مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الغثيان والإقياء

يُعد الغثيان والإقياء من الأعراض الجانبية الشائعة للسرطان وعلاجاته. وقد تتنوع الأعراض بين الخفيفة والحادة وقد تحدث قبل العلاج أو أثنائه أو بعده. وغالبًا ما يذكر مرضى سرطان الأطفال وعائلاتهم أن الغثيان أحد الأعراض الجانبية الأكثر إزعاجًا لهم. وإذا لم تتم معالجة الغثيان والإقياء، فقد يخلفان أثرًا سلبيًا على الصحة العاطفية، ويحولان دون الالتزام بالعلاج ويعيقان الأنشطة اليومية ويتسببان في سوء التغذية وخسارة الوزن وغيرها من المضاعفات الصحية.

بالنسبة إلى معظم الأطفال المصابين بالسرطان، توجد طرق فعَّالة للحد من الغثيان والإقياء. وتتضمن هذه الطرق أدوية الغثيان وإجراء تغييرات على النظام الغذائي وإستراتيجيات للتكيّف مثل التنفس العميق وتشتيت الإنتباه. كما يمكن أن تكون العلاجات التكميلية مثل الوخز بالإبر والعلاج بالروائح العطرية والتنويم المغناطيسي فعَّالة.

قد ترى العائلات مصطلح "التقيؤ" أو تسمع به في أثناء رعاية مرضى السرطان. وهو الاسم الطبي للإقياء. والأدوية المضادة للإقياء هي التي تُستخدم لعلاج الغثيان والإقياء.

ما المقصود بالغثيان؟

يُعد الغثيان شعورًا بالإعياء أو عدم الارتياح يربطه الشخص بالرغبة الملحة في الإقياء. والغثيان إحساس شخصي، أي يتوقف على تجربة الفرد الشخصية. وينطوي الغثيان عادةً على إحساس غير مريح في الحلق أو المريء أو المعدة. أما الأحاسيس الأخرى التي قد يربطها الشخص بالغثيان فتتمثَّل في الدوار وصعوبة البلع والتعرُّق والشعور بالقشعريرة أو التوهج.

ما المقصود بالإقياء؟

يحدث الإقياء، أو الاستفراغ، بفعل الحجاب الحاجز وعضلات البطن. تنقبض العضلات وتدفع محتويات المعدة إلى الأعلى في اتجاه المريء ثم إلى خارج الفم. والأعصاب هي التي تنظم هذ الفعل بعد الاستجابة لبعض المثيرات. وتشمل المثيرات الشائعة للغثيان والإقياء الفيروسات والبكتيريا والحركة، والإشارات البدنية أو الكيميائية. وتعمل هذه المثيرات على تنشيط المسارات العصبية التي تتحكم في رد الفعل الانعكاسي للقيء.

الغثيان والقيء مترابطان، لكن قد يحدث أحدهما دون الآخر.

يستخدم بعض فرق الرعاية مقياس الدرجات لمساعدة الأطفال في التعبير عن الغثيان. ويستخدم هذا المقياس، الذي يُسمى مقياس BARF، رسومات مصورة للأوجه لتقييم مستوى شعور الطفل بالغثيان. وتفيد الصور بشكل خاص للأطفال الأصغر سنًا الذين قد لا يعلمون كيفية وصف الأعراض التي يشعرون بها. كما يمكن أن يفيد في مراقبة الغثيان بمرور الوقت لمعرفة ما إذا كان الشعور بالغثيان يتحسَّن أم يتفاقم.

أسباب الغثيان والإقياء لدى الأطفال المصابين بالسرطان

يُعد العلاج الكيميائي السبب الأساسي للشعور بالغثيان لدى الأطفال المصابين بالسرطان. ولكن يمكن كذلك للعلاج الإشعاعي والأدوية الأخرى إثارة الشعور بالغثيان. وقد يعاني بعض الأطفال من الغثيان بسبب أعراض السرطان نفسه أو بسبب مشاكل صحية أخرى. كما يمكن أن يُصاب الأطفال المصابون بأورام الدماغ بالاستسقاء الدماغي، تراكم السوائل في الدماغ. ويمكن أن يثير الضغط المتزايد الأعصاب التي تسبب الإقياء.

