مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الصحة العقلية في رحلة علاج السرطان

ما المقصود بالصحة العقلية؟

الصحة العقلية الجيدة والعلاقات الداعمة هما جزء مهم من رحلة علاج السرطان. تشير الصحة العقلية إلى السلامة النفسية والعاطفية والاجتماعية. وهي تشمل كيف نشعر ونفكر ونتصرف ونرتبط بالأشخاص الآخرين.

من خلال التمتع بصحة عقلية جيدة يمكن تحسين النتائج الطبية وجودة الحياة لكل من المريض والعائلة.

طرق دعم النتائج الطبية من خلال تحسين الصحة العقلية:

  • التكيف مع الإجراءات والاحتياجات الطبية اليومية
  • الالتزام بالدواء والعلاجات الأخرى
  • التحكم في التوتر
  • استيعاب المعلومات واتخاذ القرارات اللازمة
  • دعم العادات الصحية مثل النوم والتغذية والنشاط البدني

هناك تحديات عدة يمكنها التأثير بشكل سلبي على الصحة العقلية تواجه العائلات التي لديها مريض بسرطان الطفولة. تشمل هذه التحديات:

  • التكيف مع الأعراض البدنية
  • القلق حول المستقبل
  • ضغط قرارات الرعاية
  • تغيير الروتين اليومي
  • المخاوف المالية
  • الانفصال عن الأصدقاء والعائلة
  • إدارة الحياة بعيدًا عن السرطان

وجود اللحظات الجيدة والسيئة من ناحية الصحة العقلية أمر متوقع أثناء علاج السرطان. أثناء الإصابة بمرض خطير، تكون هناك أفكار ومشاعر سلبية. حيث تُعد مشاعر التوتر والقلق والحزن استجابات طبيعية لموقف غير طبيعي على الإطلاق. 

يمكن أن تحدث اللحظات السيئة في مراحل مختلفة للأشخاص المختلفين وقد تستمر الصراعات حتى بعد الشفاء من السرطان. في بعض الأحيان تكون هذه المشاعر أعراضًا لمشكلة أكثر خطورة مثل القلق أو الاكتئاب. لكن، في أحيان أكثر، تكون هذه ردود أفعال طبيعية إزاء الأوقات الصعبة.

يُعد التكيف الصحي عملية مستمرة. يشمل التكيف الصراع والعثور على طرق كي يستجمع الشخص نفسه ويستمر في طريقه. قد يكون من السهل إهمال الصحة العقلية عندما يكون التركيز على الاحتياجات الطبية الفورية. لكن، حتى المرضى والعائلات التي تتكيف جيدًا يمكنها الاستفادة من مصادر دعم الصحة العقلية أثناء مواجهة تحديات السرطان.

يمكن أن يأتي دعم الصحة العقلية من مصادر متنوعة، بما في ذلك:

  1. يستطيع أعضاء فريق الرعاية إخبارك عن الخدمات المتخصصة المتاحة. تشمل خدمات الدعم علم النفس وحياة الأطفال والعلاج بالفن والعلاج بالموسيقى والعمل الاجتماعي. يمكن للأطباء والممرضات مساعدتك على معرفة ما هو طبيعي ومتى قد تشير المشاعر أو السلوكيات إلى مشاكل صحة عقلية أكثر خطورة مثل القلق أو الاكتئاب. يمكنهم أيضًا المساعدة في تحديد متى قد تكون مخاوف الصحة العقلية مرتبطة بمشكلة بدنية أو علاج ما.

  2. قد يكون من المفيد معرفة أن شخصًا آخر يمر ــ أو مر بالفعل ــــ بالشيء نفسه. يمكن العثور على دعم الأقران في التفاعلات اليومية أو عبر مجموعات الدعم وبرامج الإرشاد المنظمة بشكل أفضل.

  3. قد يكون من الصعب الحفاظ على العلاقات مع من في المنزل أثناء العلاج، لكن من المهم الحفاظ على التواصل مع الأصدقاء وأفراد العائلة. تساعد هذه العلاقات في إعطاء المريض شعورًا بأنه شخص طبيعي. إنها توفر شبكة دعم ستستمر بعد نهاية العلاج. تتوفر مصادر لمساعدة العائلات في إيجاد طرق للبقاء على تواصل. وقد يكون من المفيد كذلك التحدث مع متخصص في الصحة العقلية عن العلاقات والتواصل.

  4. المصادر المعتمدة على الإيمان هي مصدر مهم للدعم لعدد من العائلات. يمكن لهذه المصادر منح الأمل والقوة، ما يعزز مستوى الصمود والتحمل. وبإمكان الرعاية الروحانية كذلك مساعدة المرضى والعائلات أثناء صراعهم مع أسئلة لا توجد لها إجابة بسيطة.

  5. يتضمن متخصصو الصحة العقلية اختصاصيي علم النفس والأطباء النفسيين والمستشارين والعاملين الاجتماعيين. تم تدريب مقدمي الخدمات هؤلاء على مساعدة الأشخاص للتعامل مع نطاق واسع من مخاوف الصحة العقلية. تنتشر الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب لدى المرضى ومقدمي الرعاية. والمساعدة متاحة. ورغم ذلك، يمكن لاختصاصي الصحة العقلية أيضًا المساعدة عندما لا يكون هناك مخاوف كبرى.

    يمكن لاختصاصي الصحة العقلية أن يكون:

    • مكان آمن للتحدث عن أشياء تجعلك خائفًا أو غاضبًا أو محرجًا.
    • شخص يستمع إليك دون الحكم عليك؛ شخص لن يشعر بالصدمة أو الحزن عندما تتحدث عن مشاكل مزعجة.
    • مصدر لمساعدة أفراد العائلة في التواصل وفهم بعضهم.
    • منظور مختلف لمساعدتك على التعامل مع المشاكل.
    • شخص يشجعك على تجاوز الأوقات الصعبة.

قد تشعر في بعض الأيام أنك تتعايش جيدًا مع هذا المرض. وقد تأتي أيام أخرى تشعر فيها أنك لم تعد تحمل أي شيء آخر. لا يعني طلب المساعدة بشأن الصحة العقلية أن هناك مشكلة لديك. إن دعم الصحة العقلية يوفر القوة لمساعدتك على أن تخوض معركتك ضد السرطان وتحقق أهدافك.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018