مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

داء الطعم ضد الثوي (GVHD)

ما المقصود بداء الطعم ضد الثوي؟

يُعد داء الطعم ضد الثوي (GVHD) أحد مضاعفات عملية زراعة الخلايا المكونة للدم (تُعرف بشكل عام بزراعة نقي العظم أو زراعة الخلايا الجذعية) الخطيرة والمهددة للحياة أحيانًا.

يمكن حدوث داء الطعم ضد الثوي بعد الزراعة المثلية. ويوجد نوعان للزراعة وفق مصدر الخلايا المكونة للدم - مثلية وذاتية. وتحدث عملية الزراعة المثلية عند الحصول على الخلايا من شخص آخر. بينما تحدث الزراعة الذاتية عند الحصول على الخلايا من المريض نفسه.

يحدث داء الطعم ضد الثوي عندما تدرك الخلايا المناعية من المتبرع (الطعم) أن الخلايا والأنسجة الطبيعية للمريض (الثوي) غريبة ومن ثم تهاجمها. وتعتمد أعراض رد الفعل المناعي على الجزء الذي أتلفته خلايا المتبرع في جسم الثوي.

يصيب داء الطعم ضد الثوي من 20 إلى 50% تقريبًا من المرضى بعد الزراعة. كما يمكن أن يحدث في أي وقت بعد الزراعة. وبمجرد حدوثه، قد يكون من الصعب معالجته، بل إنه يكون مهددًا للحياة في الحالات الحادة.

يوجد نوعان من داء الطعم ضد الثوي:

  • حاد
  • مزمن

داء الطعم ضد الثوي الحاد

يعرف النوع الحاد من داء الطعم ضد الثوي بشكل عام على أنه مرض يحدث خلال أول 100 يوم بعد الزراعة. لكنه يمكن أن يحدث في أي وقت. وعادةً ما تظهر العلامات والأعراض على الجلد والمسار المعدي المعوي (GI) والكبد. والخلايا المناعية للمتبرع المساهمة بشكل أساسي هيالخلايا التائية.

علامات داء الطعم ضد الثوي الحاد وأعراضه

قد تكون العلامات والأعراض خفيفة إلى حادة. وقد تشمل:

الجلد

  • الطفح الجلدي
  • الاحمرار
  • البثور
  • القرح

المسار المعدي المعوي

  • الغثيان
  • الإقياء
  • فقدان الشهية
  • الإسهال المائي أو الدموي
  • ألم البطن
  • انخفاض مستويات الألبومين
  • اليرقان

الكبد

  • زيادة مستويات البيلروبين
  • مشاكل الكبد

داء الطعم ضد الثوي المزمن

يعرف النوع المزمن من داء الطعم ضد الثوي بشكل عام على أنه مرض يحدث بعد أكثر من 100 يوم بعد الزراعة. ولكنه قد يظهر قبل ذلك. وهو يشابه أمراض المناعة الذاتية ويمكن أن يصيب عدة أعضاء أو أجهزة. وتساهم في الاستجابة المناعية للمتبرع بشكل أساسي الخلايا التائية والخلايا البائية.

علامات داء الطعم ضد الثوي المزمن وأعراضه

قد تكون العلامات والأعراض خفيفة إلى حادة. وقد تشمل:

  • الأعراض الجلدية - الطفح الجلدي والحكة، تقشُّر الجلد، فقدان رقع جلدية، ظهور بقع جلدية داكنة، تيبّس ملمس الجلد، ظهور تندبات يمكن أن تعيق حركة المفاصل المجاورة، مثل الأصابع
  • تلف الأظافر أو فقدانها
  • تساقط الشعر
  • تيبس المفاصل
  • جفاف وقروح في الفم والمريء
  • جفاف العين واحمرارها
  • الإناث - جفاف المهبل والأسطح الأخرى
  • الذكور - قصر القضيب وحدوث تغيرات فيه
  • السعال، صعوبة التنفس، الأزيز
  • جفاف الرئة وتندبها
  • إصابة الكبد أو حدوث فشل كبدي
  • اليرقان

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بداء الطعم ضد الثوي

  • درجة "عدم التطابق" بين المتبرع والمريض حسب مستضدات الكريات البيضاء البشرية (تطابق HLA).