تتضمن الأسباب الشائعة للغثيان والإقياء لدى الأطفال المصابين بالسرطان:

  • العلاج الكيميائي
  • الأدوية الأخرى ومن بينها المضادات الحيوية والمسكنات الأفيونية والعقاقير المضادة للاختلاجات
  • العلاج الإشعاعي
  • السرطان نفسه، وخاصةً إذا كان الورم يؤثر في الدماغ أو الجهاز الهضمي
  • اضطرابات المعدة والقناة الهضمية
  • مشاكل الأُذن الداخلية
  • الاختلالات الهرمونية والأيضية
  • الحُمى والعدوى
  • الضغط والقلق
  • الألم
  • الإقياء السابق

يحدث الغثيان والإقياء بسبب التفاعل المعقد بين أجهزة الجسم المختلفة ومن بينها الجهاز العصبي الذاتي والجهاز العصبي المركزي وجهاز الغدد الصماء والجهاز الهضمي. كما تلعب الأفكار والانفعالات أيضًا دورًا مهمًا في الإصابة بالغثيان والإقياء.

الغثيان والإقياء في أثناء العلاج الكيميائي

سيعاني ما يصل إلى ‎70% من الأطفال الذين يحصلون على العلاج الكيميائي من الغثيان في مرحلة ما في أثناء العلاج. وتختلف الأعراض من اضطراب المعدة الخفيف إلى الإقياء الحاد. ويوجد 3 أنواع من الغثيان والإقياء (التقيؤ) ترتبط بالعلاج الكيميائي:

  1. التقيؤ الحاد - يحدث خلال أول 24 ساعة بعد العلاج الكيميائي. ويبدأ عادةً بعد ساعة إلى ساعتين من العلاج الكيميائي ويبدأ في التحسُّن بعد 4 إلى 6 ساعات.
  2. التقيؤ المتأخر - يحدث بعد 24 ساعة. وعادةً ما يكون التقيؤ المتأخر أكثر حدة بعد 48 إلى 72 ساعة من العلاج الكيميائي ثم يبدأ المريض في التحسَّن خلال الأيام القليلة الآتية.
  3. التقيؤ التوقعي - يحدث قبل العلاج الكيميائي وتسببه المثيرات التي يربطها الشخص بالعلاج الكيميائي. وهذه من الاستجابات المكتسبة وتكون أكثر شيوعًا في المرضى الذين عانوا من نوبات من الغثيان والإقياء الحاد مع العلاجات السابقة.

يمكن تصنيف أدوية العلاج الكيميائي حسب خطورتها أو احتمالية أن تتسبب في الغثيان والإقياء:

  • مرتفعة (خطورة تزيد عن 90%)
  • متوسطة (خطورة من 90 إلى 30%)
  • منخفضة (خطورة من 10 إلى 30%)
  • الأدنى (خطورة أقل من 10%)

وتعتمد هذه الفئات على احتمالية ظهور الأعراض إذا لم يتم استخدام الأدوية المضادة للغثيان. يتلقى الأطفال الذين يخضعون للعلاج الكيميائي المعرضون للإصابة للإقياء بدرجة مرتفعة أو متوسطة أدوية لمنع الغثيان والإقياء قبل ظهور الأعراض.

