مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

حماية الخصوبة لدى مريضات سرطان الطفولة

يمكن أن تؤثر أساليب علاجية بعينها لسرطان الطفولة على قدرة المريضة على إنجاب الأطفال في المستقبل.

بعد التوصل إلى تشخيص الإصابة بالسرطان، من المرجح ألا يكون إنجاب الأطفال هو الأمر الأهم في تفكير المرضى أو أولياء الأمور. لكن ينبغي أن تناقش الأسر أثر العلاج في خصوبة المريضة مع طبيب الأورام الخاص بالمريض قبل أن يبدأ العلاج. قد يضم مركز سرطان الأطفال أيضًا اختصاصي خصوبة لتقديم الاستشارة للأسرة.

تشير الخصوبة إلى قدرة الشخص على التناسل: قدرة الرجل على إنجاب طفل وقدرة المرأة على الحمل.

الجهاز التناسلي للأنثى

للإناث مبيضان. وهما موجودان في منطقة الحوض في المرأة. أثناء البلوغ ترسل الغدة النخامية في الدماغ إشارات للمبيضين للبدء في صنع الإستروجين والبروجيسترون أكثر. هذه هي الهرمونات الضرورية لعمل الجهاز التناسلي.

تولد الفتاة بكل البويضات التي ستحملها. يطلق المبيضان بويضة واحدة مرة في الشهر عادةً. إذا قام السائل المنوي القادم من الذكر بتخصيب البويضة، فإن الأنثى تصبح حاملاً.

يبين هذا الرسم مراهقة مع مسميات على الرحم وقناتا فالوب والمبيضين وعنق الرحم والمهبل. إلى يمين الصورة الرئيسية، أعضاء جهاز الغدد الصماء معروضة على خلفية لجسم امرأة شابة: الغدة الصنوبرية، ما تحت المهاد، الغدة النخامية، الغدة الدرقية والجار درقية، الزعترية، الغدد الكظرية والبنكرياس.

أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي تعمل معًا حتى يمكن للنساء الحمل، حمل إنسان قيد النمو حتى وقت الولادة، والإنجاب.

كيف يؤثر علاج السرطان في خصوبة الإناث

العلاج الذي يعمل على منطقة الحوض، والأعضاء التناسلية وعمل الغدة النخامية لدى المريض قد يؤثر في خصوبة المريض. قد يؤدي العلاج إلى تقليل عدد البويضات أو قد يؤثر في نوعيتها.

  1. العقاقير المعروفة بأنها عوامل مؤلكلة وأدوية أخرى معينة لمكافحة السرطان يمكن أن تسبب مشاكل في الخصوبة.

    الأدوية المؤلكلة
    أدوية معادن ثقيلة
    عوامل مؤلكلة غير تقليدية
  2. العلاج الإشعاعي في منطقة الحوض يمكن أن يؤثر في الخصوبة لأن الإشعاع يمكن أن يتلف الأعضاء التناسلية القريبة. يمكن أن يؤثر العلاج على مبيض المرأة ويقلل من عدد بويضاتها وجودتها. في بعضالحالاتيمكن أن يؤثر الإشعاع في الرحم ويقلل من قدرة المريضة على الاستمرار في الحمل.

    يمكن أن يكون للعمليات الجراحية التي تؤثر في الأعضاء التناسلية أثر في الخصوبة.

    يمكن أن يؤثر علاج منطقة الدماغ التي تحتوي على الغدة النخامية في الخصوبة لأنها يمكن أن تؤثر في إنتاج الهرمونات.

اتخاذ قرار قبل أن يبدأ العلاج

قبل أن يبدأ العلاج، ينبغي أن يتحدث أولياء الأمور والمريض ـ إذا كان كبيرًا بما يكفي ـ مع الفريق الطبي عن الأثر الذي يمكن أن يسببه علاج السرطان على قدرة المريض على إنجاب الأطفال.

  • إذا كان العلاج من النوع الذي يمكن أن يؤثر في الخصوبة، فاسأل الفريق الطبي عن الإجراءات التي يمكن اتخاذها لحماية الخصوبة.
  • تعرّف على تكلفة العلاجات وما إذا كان التأمين يغطيها.