قد يكون المتبرعون بالطعم إما أشقاء أو غيرهم من أفراد العائلة، أو أفرادًا مسجَّلين في السجل الوطني للمتبرعين بالنقي وليسوا من أقارب المريض.

عند التفكير في أفضل متبرع ممكن، يبحث فريق الرعاية عن المتبرع الأكثر مطابقة لمستضدات HLA. ويعني الاختصار HLA مستضدات الكريات البيضاء البشرية. ومستضدات HLA عبارة عن بروتينات أو واسمات توجد في معظم خلايا الجسم. ويستخدم الجهاز المناعي مستضدات HLA لمعرفة الخلايا التي تنتمي إلى جسمك والخلايا التي لا تنتمي إليه.

توجد أنواع عدة من واسمات HLA. فنصفها موروث من الأم ونصفها من الأب. ولدى كل أخ أو أخت لهما الأبوان نفسهما فرصة تبلغ 25% ‏(1 من 4) أن يكون تطابق HLA وثيقًا. بينما أفراد العائلة الآخرون، ففرصتهم ضئيلة في أن تكون تطابقات HLA وثيقة. ولن يجد 70% تقريبًا من المرضى الذين يحتاجون إلى الزراعة متبرعًا كامل التطابق في عائلتهم.

وتكون فرصة المريض الذي يحمل المتبرع الخاص به تطابقًا وثيقًا أقل في الإصابة بداء  الطعم ضدي الثوي من شخص آخر لا يحمل المتبرع الخاص به تطابقًا وثيقًا.

  • عمر المتبرع والمتلقي

لقد أظهرت الدراسات البحثية أن الخلايا المأخوذة من المتبرعين الأصغر عمرًا تحقق معدل نجاة أفضل على المدى الطويل لمرضى عملية الزراعة. ويطلب الأطباء متبرعين من الفئة العمرية التي تتراوح بين 18 و44 عامًا في نسبة 85% من الحالات. ويتضمن السجل الوطني للمتبرعين بالنقي متبرعين بين 18 و60 عامًا.

  • مصدر الخلايا المكونة للدم

تشير بعض الدراسات إلى ارتفاع خطر الإصابة بداء الطعم ضد الثوي عند وجود كثير من الخلايا التائية في الطعم.

  • شدة نظام التكيّف

تشير بعض الدراسات إلى انخفاض الخطورة مع العلاج الكيميائي منخفض الشدة مقارنةً بالأنظمة الأعلى شدة.

الوقاية

سيتخذ فريق الرعاية بعض الخطوات للمساعدة في الوقاية من داء الطعم ضد الثوي.

  • اختيار المتبرع — سيختار فريق الرعاية الطبية المتبرع المتاح الذي يحمل أقرب مطابقة لمستضدات ال HLA.
  • معالجة خلايا المتبرع — قد تتم معالجة خلايا المتبرع (الطعم) لتقليل عدد الخلايا التائية في الطعم، كمحاولة لمنع رد الفعل المناعي لخلايا المتبرع الذي يسبب داء الطعم ضد الثوي. ويمكن إجراء هذه المعالجة في منشأة لمعالجة الخلايا قبل منح الخلايا للمريض، أو من خلال إعطاء المريض بعض العلاجات بعد حصوله على الخلايا.
  • العلاجات المثبطة للمناعة — قد يحصل المرضى على علاجات لتقليل نشاط الخلايا المناعية للمتبرع. وتتضمن العلاجات شائعة الاستخدام سيكلوسبورين وتاكروليموس وسيروليموس وميثوتركسيت وميكوفينوليت موفيتيل وسيكلوفوسفاميد والجلوبولين المضاد للخلايا التيموسية (ATG) وأليمتوزوماب.