ما أدوية علاج السرطان التي تسبب الغثيان والإقياء؟

العلاج الكيميائي ذو الخطورة المرتفعة للإصابة بالغثيان والإقياء العلاج الكيميائي ذو الخطورة المتوسطة للإصابة بالغثيان والإقياء
كاربوبلاتين كارموستين
سيسبلاتين كلوفارابين
سيكلوفوسفاميد (جرعة عالية) سيكلوفوسفاميد (جرعة منخفضة)
سيتارابين (جرعة عالية) سيتارابين (جرعة متوسطة)
داكتينومايسين داونوروبيسين
ميثوتركسيت(جرعة عالية) دوكسوروبيسين (جرعة منخفضة)
داكاربازين إيفوسفاميد
دوكسوروبيسين (جرعة عالية) إيماتينب
سيتارابين + إيتوبوسيد أو تينيبوسيد العلاج الكيميائي داخِل القِراب
دوكسوروبيسين + إيفوسفاميد ميثوتركسيت (جرعة منخفضة)
إيتوبوسيد + إيفوسفاميد تيموزولاميد
سيكلوفوسفاميد + دوكسوروبيسين + إيبيروبوسين أو إيتوبوسيد  

لماذا يسبب العلاج الكيميائي الغثيان أو الإقياء؟

لم يتم فهم علاقة الغثيان والإقياء بالعلاج الكيميائي بالكامل. ولكن، قد يتسبب العلاج الكيميائي في إطلاق بعض الناقلات العصبية التي تنظم الغثيان والإقياء. تعمل الناقلات العصبية، ومنها الدوبامين والسيروتونين والمادة "P" كإشارات كيميائية في مناطق الدماغ التي تتحكم في الغثيان والإقياء. وتؤثر بعض الأدوية المضادة للغثيان في أنظمة الناقلات العصبية هذه لحجب الإشارات.

طرق علاج الغثيان والإقياء لدى الأطفال

ثمة عدة طرق للمساعدة في معالجة الغثيان والإقياء في أثناء علاج السرطان. من المهم للعائلات العمل بالتنسيق مع فريق الرعاية للتأكد من أنه تتم معالجة الأعراض التي تظهر على الأطفال.

أدوية علاج الغثيان

يمكن استخدام أدوية الغثيان (مضادات التقيؤ) لمنع الغثيان والإقياء وعلاجهما. وتتضمن الأدوية الشائعة المستخدَمة في علاج مرضى سرطان الأطفال:

سيتلقى بعض المرضى مزيجًا من الأدوية. كما أن عددًا من الأدوية المُستخدمة للحد من الغثيان والإقياء لها استخدامات أخرى. وينبغي للعائلات دائمًا التحدث مع الطبيب أو الصيدلي لمعرفة الإرشادات الخاصة بالغرض والجرعة لكل دواء يتناوله الطفل.

يعتمد وصف الأطباء لأدوية الغثيان على خطة العلاج الكيميائي وعمر الطفل ونوع السرطان وغير ذلك من العوامل الأخرى لدى المريض. سيتم وصف دواء لبعض المرضى قبل بدء العلاج الكيميائي. ومع ذلك، يتم وصف أدوية الغثيان أيضًا حسب الحاجة. ومن المهم للغاية بالنسبة إلى العائلات مناقشة الأعراض مع فريق الرعاية الطبية بحيث يمكن معالجة الغثيان والإقياء بأفضل طريقة ممكنة.

تغييرات في النظام الغذائي للمساعدة في معالجة الغثيان

ثمة أطعمة وروائح معينة قد تزيد تفاقم الغثيان. يفقد عدد من المرضى الشهية في أثناء علاج السرطان. وقد يختلف الأطفال بصورة كبيرة من حيث ما يمكنهم تناوله عند الشعور بالمرض. قد يتطلب ذلك بعض المحاولات والخطأ لمعرفة أفضل الأنواع المناسبة. وفيما يأتي بعض النصائح العامة:

  • تناوُل مقادير صغيرة من الوجبات الخفيفة والوجبات العادية.
  • الأكل والشرب ببطء.
  • تجنُب تناول السوائل مع الوجبات.
  • تقديم الأطعمة الجافة الخالية من التوابل مثل البسكويت أو الخبز المحمص.
  • تجنُّب الأطعمة بالتوابل أو بالأحماض أو الدسمة.
  • تناول الطعام في مكان لا تفوح منه روائح قوية.
  • السماح للطفل باختيار توقيت تناول الطعام ونوعه.

