مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الإمساك في سرطان الطفولة

ما المقصود بالإمساك؟

الإمساك هو حالة يكون فيها البراز (الغائط) صلبًا أو صعب المرور أو يتحرك ببطء شديد عبر القناة الهضمية. يمكن لذلك أن يجعل التبرز أقل انتظامًا ويؤدي إلى مشاكل مثل الألم وفقدان الشهية والإصابة بالبواسير وتشقق الجلد أو تمزقه.

الإمساك هو أحد الأعراض الجانبية الشائعة للسرطان وعلاجات السرطان. يمكنه أن يتسبب في عدم الراحة ويعيق الأنشطة اليومية ويقلل من جودة الحياة. يمكن أن يؤدي الإمساك الحاد إلى انحشار البراز، وهي حالة تعلق فيها كتلة صلبة من البراز في القولون أو المستقيم. يمكن أن يتسبب البُراز الصَّلب أيضًا في تمزقات أو تشققات في الجلد أو حول الشرج. تسمى هذه التشققات الشقوق الشرجية. بالنسبة إلى الأطفال المصابين بالسرطان أو أصحاب الأجهزة المناعية الضعيفة، قد تؤدي تمزقات الجلد هذه إلى عدوى خطيرة.

الإمساك هو أمر قد لا يرغب الأطفال، وخاصة المراهقين، في التحدث عنه. لكن ثمة طرق للتعامل مع الإمساك. يمكن للتغيرات في النظام الغذائي وشرب السوائل وممارسة النشاط البدني المساعدة. قد يوصي فريق الرعاية أيضًا بأدوية محددة للمساعدة في التغلب على الإمساك.

أعراض الإمساك لدى الأطفال

  • براز صلب أو جاف أو متكتل
  • براز أكبر من المعتاد أو على هيئة قطع صغيرة
  • التبرز عدد مرات أقل من المعتاد
  • الحزق أو عدم القدرة على التبرز
  • قضاء وقت طويل في الحمام
  • ألم البطن
  • الشعور بأنك ما زلت بحاجة الى استعمال الحمام بعد الانتهاء من التبرز
  • انتفاخ البطن أو الشعور بالامتلاء أو الانتفاخ
  • فقدان الشهية
  • رؤية كميات صغيرة من الدم في ورق الحمام بعد المسح
  • وجود براز أو علامات براز على الملابس الداخلية
  • الشعور بالتهيج أو البكاء أو تجنب استخدام المرحاض

تشخيص الإمساك

تختلف عادات التبرز من شخص إلى آخر. لكن ينبغي بشكلٍ عام التبرز 3 مرات أو أكثر أسبوعيًا.

اعتبارات تشخيص الإمساك:

  • عدد مرات التبرز (2 أو أقل كل أسبوع)
  • مظهر البراز (صلب أو جاف أو متكتل أو ذو قطر كبير)
  • بذل جهد للتبرز (ألم أو حزق عند التبرز)

قد يتضمن الفحص الطبي للإمساك الآتي:

  • التاريخ الصحي ومراجعة عادات استخدام المرحاض
  • تحسس البطن
  • فحص المنطقة الشرجية
  • فحوص مخبرية للدم والبراز
  • فحوص ردود الأفعال والعضلات
  • الفحوص التصويرية

أسباب الإمساك في سرطان الطفولة

أثناء حركة الطعام عبر القناة الهضمية، تُمتص العناصر الغذائية والماء. تخرج الفضلات عبر القولون والمستقيم في صورة براز. وأحيانًا، تقل سرعة الجهاز الهضمي ويتحرك البراز عبر الأمعاء ببطء شديد. يمكن أن يسمح ذلك بامتصاص المزيد من الماء، مما يجعل البراز صلبًا وجافًا.

ثمة عوامل متعددة قد تؤدي إلى الإمساك أثناء علاج السرطان. وهي تشمل:

  • النظام الغذائي قليل الألياف
  • انخفاض تناول الطعام
  • قلة تناول السوائل أو الجفاف
  • انعدام النشاط البدني
  • الضغط على المعدة أو الأمعاء نتيجة الورم
  • أدوية علاج الألم أو الغثيان
  • بعض أدوية العلاج الكيماوي
  • الحالات الطبية الأخرى مثل داء السكري أو قصور الدرقية أو الداء الزلاقي

الأدوية التي تسبب الإمساك

يعد الإمساك أحد الأعراض الجانبية لبعض الأدوية. بالنسبة إلى الأطفال المصابين بالسرطان، الأدوية التي تسبب الإمساك عادةً هي أدوية علاج الألم والأدوية المضادة للغثيان. الإمساك هو أحد الأعراض الجانبية لبعض أدوية العلاج الكيميائي مثل فينكريستين وفينبلاستين. الأطفال الذين يتناولون مكملات الحديد لعلاج فقر الدم قد يتعرضون للإمساك أيضًا.

