مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الإسهال

ما المقصود بالإسهال؟

الإسهال هو حالة يصبح فيها البراز مائعًا أو مائيًا ويحدث بشكلٍ متكرر. قد يعاني الشخص من تقلصات أو فقد السيطرة على التبرز. وعامةً، قد يُعرف الإسهال بأنه تبرز براز مائع أكثر من 3 مرات خلال 24 ساعة.

الإسهال هو أحد الأعراض الجانبية الشائعة أثناء الإصابة بسرطان الطفولة. قد ينتج عن أسباب مختلفة، بما في ذلك العلاج الكيميائي والمضادات الحيوية والعدوى. في بعض الحالات، يمكن أن يتسبب الإسهال في مشاكل صحية خطيرة مثل الجفاف وسوء التغذية ومشاكل عدم توازن الاستقلاب.

تتضمن طرق علاج الإسهال الأدوية المضادة للإسهال وإجراء تغييرات على النظام الغذائي. من المهم أيضًا التأكد من بقاء المرضى بحالة إماهة جيدة عن طريق الاستمرار بشرب السوائل أو تلقي السوائل عبر الوريد. إذا كان الإسهال ناتجًا من فيروس أو بكتيريا، فقد يلزم علاج العدوى المسّببة. إذا كان الإسهال ناتجًا عن العلاج الكيميائي، قد يعدل فريق الرعاية جدول العلاج حتى تتحسن الأعراض.

أسباب الإسهال أثناء السرطان

  • العلاج الكيميائي
  • العلاج الإشعاعي
  • المضادات الحيوية والأدوية الأخرى
  • العدوى
  • زراعة نقي العظم
  • الجراحة
  • الضغط والقلق
  • آثار السرطان أو الحالات المرضية الأخرى
 

تقييم الإسهال في سرطان الطفولة

يضع تقييم الإسهال في الحسبان:

  • تكرار التبرز (عدد المرات في اليوم)
  • مظهر البراز (مائع، سائل، مائي)
  • سلس البراز (عدم القدرة على التحكم في إخراج البراز)
  • الاستيقاظ أثناء الليل أو إعاقة الأنشطة اليومية

سيقيم فريق الرعاية العلامات والأعراض الأخرى مثل:

  • الحُمى
  • الألم والتقلصات
  • الضعف والدوخة
  • النزيف الشرجي أو وجود دم في البراز
  • الغثيان والقيء
  • الوزن والإماهة

تجرى الاختبارات المخبرية للدم لفحص تعداد الدم الكامل ومستويات الشوارد الحرة ووظائف الكلية.

يمكن فحص البراز للبحث عن الفيروسات أو البكتيريا. المصادر الشائعة للعدوى بالإسهال هي الفيروس العجلي والفيروس الغدي والنرورفيروس و جراثيمالسلمونيلا والكامبيلوكابتر والشيغيلا والمطثيات العسيرة. قد يحتاج الإسهال الناتج عن العدوى إلى علاج مختلف.

سيقيم فريق الرعاية كذلك الأسباب المحتملة الأخرى للإسهال مثل الأدوية والنظام الغذائي والعوامل الخاصة بالظروف المحيطة.

وقليلاً ما يتضمن تقييم الإسهال فحوصًا تصويرية لرؤية الأعضاء ضمن المسار المعدي المعوي.

يعد الإسهال والإمساك مشاكل شائعة أثناء علاج السرطان. قد يطلب فريق الرعاية من العائلات وصف شكل البراز مستخدمين جداول بيانية.

المشاكل الصحية الناتجة عن الإسهال

قد يكون الإسهال مهددًا للحياة. تتضمن المشاكل الصحية المحتملة الناتجة عن الإسهال:

  • الجفاف
  • سوء التغذية
  • عدم توازن الشوارد الحرة
  • الفشل الكلوي

في بعض الحالات، قد يتم تأخير العلاج الكيميائي وعلاجات السرطان الأخرى حتى تتحسن الأعراض.