الإجراءات التي يمكن أن تحافظ على الخصوبة

  1. تجميد نسيج المبيض

    يتضمن تجميد نسيج المبيض (الحفظ بالتجميد) استخراج قطعة نسيج من مبيض. يتم تقطيع النسيج إلى شرائح وتجميده. بعد علاج السرطان، يستطيع الأطباء أن يعيدوا شريحة من النسيج بعد فك تجميده إلى الجسم. هناك احتمال أن النسيج قد يحتوي على خلايا سرطانية. لهذا فهناك خطر من أن الخلايا السرطانية قد تنتشر بعد زرعها. يُعتبر هذا العلاج علاجاً تجريبيًّا.

  2. تجميد البويضة (الخلية البيضية) (الحفظ بالتجميد)

    تجميد البويضة (يُسمى أيضًا الحفظ بالتجميد للبويضة أو الخلية البيضية) إجراء يتم فيه إخراج البويضات من المبيض وتجميدها. تتلقى المريضة هرمونات لتحفيز المبيضين لإنتاج البويضات. يتم استخراج البويضات. يمكن إذابة تجميد البويضات لاحقًا وتخصيبها بالسائل المنوي في المعمل لتكوين أجنة ووضعها في رحم امرأة. إنه مجرد خيار للفتيات اللاتي بدأ الحيض لديهن.

    هذا الخيار ليس ممكنًا دائمًا لأنه يجب تأجيل علاج السرطان لأسابيع قليلة من أجل الحصول على البويضات. كما يمكن أن يمثل خطرًا على المصابات بأورام اللاتي لديهن حساسية من الهرمونات.

    تجميد الجنين (الحفظ بالتجميد)

    تجميد الجنين (الحفظ بالتجميد) طريقة أخرى للحفاظ على الخصوبة. إلا أن هذا الخيار ليس متاحًا إلا للنساء اللاتي وصلن إلى البلوغ. كما أنه يتطلب متبرعًا بالسائل المنوي.

    لتنفيذ هذا الخيار، تخضع المرأة لعملية تُسمى الإخصاب في الأنابيب (IVF). تتلقى المرأة هرمونات لتحفيز المبيضين لإنتاج البويضات. يتم استخراج البويضات. تتكون الأجنة عن طريق الجمع بين السائل المنوي والبويضات. يتم تجميدها. في وقت لاحق من العمر، يمكن وضع جنين أو اثنين في رحم المرأة بمساعدة أدوية أو من دونها.

    وكما هو الحال مع تجميد البويضة، يتطلب هذا الخيار تأجيلاً للعلاج ويتضمن استخدام الهرمونات.

    تغيير وضع المبيض (تثبيت المبيض)

    لا يتم طرح هذا الخيار في العادة إلا إذا كانت المريضة ستخضع لعملية جراحية أخرى لأنه خيار جراحي جائر جداً. في أثناء هذه العملية، ينقل الجراحون المبيضين بعيدًا عن المنطقة التي تتلقى العلاج الإشعاعي. والهدف هو نقل المبيضين داخل الحوض حيث يظلان قادرين على العمل لكنهما لن يتعرضا للإشعاع.
     

  3. عزل المبيض

    إذا كانت المريضات سيتعرضن لعلاج إشعاعي أو فحوص تصويرية تتضمن إشعاعًا، يستطيع الفريق الطبي أن يضع غطاءً واقيًا على الجسم من الخارج لحماية المبيضين من التضرر. يحمي هذا العازل المبيضين من الإشعاع المتناثر عندما تتلقى أجزاء أخرى من الجسم الإشعاع.

أسئلة لتطرحها قبل أن يبدأ العلاج

عندما تكون ابنتك صغيرة جدًا، قد يبدو غريبًا أن تناقش خيارات الخصوبة. لكن كثيرًا من مقدمي الرعاية الصحية يعتقدون أن إجراء المناقشة قبل أن يبدأ العلاج هو الوقت الأمثل.

فكّر في طرح أسئلة مثل:

  • هل يمكن أن يؤدي العلاج إلى زيادة خطر العقم أو أن يسببه؟
  • هل هناك علاجات أخرى موصى بها للسرطان قد لا تسبب مشاكل في الخصوبة؟
  • ما خيارات المحافظة على الخصوبة التي تنصحني بها؟
  • ما خيارات المحافظة على الخصوبة المتاحة في هذا المستشفى؟ وفي عيادة للخصوبة؟
  • هل توصي باختصاصي خصوبة (مثل اختصاصي الغدد الصماء و الغدد التناسلية) يمكنني أن أتحدث معه لأعرف أكثر؟
  • هل يُوصى أيضًا بوسائل منع الحمل؟
  • ما احتمالات أن تعود خصوبتي بعد العلاج؟

----
لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.

----
تاريخ المراجعة: يونيو 2018