تتضمن أنواع الأدوية التي قد تسبب الإمساك على الأرجح:

  • أدوية علاج الألم وتشمل المسكنات الأفيونية ومضادات الالتهاب اللاسترويدية
  • الأدوية المضادة للغثيان
  • مضادات الحموضة
  • مدرات البول
  • أدوية الحساسية بما فيها مضادات الهستامين
  • العلاجات المضادة للاكتئاب
  • مكملات الحديد

لماذا تسبب المسكنات الأفيونية الإمساك؟

تعطى المسكنات الأفيونية غالبًا للمساعدة في كبح الألم أثناء علاج سرطان الأطفال. من بين هذه الأدوية كودين وفينتانيل وهيدروكودون وميثادون ومورفين وأوكسيكودون. يمكن للمسكنات الأفيونية التسبب في الإمساك عبر بضع طرق:

  1. يمكن للمسكنات الأفيونية إبطاء حركة الأمعاء. يؤدي ذلك إلى إبطاء حركة الفضلات عبر الجهاز الهضمي.
  2. يمكن للمسكنات الأفيونية تقليل السوائل في الأمعاء. يمكن أن ينتج عن ذلك جفاف البراز وصلابته.
  3. يمكن للمسكنات الأفيونية تقليل التوتر العضلي وإضعاف ردود الأفعال التي تتحكم في إخراج البراز. يمكن لذلك جعل التبرز صعبًا.

ولأن الإمساك هو أحد الأعراض الجانبية الشائعة، قد يوصي فريق الرعاية بملين للوقاية من الإمساك في حالة وصف أحد المسكنات الأفيونية.

 

علاجات الإمساك

ثمة عدة طرق للمساعدة في منع الإمساك وعلاجه في مرضى سرطان الأطفال. من المهم للعائلات التنسيق مع فريق الرعاية للتأكد من أنه تتم معالجة الأعراض التي تظهر على الأطفال. عادةً ما تتم معالجة الإمساك الخفيف أولاً ب تغييرات في النظام الغذائي والتغييرات السلوكية الأخرى مثل شرب مياه أكثر وزيادة النشاط البدني. وعادةً ما تكون الخطوة التالية في العلاج تناول دواء لتحفيز عملية التبرز.

أدوية الإمساك

عادةً ما تسمى أدوية الإمساك ملينات. يمكن للملينات العمل بطرق مختلفة مثل تليين البراز أو تحفيز التبرز.

  • تزيد ملينات البراز (دوكوسات) محتوى الماء والدهون في البراز لتليينه.
  • تزيد المُلينات الأسموزية (Miralax®‎، لاكتولوز) من السائل في القناة المعدية المعوية لتقليل الإمساك.
  • تزيد المُلينات المحفزة (سنا، بيساكوديل) من انقباضات العضلات المبطنة للأمعاء لمساعدة البراز في الحركة عبر القناة الهضمية.
المُلينات الأسموزية/ ملينات البراز المُلينات المحفزة الأدوية المركبة
بولي إيثيلين جلايكول 3350 (MiraLax®‎) سنا (Ex-Lax®، Senexon®، Senokot®‎) سنا + دوكوسات (Correctol 50 Plus®، Ex-Lax Gentle Strength®، Peri-Colace®، Senokot S®‎)
دوكوسات (Colace®، Pedia-Lax®‎) بيساكوديل (Correctol®، Dulcolax®‎)  
ملاحظة: من المهم قراءة المكونات الموجودة على ملصقات الملينات. يتضمن عدد من أسماء العلامات التجارية المشهورة عدة تركيبات تعمل بطرق مختلفة. الغرض من أسماء العلامات التجارية ضرب مثال فقط.

غالبًا ما يتم تناول أدوية الإمساك عبر الفم. يتم إعطاء الملينات كتحاميل أو حقنة شرجية أحيانًا، لكن لا ينبغي استخدامها إلا بموجب توجيهات الطبيب.

تتوافر عدة ملينات مباشرةً من دون وصفة طبية. لكن من المهم للغاية التحدث مع فريق الرعاية قبل تناول أي دواء. يمكن أن تتسبب الملينات في مشاكل مثل الغثيان والتقلصات والإسهال والجفاف عند عدم استخدامها بصورة صحيحة.

إذا كان الإمساك ناتجًا عن مسكن أفيوني، فقد يتم إعطاء دواء يسمى ميثيل نالتريكسون (Relistor®‎) للمساعدة في التخفيف من الإمساك الناتج عن الأفيونات. قد يفكر فريق الرعاية في إجراء تغييرات على خطة علاج الألم.

