مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

مشاكل البلوغ

ما هو البلوغ؟

البلوغ هو مرحلة الحياة التي يمر فيها الطفل بتغيرات بدنية وهرمونية تميز الانتقال إلى سن البلوغ. تحدث هذه التغيرات نتيجة:

  • إنتاج الهرمونات الجنسية في الغدة النخامية
  • نضج الأعضاء التناسلية مثل الخصيتين في الذكور والمبيضين في الإناث

يبدأ البلوغ عندما تبدأ منطقة في الدماغ تُسمى تحت المهاد في إفراز الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH). عندما ينتقل GnRH إلى الغدة النخامية، فإنه يطلق هرمونين أو أكثر خاصين بالبلوغ - الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH). يعطي هذان الهرمونان إشارة إلى مبيضي الفتاة لكي يبدآ في إنتاج الهرمون الجنسي الأنثوي، الإستروجين، وإلى خصيتي الفتى لتبدآ في إنتاج الهرمون الجنسي الذكري، التستوستيرون.

تعمل الهرمونات الجنسية على توجيه الأعضاء التناسلية لكي تنمو أو تنضج استعدادًا لأن تتمكن ذات يوم من إنجاب أطفال. كما أن الإستروجين والتستوستيرون يتسببان في نمو السمات الجنسية الثانوية، والتي تؤدي إلى الاختلافات بين الذكر والأنثى، مثل ثديي المرأة وردفيها المستديرين وشعر الوجه ونمو العضلات في الرجال. يصنع المبيضان والخصيتان الناضجان كميات متزايدة من الهرمونات الجنسية مما يعزز عملية البلوغ بدرجة أكبر.

يبدأ البلوغ عادة بين سن 8-13 في الفتيات وسن 9-14 في الفتيان. يمكن أن يستمر لمدة تتراوح بين عامين و5 أعوام. يتأثر توقيت البلوغ ومدته بالخلفية الجينية للشخص.

إلى جانب التغيرات البدنية في أثناء البلوغ، قد يبدأ الأشخاص في فترة ما قبل المراهقة وفي فترة المراهقة إلى إبداء اهتمام أكثر بالعلاقات الرومانسية والجنس.

علامات البلوغ

يمكن أن يتخذ البلوغ أنماطًا مختلفة.

في الفتيات، يبدأ عادة بتسارع في النمو وظهور "براعم" الثدي. وتشمل العلامات الأخرى:

  • نمو شعر العانة وبقية شعر الجسم
  • رائحة الجسم
  • البدء في الحيض
  • حب الشباب

في الفتيان، يبدأ عادةً بزيادة حجم الخصيتين والعضو الذكري.

تشمل العلامات الأخرى ما يلي:

  • نمو شعر العانة وبقية شعر الجسم وشعر الوجه
  • رائحة الجسم
  • نمو العضلات
  • تسارع النمو
  • حب الشباب
  • تعميق الصوت

كيف يمكن أن يؤثر السرطان والعلاج على البلوغ

يختلف أثر السرطان وعلاجه على البلوغ من شخص لآخر.

ويعتمد إلى حد كبير على وقت العلاج ونوعه. لا يؤثر العلاج على البلوغ غالبًا. لكن أنواعًا معينة من سرطان الطفولة وعلاجاتها قد تؤدي إلى أن يبدأ الأطفال في البلوغ مبكرًا. في حالات أخرى، قد يتسبب العلاج في تأخير البلوغ أو عدم بدئه.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر من حدوث التأثيرات على البلوغ:

  • العملية الجراحية في الدماغ أو منطقة الحوض أو الأعضاء الجنسية
  • الإشعاع على الدماغ أو منطقة الحوض
  • العلاج الكيميائي باستخدام مواد مؤلكلة وأدوية معينة أخرى
  • أورام الخلايا النسلية التي تنتج الهرمونات الجنسية

الأدوية المؤلكلة

عقاقير المعادن الثقيلة

عوامل مؤلكلة غير تقليدية

البلوغ المبكر

تتشابه أعراض البلوغ المبكر مع علامات البلوغ العادي لكنها تحدث مبكرًا أكثر - قبل عمر 8 سنوات في الفتيات وقبل عمر 9 سنوات في الفتيان وبمعدل متسارع.