أسباب الإسهال في سرطان الطفولة

تُمتص العناصر الغذائية والماء أثناء حركة الطعام عبر القناة الهضمية. يتم إخراج الفضلات من الجسم في صورة براز. تفرز الأمعاء عصارات هاضمة ومخاطًا للمساعدة في هضم الطعام وتحريكه. توجد البكتيريا أيضًا في المسار الهضمي وتساعد في هضم الطعام. أحيانًا يصبح البراز مائيًا جدًا إذا لم تُمتص السوائل أو زادت الإفرازات. يمكن للأدوية كذلك تغيير توازن البكتيريا في الأمعاء. يمكن أن تتسبب زيادة الحركة في الأمعاء (القدرة الحركية) في خروج البراز بسرعة أكبر. يمكن أن يؤدي التغير أو غياب التوازن في واحدة أو أكثر من العمليات الهضمية هذه إلى تحفيز الإسهال.

تتضمن العوامل التي قد تؤدي إلى الإسهال أثناء علاج السرطان:

الإسهال الناتج عن العلاج الكيميائي

الإسهال هو أحد الأعراض الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائي. يطلق عليه أحيانًا إسهال ناتج عن العلاج الكيميائي أو CID. قد يتسبب العلاج الكيميائي في الإسهال بطرق مختلفة. يمكن للعلاج الكيميائي إتلاف الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء. ويمكن كذلك لأدوية محددة تغيير توازن السوائل في الأمعاء. قد لا تمتص السوائل جيدًا، أو قد يتم إفراز سوائل أو مخاط زائد عن الحاجة. يمكن أيضًا للعلاج الكيميائي إعاقة امتصاص العناصر الغذائية أو تغيير طريقة عمل الإنزيمات الهضمية في الأمعاء.

بالنسبة إلى الأطفال المصابين بالسرطان، تشمل أدوية السرطان المسببة عادةً للإسهال إرينوتيكان ودوكسيتاكسل وفلورويوراسيل وداساتينيب وإيماتينب وبازوبانيب وسورافينيب وسونيتينيب.

ما هي أدوية السرطان المسببة للإسهال؟

أدوية السرطان ذات الخطورة العالية للإصابة بالإسهال أدوية السرطان ذات الخطورة المتوسطة للإصابة بالإسهال
بوسلفان سيكلوفوسفاميد
كابسيتابين داونوروبيسين
داساتينيب إيتوبوسيد
دوسيتاكسيل إنترفيرون
فلورويوراسيل (5-FU) ميلفالان
إيداروبيسين ميثوتركسيت
إيماتينب نيفولوماب
إرينوتيكان باكليتاكسيل
ميكوفينولات توبوتيكان
بازوبانيب فينكريستين
سورافينيب  
سونيتينيب  

تمتلك عدد من الفراغات والأعضاء داخل الجسم بطانة خاصة تسمى الغشاء المخاطي. غالبًا ما تتلف الخلايا سريعة النمو التي تشكل الغشاء المخاطي نتيجة العلاج الكيميائي. يمكن أن ينتج عن ذلك حالة تسمى التهاب الغشاء المخاطي. يمكن أن يحدث التهاب الغشاء المخاطي في أي مكان على طول المسار الهضمي، بما في ذلك الفم والمريء والمعدة والأمعاء.

اقرأ المزيد عن التهاب الغشاء المخاطي الفموي لدى الأطفال المصابين بالسرطان.

يمكن أن يكون الإسهال أحد الأعراض الجانبية لأدوية شائعة أخرى تستخدم في علاج مرضى سرطان الأطفال. قد يحدث لأسباب مختلفة. تسبب بعض الأدوية حالة من عدم التوازن بين البكتيريا "المفيدة" و"الضارة" في المعدة والأمعاء. يمكن للأدوية الأخرى التأثير في هضم الطعام أو مقدار السائل المُمتص أو المُنتج.

تتضمن الأدوية التي قد تسبب الإسهال المضادات الحيوية مثل أمبيسيلين وأموكسيسيلين وأموكسيسيلين مع كلافولانيك وسيفيكزيم وسيفبودوكسيم وكليندامايسين وإريثروميسين. قد تسبب ملينات البراز والمسّهلات ومضادات الحموضة مع المغنيسيوم وكلوريد البوتاسيوم ومثبطات مضخة البروتون الإسهال كذلك.