تغييرات في النظام الغذائي للمساعدة في تخفيف الإمساك

يمكن أن يجعل الغثيان وفقدان الشهية والتعب من الصعب على المرضى تناول سعرات حرارية كافية وأطعمة ذات محتوى ألياف عالٍ أثناء علاج السرطان. تتضمن بعض تغييرات النظام الغذائي للمساعدة في تخفيف الإمساك:

  • تناول أطعمة ذات محتوى ألياف عالٍ. تتضمن الأطعمة ذات محتوى الألياف العالي الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات.
  • تناول الكثير من السوائل.
  • تناول وجبات منتظمة.
  • تناول مشروب دافئ أو وجبة شوفان دافئة على الإفطار. يمكن أن تساعد درجة الحرارة الدافئة في تحفيز القناة الهضمية.

اطلع على مزيد من نصائح التغذية للمساعدة في التعامل مع الأعراض الجانبية.

  1. في بعض الحالات، قد يؤدي الإمساك الحاد إلى انحشار البراز. وحين يحدث ذلك، يتصلب البراز متحولاً إلى كتلة جافة تعلق في المستقيم. لا يستطيع المريض إخراج البراز. تشمل العلاجات إعطاء حقنة شرجية لإضافة السوائل داخل المستقيم والقولون مباشرةً. قد يحتاج مقدم الرعاية الصحية أيضًا إلى إزالة البراز يدويًا عبر إدخال إصبع مغطى بقفاز داخل المستقيم للمساعدة في تفتيت الكتلة.

  2. يحدث الانسداد المعوي عند انسداد الأمعاء نتيجة فقدان الحركة الطبيعية للأمعاء. تحدث هذه الحالة أحيانًا بعد جراحة البطن. يعرف ذلك باسم الانسداد المعوي ما بعد العمليات الجراحية. يتضمن علاج الانسداد المعوي سوائل وريدية وتجنب الأدوية التي تسبب الإمساك وعلاج أي مشكلة مُسّببة.

    قد يستخدم تخفيف الضغط المعدي المعوي لتفريغ الهواء والسوائل والمحتويات الأخرى لتخفيف الضغط والقيء. يتم هذا عادةً باستخدام أنبوب أنفي معدي (NG) يمر عبر الأنف وصولاً إلى المعدة.

  3. قد يعاني الأطفال المصابون بإمساك مزمن من ألم وحكة وعدم راحة نتيجة تهيج الجلد أو البواسير أو الشقوق الشرجية. يمكن أن يؤدي أي تمزق أو تشقق أو تفسخ في الجلد في منطقة الشرج إلى عدوى. أخطر فريق الرعاية بأي مشاكل في الجلد. يحمل ذلك قدرًا خاصًا من الأهمية بالنسبة إلى الأطفال الذين يعانون من ضعف المناعة المعرضين للإصابة بعدوى خطيرة.

وتتضمن بعض الطرق لمنع هذه المشاكل وعلاجها:

  • تجنب الحزق وتقليل وقت الجلوس في الحمام.
  • امسح المنطقة برفق، لكن تأكد من تنظيفها تمامًا. قد يفيد استخدام ورق حمام مبلل أو مناديل حمام مبللة غير معطرة.
  • خذ حمامًا دافئًا أو ضع قماشة دافئة على المنطقة.
  • استخدم الكريم الذي يوصي به الطبيب أو الصيدلي.

الإمساك لدى الأطفال المصابين بالسرطان: نصائح للعائلات

  • جهز طفلك لاحتمال حدوث الإمساك والأعراض الجانبية الشائعة الأخرى. ساعد طفلك في التعرف على جسمه بطرق تناسب عمره، وتواصل معه بصدق وشفافية.
  • تحدث عن المشاكل مثل الشقوق الشرجية والبواسير، وتأكد من أن الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين يستطيعون تمييز العلامات والأعراض. أكد على أهمية إخطار فريق الرعاية بها حال ظهورها.
  • ناقش الإمساك مع فريق الرعاية الخاص بك. هناك أدوية وإستراتيجيات أخرى يمكنها المساعدة.
  • احتفظ بسجل لعادات استخدام المرحاض. دون عدد مرات التبرز وكمية البراز ومظهره. تأكد من تدوين الألم أو الحزق. قد يساعد ذلك طبيبك في فهم المشكلة بشكلٍ أفضل.
  • قدم أطعمة ذات محتوى ألياف عالٍ. أخطر فريق الرعاية الخاص بك ما إذا كان طفلك يعاني من مشاكل في الأكل أو الشرب.
  • شجع النشاط البدني قدر المستطاع.
  • اتبع التعليمات الخاصة بجرعات الملينات.

المزيد من الموارد عن الإمساك لدى الأطفال المصابين بالسرطان

----
لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.

----
تاريخ المراجعة: فبراير 2019