يحدث البلوغ المبكر عندما يرسل تحت المهاد والغدد النخامية إشارة إلى المبيضين (في الفتيات) أو الخصيتين (في الفتيان) لصناعة هرمونات الأنوثة أو الذكورة في وقت أبكر من الطبيعي. يمكن أن يحدث أيضًا عندما تنتج أنواع معينة من الأورام هرمونات زائدة.

البلوغ المبكر:

  • يسبب ظهور السمات الجنسية مبكرًا عن المتوقع
  • قد يؤدي إلى نمو سريع للعظام وإغلاق مبكر لألواح نمو العظام وهو ما يمكن أن يؤدي إلى قصر القامة.

البلوغ المتأخر

يحدث البلوغ المتأخر عندما لا يبدأ البلوغ في النطاق العمري الطبيعي. سيمر كثير من الأطفال متأخري البلوغ ببلوغ طبيعي في النهاية ولكن في عمر متأخر فقط.

في بعض الحالات، قد يتوقف البلوغ الذي كان قد بدأ بالفعل لفترة من الزمن. قد يُسمى هذا بالبلوغ المتوقف.

ويمكن أن يؤثر على الحيض في الإناث. قد يكون هناك تأخير في بدء الحيض و/أو دورات شهرية غير منتظمة و/أو الدخول في سن اليأس مبكرًا.

وقد يؤثر على إنتاج التستوستيرون في الذكور.

عدم الدخول في مرحلة البلوغ

قد يتعرض بعض الأطفال لحالة طويلة الأمد قد تمنع حدوث البلوغ.

سيعمل فريق الرعاية مع الناجين لوضع خطة رعاية للتعامل مع المخاوف المتعلقة بالبلوغ.

ما يمكن للناجين فعله

إذا كان لدى الناجين عوامل الخطر من البلوغ المبكر أو المتأخر، فقد يوصى بالاختبارات التالية:

  • اختبار الدم لرصد مستويات FSH (الهرمون المنبه للجريب) وLH (الهرمون الملوتن) وهرمونات الجنس (إستراديول أو التستوستيرون)
  • الأشعة السينية لتحديد عمر العظام (أشعة سينية تقيس عمر نمو العظم أو نضجها)

إذا تم اكتشاف مشكلة، فقد يحيل مقدم الخدمة المريض إلى اختصاصي الغدد الصماء. في حالات البلوغ المبكر، قد تُستخدم الأدوية لإيقاف البلوغ مؤقتًا وتخفيض معدل نضج العظم. في حالات البلوغ المتأخر، يمكن وصف العلاج ببدائل الهرمونات لتحفيز البلوغ.

في الذكور:

قد يشمل العلاج بديل التستوستيرون. التستوستيرون متوفر في شكل لصقات على الجلد وحقن وهلام موضعي. سيحدد اختصاصي الغدد الصماء أفضل شكل للعلاج.

في الإناث:

قد يوصي مقدم الخدمة بتناول:

  • الإستروجين، إما على شكل قرص أو لاصقة
  • البروجستيرون، ويتم تقديمه على شكل حبة
  • العلاج المركب - حبوب منع الحمل بالفم (غالبًا ما تحتوي على كل من الإستروجين والبروجستيرون) للحفاظ على المستويات الطبيعية للهرمونات الجنسية

قد يؤدي العلاج ببدائل الهرمونات إلى أعراض جانبية. وبعضها قد يكون خطيرًا. ويتم تشجيع المرضى على التحدث مع مقدمي خدماتهم عن المخاطر والمزايا.

إن التعرض للبلوغ المبكر أو المتأخر عن الآخرين الذين في نفس العمر قد يكون أمرًا صعبًا أحيانًا. يمكن أيضًا إحالة الناجين إلى اختصاصي نفسي أو مستشار. من المهم تقييم وإدارة الآثار النفسية للبلوغ المبكر أو المتأخر.

----
تاريخ المراجعة: فبراير 2019