مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

الساركوما العظمية

ما الساركوما العظمية؟

الساركوما العظمية عبارة عن نوع من سرطان العظام غالبًا ما يصيب الأطفال والبالغين الصغار. وهو ورم العظام الأولي الأكثر شيوعًا الذي يصيب الأطفال. حيث يتم تشخيص إصابة حوالى 400 طفل ومراهق في الولايات المتحدة كل عام. الساركوما العظمية هي ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعًا التي تصيب المراهقين.

قد تظهر الساركوما العظمية في أي عظمة، لكنها تتكوّن عادةً في الأطراف العريضة للعظام الطويلة في الساق أو الذراع. وتبدأ غالبًا في خلايا العظام غير الناضجة (بانيات العظم) التي تشكّل نسيجًا عظمياً جديدًا.

الأماكن الأكثر شيوعًا التي تنشأ فيها الساركوما العظمية هي قرب الركبة ضمن الجزء السفلي من عظمة الفخذ أو الجزء العلوي من عظم الساق (الظنبوب). كما تشيع الساركوما العظمية في أعلى عظم الذراع بالقرب من الكتف (عظم العضد). وتتكوّن الساركوما أحيانًا في العظام المسطحة مثل الحوض أو الجمجمة، لكن يحدث هذا بمعدل أقل. وفي حالات نادرة، قد توجد الساركوما العظمية في الأنسجة الرخوة بخلاف العظم.

قد تتكوّن حالات الساركوما العظمية داخل العظم (الأورام المركزية) أو على السطح الخارجي للعظم (الأورام السطحية). وتوجد معظم حالات الساركوما العظمية لدى الأطفال في المركز داخل العظم.

عوامل الخطر والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالساركوما العظمية

تصيب الساركوما العظمية عادةً الأطفال بعد عمر 10 سنوات وهي نادرة الظهور جدًا قبل عمر 5 سنوات.

ثمة عوامل معينة قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالساركوما العظمية.

  • تحدث الساركوما العظمية بمعدل أكبر قليلاً في الذكور مقارنةً بالإناث.
  • الأطفال الأمريكيون من أصل إفريقي معرضون لخطر الإصابة بالساركوما العظمية بشكل أكبر مقارنةً بالقوقازيين.
  • الناجون من السرطان الذين تمت معالجتهم بالعلاج الإشعاعي معرضون بدرجة أكبر لخطر الإصابة بالساركوما العظمية.
  • قد تؤدي عوامل جينية إلى زيادة خطر الإصابة بالساركوما العظمية. وتحمل نسبة مئوية صغيرة من الأطفال تغيرات أو طفرات في الجينات تعرضهم لخطر أكبر للإصابة بالساركوما العظمية والسرطانات الأخرى. ولهذا السبب، فإن المصابين بورم أرومي شبكي وراثي، والذين لديهم تاريخ مرضي للإصابة بسرطانات متعددة، وتاريخ عائلي قوي من الإصابة بسرطان الثدي وابيضاض الدم وأورام الدماغ وأورام العظام أو الأنسجة الرخوة معرضون لخطر أكبر للإصابة بالساركوما العظمية.
  • قد تؤدي حالات وراثية نادرة أخرى سببها الطفرات في جين معين إلى زيادة خطر الإصابة بالساركوما العظمية. وهي تشمل متلازمة لي-فرومني، ومتلازمة روذموند-تومسون، ومتلازمة بلوم، ومتلازمة فيرنر، وفقر دم دياموند-بلاكفان.

علامات الساركوما العظمية وأعراضها

الساركوما العظمية تتلف العظام وتضعفها. وتعتمد الأعراض على موقع الورم. وقد يكون من الصعب ملاحظة العلامات في البداية ويمكن أن تشبه أعراض حالات أخرى.

تشمل أعراض الساركوما العظمية ما يأتي:

  • ألمًا في عظمة أو مفصل
  • مشاكل في تحريك المفصل
  • كتلة أو تورم فوق عظمة
  • العرج أو مشاكل في المشي
  • انكسار العظم (تكسّر)

قد يزداد الألم سوءًا على مدار أسابيع أو أشهر. وقد يتسبب الألم في استيقاظ الطفل في منتصف الليل. وقد لا تنجح أدوية الألم التي تُصرف بدون وصفة طبية مثل إبوبروفين أو أسيتامينوفين في تخفيف الألم بالشكل الكافي مع مرور الوقت.