العلاج الإشعاعي والإسهال

يمكن أن يتسبب الإشعاع المشلط على البطن أو الظهر أو الحوض في الإسهال. يحفز الإشعاع موت الخلايا في الخلايا سريعة النمو، مثل الخلايا المبطنة للأمعاء. يطلق عليه التهاب الأمعاء الإشعاعي. من بين أعراضه الغثيان والقيء والتقلصات والتعب والإسهال. قد يكون البراز مائيًا أو يحتوي على دم أو مخاط. يتحسن التهاب الأمعاء الإشعاعي عادةً بعد أسبوعين إلى 3 أسابيع من نهاية العلاج، لكن قد تستمر الأعراض حتى 12 أسبوعًا أو أطول. قد يصاب بعض المرضى بإسهال يستمر لفترة أطول أو يعانون من مشاكل في الإسهال بعد ذلك في حياتهم.

تتضمن العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالإسهال مع العلاج الإشعاعي:

  • جرعات أعلى وعدد مرات أكثر من العلاجات الإشعاعية
  • مناطق علاج أكبر تتضمن الأمعاء
  • استخدام الإشعاع بجانب العلاج الكيميائي

يشمل علاج الإسهال الناتج عن الإشعاع استخدام أدوية مثل لوبيراميد وأوكتريوتيد.

الأسباب الأخرى للإسهال

  1. ما المقصود بالمطثيات العسيرة؟ بكتيريا المطثيات العسيرة (كلوستريديوم ديفيسيل أو المطثيات العسيرة أو سي ديف) هي نوع من البكتيريا يمكن أن تسبب إسهال حاد. جراثيم أن تحدث عدوى المطثيات العسيرة كعرض جانبي لأدوية المضادات الحيوي. يمكن للمضادات الحيوية تغيير التوازن بين البكتيريا "النافعة" و"الضارة" في الأمعاء. عند تكاثر جراثيمالمطثيات العسيرة، يتم إطلاق سموم تتلف بطانة الأمعاء. تتضمن أعراض عدوى المطثيات العسيرة إسهالاً مائيًا والحُمى والغثيان وفقدان الشهية وألم البطن. يتم إجراء فحوص البراز لتشخيص العدوى. تشمل العلاجات إيقاف المضادات الحيوية المرتبطة بالعدوى واستخدام مضاد حيوي مثل فانكوميسين أو مترونيدازول لعلاج العدوى.

    كيفية منع عدوى المطثيات العسيرة؟ جراثيم أن تنتشر عدوى المطثيات العسيرة عبر التلامس. تأكد من غسل اليدين وتنظيف الأسطح بالكامل للمساعدة في منع انتشار جراثيم المطثيات العسيرة. المرضى الذين يقيمون في المستشفى لفترات طويلة أو الذين يعانون من ضعف في النظام المناعي أو عدوى سابقة بالمطثيات العسيرة معرضون لمستويات أعلى من الخطورة.

    ما احتياطات التلامس؟ ستفرض على المرضى المقيمين بالمستشفى المصابين بعدوى المطثيات العسيرة احتياطات التلامس. يجب على جميع الزوار (العائلة وأعضاء فريق الرعاية والضيوف) غسل أيديهم عند دخول الغرفة ومغادرتها وسيرتدي أفراد فريق الرعاية الرداء الوقائي وقفازات أثناء وجودهم في الغرفة. يساعد ذلك في منع انتشار العدوى لمرضى آخرين.

  2. الإسهال هو عرض يظهر غالبًا على المرضى المصابين بداء الطعم حيال الثوي (GVHD). داء الطعم حيال الثوي هو أحد المضاعفات التي تظهر أحيانًا بعد زراعة الخلايا الجذعية المثلية (زراعة الخلايا المكونة للدم). يمكن لرد الفعل المناعي للجسم بعد عملية الزرع إتلاف المسارالمعدي المعوي (GI). غالبًا ما تتضمن الأعراض الإسهال وألم البطن. قد يبدو البراز أخضر اللون ومائيًا ويحتوي على دم أو مخاط أو نسيج. يشمل علاج الإسهال المقترن بداء الطعم حيال الثوي استخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات مثل بيوديسونيد أو بيكلوميتازون المصممة للعمل داخل المسار المعدي المعوي فقط.

