم فريق الرعاية بنقل المريض إلى منطقة التعافي حيث تتم مراقبته حتى تزول تأثيرات دواء التخدير.

سيتم إخبار المرضى بعدم تناول أي طعام أو شراب لفترة من الزمن قبل الإجراءات، لذا فقد ترغب العائلات في تجهيز وجبة خفيفة عند استيقاظ المريض.

سيتم إخبار المرضى بعدم تناول أي طعام أو شراب لفترة من الزمن قبل الإجراءات، لذا فقد ترغب العائلات في تجهيز وجبة خفيفة عند استيقاظ المريض.

أنواع التخدير

توجد ثلاثة أنواع رئيسية من التخدير: عام و ناحي وموضعي.

  • التخدير العام يسبب فقدانًا كاملاً للوعي. غالبًا ما يوصف بأنه "نوم عميق" لكن بخلاف النوم العادي، محفز مثل الألم لا يسبب أي استجابة. غالبًا ما يتم إعطاء أدوية التخدير العام عبر الوريد (داخل الوريد أو IV). بعض الأدوية يمكن استنشاقها عبر قناع أو أنبوب تنفس.
  • التخدير الناحي يمنع الإحساس بالألم أو يتسبب في فقدان الشعور في منطقة أكبر من الجسم عن طريق التأثير في مجموعة من الأعصاب. من أمثلة التخدير الناحي إيقاف الإحساس بالألم في الذراع أو الساق أو فوق الجافية أو التخدير الشوكي والذي يمنع الإحساس بالألم في منطقة من الجسم مثل الساقين أو البطن.
  • التخدير الموضعي يتسبب في تخدير منطقة صغيرة محددة من الجسم أو يمنع الإحساس بالألم فيها. يمكن إعطاء الدواء كحقنة أو كدهان أو بخاخ يطبق على الجلد. من أمثلة التخدير المحلي تخدير الجلد قبل علاج جرح.

تعتمد الأدوية المستخدمة في أثناء التخدير على عدة عوامل: 

  • نوع الإجراء
  • مدة الإجراء
  • عمر الطفل وحجمه
  • الحالات الصحية والاحتياجات الطبية الأخرى
  • تاريخ التخدير السابق
  • الحساسية أو ردود الفعل لأدوية معينة

ما هي تعليمات "لا شيء عبر الفم"؟

توفر تعليمات "لا شيء عبر الفم" توجيهات حول متى يجب التوقف عن تناول الطعام والشراب قبل التخدير. NPO هو اختصار لمصطلح لاتيني يعني "لا شيء عبر الفم". ستتم مطالبة المرضى بعدم تناول أي طعام أو شراب لفترة زمنية قبل الإجراءات. هذا مهم للحفاظ على أمان المرضى. وجود أي شيء في المعدة في أثناء التخدير يعرض المرضى لخطر دخول الطعام أو السائل إلى الرئتين. حتى مضغ العلكة أو امتصاص حلوى صلبة يمكنه تأخير الإجراءات. ينبغي للعائلات أيضًا التحدث إلى فريق الرعاية عن الأدوية التي يتعاطاها الطفل. قد يوصي فريق الرعاية بتغيرات في الأدوية قبل التخدير أو بعده. من المهم تناول الأدوية وفقًا لإرشادات الطبيب بشكل دقيق.

مخاطر التخدير

يتخذ فريق الرعاية الخاص بالتخدير خطوات مهمة لضمان أمان المرضى. لكن توجد مخاطر مقترنة بالتخدير. عادة ما تكون، الأثار الجانبية بسيطة وتختفي من تلقاء نفسها. بعد التسكين، قد يشعر المرضى بالنعاس أو الصداع أو الغثيان. قد يسبب التخدير العام أعراضًا جانبية مثل الغثيان والقيء والشعور بالبرودة والقشعريرة والنعاس واضطراب التفكير وفقد التنسيق أو التوازن في أثناء التعافي.

بعض المضاعفات الأخرى قد تكون أكثر خطورة. قد تسبب أدوية معينة حدوث مشاكل في القلب وضغط الدم والتنفس لدى بعض المرضى. يكون المرضى المصابون بحالات طبية خطيرة أكثر عرضة لخطر التعرض للمشاكل المتعلقة بالتخدير. يتوقع اختصاصيو التخدير المخاطر ويتخذون خطوات للحد منها. سيراقب فريق التخدير المرضى بشكل مكثف في أثناء التخدير والتعافي.

يتخذ فريق التخدير خطوات مهمة لتقليل مخاطر التخدير. وهي تشمل:

  • الالتقاء بالمرضى والعائلات قبل الإجراءات (زيارة ما قبل العملية الجراحية)
  • إجراء تاريخ طبي كامل وفحص بدني
  • التأكد من أن المؤسسة مجهزة بشكل ملائم للأطفال ولنوع الإجراء الذي سيتم تنفيذه
  • مراقبة المرضى وإدارتهم بفعالية قبل التخدير وفي أثنائه وبعده
 

ينبغي للعائلات التحدث إلى مقدمي خدمة التخدير الخاصين بهم بشأن خطة التخدير وما الذي ينبغي توقعه. قد يعمل اختصاصي حياة الأطفال أيضًا مع الفريق الطبي لمساعدة الأطفال على الإعداد للتخدير. من المهم أيضًا للعائلات اتباع تعليمات فريق الرعاية للحد من الخطر والمساعدة في تنفيذ الإجراءات بسلاسة.

السفر بعد التسكين أو التخدير


تاريخ المراجعة: يونيو 2018