تشخيص الساركوما العظمية

تُستخدم عدة أنواع من الاختبارات لتشخيص الساركوما العظمية. تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • التاريخ الصحي والفحص البدني واختبارات الدم لمعرفة الأعراض والصحة العامة والأمراض السابقة وعوامل الخطر.
  • الفحوص التصويرية للبحث عن أورام والمساعدة في تحديد الاختبارات الأخرى المطلوبة.
  • إجراء خزعة للتوصل إلى تشخيص صحيح. في إجراء الخزعة، يقوم طبيب بإخراج قدر ضئيل من النسيج من الورم. يمكن استخدام الخزعة الاستئصالية أو الخزعة بالإبرة العريضة بحسب موضع الورم. ثم يتم فحص الخلايا تحت مجهر للبحث عن علامات الإصابة بالسرطان. 
تبين الأشعة السينية منظرًا أماميًا/خلفيًا (من الأمام للخلف) للآفات المتخطية من الساركوما العظمية في عظمة فخذ المريض.
تبين الأشعة السينية منظرًا جانبيًا أو من الجانب للآفات المتخطية من الساركوما العظمية في عظمة فخذ المريض.

بالنسبة إلى الأطفال المرضى بالساركوما العظمية، تُستخدم الأشعة السينية للبحث عن آفات متخطية.

أشعة مقطعية على الصدر لطفل مريض بالساركوما العظمية تبين علامات المرض النقيلي
أشعة مقطعية على الصدر لطفل مريض بالساركوما العظمية تبين علامات المرض النقيلي
أشعة مقطعية على الصدر لطفل مريض بالساركوما العظمية تبين علامات المرض النقيلي
أشعة مقطعية على الصدر لطفل مريض بالساركوما العظمية تبين علامات المرض النقيلي

يُستخدم التصوير بالأشعة المقطعية (CT) للصدر لمعرفة ما إذا كانت الساركوما العظمية قد انتشرت في الرئتين أم لا.

تحديد مرحلة مرض الساركوما العظمية

توصف الساركوما العظمية عادةً بأنها إما موضعية أو نقيلية. وتعني الساركوما العظمية الموضعية وجود ورم في مكان واحد فقط في الجسم. وتعني الساركوما العظمية النقيلية أن السرطان قد انتشر في أماكن أخرى، مثل الرئتين أو العظام الأخرى. وتمثل الرئتان المكان الأكثر شيوعًا لانتشار الساركوما العظمية.

التنبؤ بالساركوما العظمية

إن المصابين بساركوما عظمية موضعية واحدة يمكن إزالتها تمامًا بالجراحة لديهم احتمال بنسبة 65-70% للشفاء على المدى الطويل. وإذا كانت الساركوما العظمية قد انتشرت بالفعل عند التشخيص (الساركوما العظمية النقيلية)، يبلغ احتمال النجاة 30% تقريبًا. 

يعتمد التنبؤ على عدة عوامل:

  • حجم الورم وموضعه
  • ما إذا كان السرطان قد انتشر في أجزاء أخرى من الجسم
  • قدرة الجراحة على إزالة الورم بالكامل
  • إذا كان السرطان متكررًا (عائدًا)
  • مدى استجابة الورم للعلاج الكيميائي

حوالى 30% من المرضى سيتعرضون لتكرار السرطان. ويحدث هذا غالبًا على شكل عقيدات جديدة في الرئتين. وبالنسبة لأولئك الذين ينتكسون، تؤثر متغيرات معينة في التنبؤ، بما في ذلك القدرة على البتر الجراحي للورم ووقت حدوث الانتكاس. إن المرضى الذين يتعرضون لتكرار مبكر خلال 18 شهرًا بعد التشخيص أصعب عادةً في علاجهم مقارنةً بالمرضى الذين يتعرضون لتكرار في وقت لاحق. وإذا تم علاج السرطان وعاد، تبلغ نسبة النجاة لمدة 10 سنوات بعد الانتكاس 17% تقريبًا. وتقل احتمالية النجاة مع حدوث انتكاس آخر. 

علاج الساركوما العظمية

يتم علاج الساركوما العظمية عادةً باستخدام العلاج الكيميائي وتليه الجراحة. ويمكن استخدام علاجات إضافية مثل العلاج الإشعاعي أحيانًا إذا لم يكن الورم قابلاً للاستئصال الجراحي أو إذا تبقى أي مرض بعد الجراحة.

  1. تُستخدم الجراحة لإزالة السرطان إذا كان ذلك ممكنًا. وستتم إزالة قدر ضئيل من الأنسجة المحيطة بالورم للتأكد من عدم ترك أي بقايا للسرطان. ويمكن علاج معظم حالات الساركوما العظمية عن طريق جراحة استبقاء الأطراف. وفي هذه الجراحة، يزيل الطبيب قطعة العظم المصابة بالورم ويستبدل العظم ببديل معدني أو بقطعة أخرى من العظم. إذا لم يكن من الممكن إزالة الورم بالكامل عن طريق جراحة استبقاء الأطراف، فقد يلزم إجراء البتر.

    أشعة سينية ما قبل العملية الجراحية على عظمة العضد المصابة بورم الساركوما العظمية وعليها علامات وقياسات الورم.

    أشعة سينية ما قبل العملية الجراحية على عظمة العضد المصابة بورم الساركوما العظمية وعليها علامات وقياسات الورم.