معالجة الإسهال أثناء سرطان الطفولة

يمكن للإسهال التسبب في مشاكل صحية خطيرة، خصوصًا أثناء الإصابة بالسرطان. من المهم للعائلات العمل بالتنسيق مع فريق الرعاية للتأكد من أنه تتم معالجة الأعراض التي تظهر على الأطفال. تتضمن استراتيجيات علاج الإسهال أدوية مضادة للإسهال وتغيرات في النظام الغذائي. يقتضي الأمر تناول السوائل بشكلٍ كافٍ لتجنب الجفاف. إذا كان الإسهال حادًا أو لا يمكن للمريض تناول سوائل كافية عن طريق الفم، فقد يلزم الأمر تناول السوائل عبر الوريد.

الأدوية المضادة للإسهال

توصف أدوية الإسهال بناءً على حدة الإسهال والسبب المعروف أو المشتبه به. تتضمن أدوية علاج الإسهال لدى الأطفال المصابين بالسرطان لوبيراميد (Imodium®‎) والمضادات الحيوية. في حالات خاصة، يمكن استخدام أتروبين وأوكتريوتيد لعلاج أنواع محددة من الإسهال.

قد يوصى بالبكتيريا النافعة (البروبيوتيك)في بعض الحالات. لكن، لا يجب على مرضى سرطان الأطفال استخدام مكملات البكتيريا النافعة إلا تحت إشراف طبيب.

يعتمد علاج الإسهال على احتياجات المريض الشخصية، وسيقرر فريق الرعاية أفضل طريقة لكل مريض.

ماذا تأكل عند إصابتك بالإسهال

للمساعدة في معالجة الإسهال، قد يقترح فريق الرعاية إجراء تغييرات في النظام الغذائي بما في ذلك وجبات أصغر وأطعمة من دون توابل وسوائل خالية من الكافيين. أحيانًا يوصى باتباع نظام BRAT الغذائي (موز وأرز وصلصة تفاح وخبز محمص) للمرضى المصابين بالإسهال. لكن، يتضمن هذا النظام الغذائي القليل من المواد الغذائية المهمة، لذا يمكن اتباعه لعدة أيام فقط أو وفق توصيات فريق الرعاية. تتضمن الأطعمة الأخرى التي قد يوصى بها الشوفان وحبوب الإفطار قليلة السكر والبسكويت المملح والمعكرونة من دون صلصة والفواكه المقشرة الطرية مثل الدراق أو الاجاص. قد يكون حساء مرق اللحوم القليلة الدهن مع الخضراوات المطهوة طريقة جيدة لبدء تناول الأطعمة الصلبة من جديد وزيادة مقدار السوائل.

يمكن لأطعمة محددة زيادة حدة الإسهال. يشمل ذلك الأطعمة المتبّلة أو الدهنية ومنتجات الألبان والخضراوات والفاكهة غير المطهية والفواكه المجففة وبعض عصائر الفواكه والأطعمة عالية الدهون أو السكر والكافيين.

إذا كان الإسهال بسبب داء الطعم حيال الثوي، فقد يتم وصف نظام غذائي خاص أكثر محدودية.

تتضمن نصائح التغذية للمساعدة في معالجة الإسهال:

  • تناول كمية وفيرة من السوائل للمساعدة في منع الجفاف. اختر الماء أو المشروبات الخالية من الكافيين قليلة السكر مثل Pedialyte®‎ والمشروبات الرياضية قليلة السكر.
  • تناول وجبات أصغر وكل ببطء وامضغ الطعام جيدًا.
  • اختر أطعمة معتدلة لا تسبب اضطرابات في المعدة.
  • تجنب الكحوليات والكافين.
  • قلل من الأطعمة التي تتضمن محتوى عاليًا من الألياف غير القابلة للذوبان مثل الفواكه والخضراوات الكاملة ذات القشور أو البذور. قد تساعد الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الشوفان وصلصة التفاح والموز وبعض مكملات الألياف في الحصول على براز أكثر تماسكًا.
  • تجنب الأطعمة التي تزيد من حدوث الغازات والتقلصات. تشمل هذه الأطعمة البقوليات والقنبيط الأخضر والقنبيط والكرنب والمشروبات الغازية.
  • قدم أطعمة ذات محتوى عالٍ من البوتاسيوم مثل الموز والبطاطس والمشمش والدراق.