تعرف على المزيد من نصائح التغذية للمرضى المصابين بالغثيان والإقياء.

يمثل اختصاصيو التغذية أفرادًا مهمين ضمن فريق الرعاية، لا سيما للأطفال الذين يعانون من الغثيان والإقياء. ويمكن أن يساعد اختصاصي التغذية العائلة في إيجاد طرق للتعامل مع صعوبات التغذية. وإذا كان الأطفال يعانون من نوبات حادة من الغثيان والإقياء، فقد يحتاجون إلى أنبوب تغذية (التغذية المعوية) أو الحصول على التغذية عبر الوريد (التغذية بالحقن). وهما نوعان مهمان من الرعاية الداعمة للتشجيع على التغذية والإماهة بشكل سليم. تعرف على المزيد حول التغذية السريرية في رعاية سرطان الأطفال.

إستراتيجيات أخرى لمعالجة الغثيان والإقياء

ثمة مجموعة متنوعة من إستراتيجيات التكيّف والعلاجات التكميلية التي أثبتت مساعدتها في معالجة الغثيان والإقياء. وهي تشمل:

  • العلاج النفسي
  • أسلوب التحكم في وظائف الجسم
  • التنفس العميق وأساليب الاسترخاء
  • التنويم المغناطيسي
  • الوخز بالإبر
  • الضغط الإبري
  • العلاج بالروائح العطرية
  • المكملات العشبية - الزنجبيل
  • الإلهاء (تشغيل ألعاب الفيديو والفنون والموسيقى)
  • التمارين

ينبغي للعائلات التحدث إلى فريق الرعاية قبل تجربة أي علاج متزامن للتأكد من أنه آمن. كما يمكن لفريق الرعاية أيضًا مساعدة العائلات في معرفة مزيج العلاجات المناسب الذي يحقق أفضل النتائج لمعالجة الأعراض.

الغثيان والإقياء لدى الأطفال المصابين بالسرطان: نصائح للعائلات

  • تحدث إلى فريق الرعاية حول الغثيان والإقياء. هناك أدوية وإستراتيجيات أخرى يمكنها المساعدة.
  • احتفظ بسجل للأعراض. دوِّن وقت حدوث الغثيان وما سبب تفاقمه وما سبب تحسنه إلى جانب أي أعراض أخرى كالشعور بالألم أو فقدان الشهية أو الإسهال أو الإمساك. حيث إن ذلك قد يفيدك أنت وفريق الرعاية في فهم الأعراض ووضع خطة.
  • أخطر فريق الرعاية الخاص بك ما إذا كان طفلك يعاني من مشاكل في الأكل أو الشرب. فقد يحتاج الأمر إلى دعم للتغذية أو الحصول على سوائل عبر الوريد.
  • تجنب تقديم الطعام المفضل إلى الطفل عندما يكون مصابًا بالغثيان. قد يصبح هذا الطعام مرتبطًا بشعور الطفل بالإعياء.
  • يمكن تجربة مضغ العلكة أو مصّ الحلوى الصلبة أو المصاصات أو المثلجات. 
  • تجنب الاستلقاء في وضع مسطح بعد الوجبات.
  • تأكد من غسل الفم بعد الإقياء. فقد يتسبب حمض المعدة في تهيُّج الفم وتسوس الأسنان.
  • اتبع إرشادات الجرعات لأدوية علاج الغثيان. يرجى التأكد من توفير الدواء مجددًا قبل نفاده.

المزيد من الموارد حول الغثيان والإقياء لدى الأطفال المصابين بالسرطان

----
لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.

----
تاريخ المراجعة: يناير 2019