مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

العمل الاجتماعي والأمور العملية

عندما يتم تشخيص طفلك بالسرطان، يصبح الأمر كما لو كانت العائلة بأكملها مصابة بالسرطان. بينما تتم معالجة طفلك، قد يمثل العامل الاجتماعي المختص في علم أورام الأطفال طوق النجاة بالنسبة إليك.

يمكن للعاملين الاجتماعيين مساعدة عائلتك في التعامل مع المشاكل العاطفية المتعلقة بعلاج السرطان والأمور العملية في الحياة اليومية. العامل الاجتماعي هو أحد أعضاء فريق رعاية السرطان الخاص بطفلك، وفي الكثير من المراكز، سيكون على الأغلب واحدًا من أوائل الأشخاص الذين تقابلهم. إذا لم تقابل العامل الاجتماعي لسبب ما بعد الأيام القليلة الأولى من العلاج، أطلب من أحد أعضاء فريق الرعاية الخاص بطفلك توصيل عائلتك بقسم العمل الاجتماعي.

عامل اجتماعي مختص في علم أورام الأطفال وهو يكمل الاستمارات مع أحد الآباء وأحد المرضى الصغار في سرير المستشفى.

يمكن للعاملين الاجتماعيين المساعدة بداية من وقت معرفتك لأول مرة بسرطان طفلك وحتى نهاية العلاج وما بعده.

يمكن للعاملين الاجتماعيين المساعدة بداية من وقت معرفتك لأول مرة بسرطان طفلك وحتى نهاية العلاج وما بعده. بعد تشخيص الطفل، لن تعود العائلة كما كانت من قبل، ويمكن للعاملين الاجتماعيين التعاون مع عائلتك من أجل توفير طريقة "طبيعية جديدة" للحياة والحفاظ عليها. يُقيّم العامل الاجتماعي الخاص بطفلك احتياجات عائلتك ويُعد خطة لدعمها.

تختلف كل مستشفى عن الأخرى، لكن العاملين الاجتماعيين قد يساعدون عائلات المرضى في كيفية

  • التحدث مع الطفل بشأن المرض.
  • مساعدة الإخوة والأخوات وأفراد العائلة الآخرين على التكيف.
  • الدفع مقابل علاج السرطان.
  • تقديم طلب للاستفادة من العلاج على نفقة الدولة.
  • تأمين المسكن والمأكل والتنقلات أثناء العلاج.
  • مساعدة المرضى في التواصل المستمر مع المدرسة لمواكبة الدراسات قدر الإمكان أثناء علاج السرطان والعودة إلى المدرسة بنجاح عندما يحين الوقت.
  • إيجاد مصادر دعم مجتمعية في مدينتك الأصلية أو بالقرب منها.
  • الاتصال بالمنظمات المحققة للأمنيات.

يؤدي العاملون الاجتماعيون المختصون في علم أورام الأطفال دورًا مهمًا في علاج السرطان.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018