تناول

  • الموز
  • الأرز
  • صلصة التفاح
  • الخبز المحمص، الخبز الأبيض
  • الشوفان
  • كريمة الأرز أو القمح
  • المعكرونة
  • البطاطس المهروسة
  • البسكويت المملح
  • خبز العقدية
  • الفاكهة من دون القشرة
  • الخضراوات المطهوة من دون القشرة
  • البيض المطهو
  • الزبادي قليل السكر
  • المثلجات أو الحلوى المثلجة
  • جيلاتين بنكهة الفاكهة

تجنب

  • الأطعمة المقلية أو الدهنية
  • الأغذية كثيرة التوابل
  • الكافيين
  • منتجات الألبان (خاصة إذا يتعذر عليك هضم اللاكتوز)
  • الفواكه والخضراوات غير المطهية مع القشرة
  • الفشار
  • المكسرات والحبوب
  • النُّخالة
  • الحبوب الكاملة
  • الكحوليات

اطلع على مزيد من نصائح التغذية للمساعدة في التعامل مع الأعراض الجانبية.

الإسهال لدى الأطفال المصابين بالسرطان: نصائح للعائلات

  • يمكن أن يكون الإسهال خطرًا. راقب الأعراض وناقشها مع فريق الرعاية. راقب علامات الجفاف مثل العطش وجفاف الفم والصداع والشعور بالدوخة وتقلصات العضلات وعدم التبول الكافي وحدة الطبع ونقص الطاقة.
  • جهز طفلك لاحتمال حدوث الإسهال والأعراض الجانبية الأخرى. تواصل بصدق وشفافية. يمثل هذا الأمر أهمية على نحو خاص للأطفال الأكبر عمرًا والمراهقين الذين قد يشعرون بالحرج من التحدث عن عادات الحمام أو يريدون الاعتناء بأنفسهم.
  • شجع على أخذ قسط من الراحة لإبطاء عمل الأمعاء. إذا كان طفلك يشعر بالقلق أو الخوف، فجرب طرق معالجة القلق. يمكن للنشاط البدني والضغط تحفيز حركة الأمعاء.
  • يمكن للتبرز المستمر تهييج الجلد. تأكد من التنظيف برفق بشكلٍ كامل وحافظ على المنطقة جافة. استخدم كريمًا أو مرهمًا عازلاً وفق توصيات فريق الرعاية. يمكن أن يحدث التهاب الجلد الحفاضي (التهاب الحفاض) في أي سن، مسببًا عدم راحة ويزيد خطر العدوى. قد لا يقوم الأطفال الأكبر سنًا والمراهقون الذين يعانون من ألم بالتنظيف جيدًا بعد الذهاب إلى الحمام، الأمر الذي سيزيد مشاكل الجلد سوءًا. بالنسبة إلى الأطفال الذين لديهم أجهزة مناعية ضعيفة، فإن أي تمزق في الجلد يمكن أن يؤدي إلى عدوى خطيرة. راقب تغيرات الجلد وناقش العناية بالجلد مع طبيبك.
  • احمل غيارًا إضافيًا من الملابس والحقائب البلاستيكية للأغراض المتسخة. احتفظ بقفازات للاستعمال مرة واحدة فقط ومناديل تنظيف مبللة ومعقم يد معك للتنظيف. يمكن أن يساعد معطر الجو أو مزيل الروائح صغير الحجم في تخفيف حدة الروائح.
  • قد يتطلب الأمر الفوط الصحية والملابس الداخلية للحالات العارضة أو سلس البراز. تتوفر منتجات بمقاسات مناسبة للشباب والبالغين، بما في ذلك البطانات الداخلية والحفاضات على شكل ملابس داخلية وأغطية الحفاضات. تحدث مع فريق الرعاية عن الأغراض المتاحة في المستشفى أو شركة الرعاية الصحية المنزلية. يمكن طلب المنتجات أيضًا عبر الإنترنت من شركات مثل NorthShore Care Supply.
  • ساعد طفلك في وضع خطة لاستخدام الحمام في المدرسة أو الأماكن العامة. تأكد من أن المدرسين يسمحون باستخدام الحمام في أي وقت. استخدم كلمة رمزية أو إشارة تستخدمها عندما يحتاج طفلك إلى الذهاب إلى الحمام فورًا لكنه يشعر بالإحراج من قول ذلك.

المزيد من الموارد عن الإسهال لدى الأطفال المصابين بالسرطان

----
لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.

----
تاريخ المراجعة: مارس 2019