ما الذي يمكن للمرضى وعائلاتهم فعله

يتم تشجيع المرضى وعائلاتهم على المشاركة الفعالة في المساعدة في الوقاية من داء مهاجمة الطعم المزروع للجسم:

  • اتباع تعليمات العلاج حسب الإرشادات. من الضروري أن يتناول المرضى العلاجات وفق تعليمات فريق الرعاية بالضبط.
  • مراقبة العلامات والأعراض المبكرة. تنبيه فريق الرعاية بشأن أي تغيرات. قد تشير هذه التغيرات إلى الإصابة بداء الطعم ضد الثوي. وبشكل عام، يمكن علاج داء الطعم ضد الثوي في المراحل المبكرة. فاكتشافه بسرعة يمكن أن يحدث فرقًا إيجابيًا في صحة المريض على المدى الطويل.
  • حماية الجلد من الشمس. فقد يحث التعرض للشمس الإصابة بداء الطعم ضد الثوي أو يزيد الوضع سوءًا. وعند خروج المريض، يُنصح بارتداء قبعة وملابس ذات أكمام طويلة وسراويل طويلة واستخدام كريمات واقية من الشمس بعامل حماية SPF يبلغ 30 أو أعلى. وتتمثل الوقاية الأفضل في تجنب الخروج في الشمس.

التشخيص والمراقبة

سيخضع المرضى للمراقبة من كثب ترقبًا لعلامات الإصابة بداء الطعم ضد الثوي. وقد تتضمن هذه العملية الفحوص البدنية والاطّلاع على التاريخ الطبي والفحوص المخبرية والفحوص التصويرية.

تعتمد الفحوص الإضافية على أنواع الأعراض. وقد تتضمن الفحوص أخذ عينة نسيجية من الخزعة بما فيها الجلد، والمنظار العلوي و/أو منظار القولون والفحوص المخبرية والفحوص التصويرية.

العلاج

يهدف العلاج إلى وقف الاستجابة المناعية المفرطة لخلايا المتبرع ذات النشاط المفرط وإعادة تدريب الجهاز المناعي على عدم مهاجمة أنسجة المضيف الطبيعية. وقد يختلف العلاج بين المرضى حسب الأعراض التي تظهر عليهم.

العلاجات

تُعد الستيرويدات القشرية، مثل ميثيلبريدنيزولون وديكساميثازون وبريدنيزون من الركائز الأساسية لعلاج داء الطعم ضد الثوي. يمكن إعطاء العلاجات عن طريق الوريد أو الفم أو في صورة كريم أو مرهم أو قطرات للعين أو غسول فموي.

وقد تتضمن الأدوية الأخرى المثبطات المناعية (كالواردة أعلاه في قسم الوقاية) والعلاج المناعي والعلاج الموجَّه.

العلاج بالضوء

ويُعد العلاج بالضوء عبر الأشعة فوق البنفسجية (UV) ذات النطاق الضيق B والفصادة الضوئية خارج الجسم (ECP) نوعين من العلاج يستخدمان الضوء لعلاج داء الطعم ضد الثوي. 

ويستخدم العلاج بالضوء عبر الأشعة فوق البنفسجية أشعةَ UVB لعلاج مشاكل الجلد الناتجة عن داء الطعم ضد الثوي. 

وتتضمن الفصادة الضوئية خارج الجسم (ECP) تجميع الدم وفصل مكوناته إلى خلايا دم حمراء وخلايا دم بيضاء وصفائح دموية. وتتم معالجة خلايا الدم البيضاء بأدوية ثم يتم تعريضها لضوء الأشعة فوق البنفسجية (UV). ومن ثم تتم إعادة هذه الخلايا، بجانب خلايا الدم الأخرى، إلى الجسم. وقد تحفز الخلايا المُعالجة الجهاز المناعي للمساعدة في مقاومة داء مهاجمة الطعم المزروع للجسم.

----

ملاحظة: من المفاهيم غير الصحيحة الشائعة أن داء الطعم ضد الثوي ضروري لنجاح عملية الزراعة. وهذا غير حقيقي. ولا يقتضي الأمر إصابة المريض بداء الطعم ضد الثوي حتى تكون الزراعة ناجحة.

----
تاريخ المراجعة: يناير 2019