    أشعة سينية على عظمة العضد بعد جراحة استبقاء الأطراف تبين البديل الصنعي.

    أشعة سينية على عظمة العضد بعد جراحة استبقاء الأطراف تبين البديل الصنعي.

    أشعة سينية على عظمة العضد بعد 3 سنوات من جراحة استبقاء الأطراف.

    أشعة سينية على عظمة العضد بعد 3 سنوات من جراحة استبقاء الأطراف.

  2. يُستخدم العلاج الكيميائي ("الكيمو") إلى جانب الجراحة لمعالجة الساركوما العظمية. ويتم إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة في محاولةٍ لجعل الورم أصغر. تقتل هذه الأدوية الخلايا السرطانية أو تمنعها من النمو وإنشاء خلايا سرطانية جديدة. غالبًا ما سيتم استخدام أكثر من نوع من الأدوية لمعالجة الساركوما العظمية. يتم إعطاء معظم العلاج الكيميائي بالحقن لكن قد يتم إعطاء بعض العلاج الكيميائي عبر الفم. كما يتم إعطاء العلاج الكيميائي في الغالب بعد الجراحة لمدة أشهر لإزالة أي خلايا سرطانية متبقية وللمساعدة في منع عودة المرض.

    قبل الجراحة، يُعالج المرضى بدورة علاج كيميائي لمدة شهرين. يتضمن نظام العلاج المكوّن من ثلاثة أدوية في الغالب سيسبلاتين ودوكسوروبيسين وجرعة عالية من ميثوتركسيت. بعد جراحة إزالة الورم، يتم إعطاء دورات إضافية من العلاج الكيميائي. تتراوح مدة علاج الساركوما العظمية المعتادة بين 8 و9 أشهر تقريبًا.

  3. لا يُستخدم العلاج الإشعاعي غالبًا في علاج الساركوما العظمية. فلا يتم قتل هذا النوع من الخلايا السرطانية بالإشعاع بسهولة. ومع ذلك، إذا كان من غير الممكن إزالة الورم بالكامل عن طريق الجراحة أو إذا كانت خلايا ورم قد تبقت بعد الجراحة، فقد يتم إعطاء الإشعاع في محاولة لقتل الخلايا السرطانية أو إبطاء نموها.

  4. العلاجات الموجّهة هي عقاقير أحدث تتعامل مع أهداف محددة في الخلايا السرطانية لمنع نموها. تجري دراسة مثبطات الكيناز والأجسام المضادة وحيدة النسيلة في علاج حالات سرطان العظام. تعمل مثبطات الكيناز على حجب بروتين يرسل إشارات إلى الخلايا السرطانية لتنمو. يستخدم العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة بروتينات خاصة تلتصق بالخلايا السرطانية لتقتل الخلايا أو تبطئ نمو الخلية.

الحياة بعد الساركوما العظمية

مراقبة التكرار

سيتلقى المرضى متابعة طبية كل بضعة أشهر لمراقبة التكرار على مدار عدة سنوات بعد الجراحة. وسيقدم الفريق الطبي توصيات محددة بشأن تكرار الاختبارات المطلوبة وأنواعها. وتشمل اختبارات الفحص عادةً اختبارات الدم وفحوصات الأشعة المقطعية للرئتين والأشعة السينية على العظمة المصابة.

قد يكون المصابون بمتلازمات وراثية معينة أو حالات جينية معرضين لخطر الإصابة بسرطانات في المستقبل ويحتاجون إلى رعاية متابعة طبية إضافية.

الحياة بعد جراحة استبقاء الأطراف أو البتر

تتحسن حالة معظم الناجين من الساركوما العظمية عمومًا بعد البتر أو جراحة استبقاء الأطراف مع الوقت. ويشيرون إلى أن الوظائف البدنية ونوعية الحياة جيدة. المتابعة الطبية مهمة للتأكد من استمرار القدرة على الحركة. وينبغي أن يخضع المرضى لفحص سنوي للتحقق من الوظائف العضلية الهيكلية. ومن المهم التأكد من عدم وجود مشاكل قائمة. الطول غير المتساوي للأطراف أو التغيرات في طريقة المشي أو مشاكل المفاصل أو المشاكل الأخرى يمكن أن تسبب ألمًا مزمنًا أو إعاقة. فيجب تحديد هذه المشاكل والتعامل معها بالشكل الملائم.

كما ينبغي للمرضى الذين تعرضوا للبتر إجراء فحص سنوي للحفاظ على وظيفة أطرافهم الصناعية. وينبغي لجراح العظام أن يقيم المرضى الخاضعين لترقيع العظام (الطعم العظمي و/أو الزرع المعدني) مرة على الأقل في السنة. قد يحتاج المرضى الذين أجروا جراحة استبقاء الأطراف إلى جراحات إضافية لإطالة الطرف حتى يصلوا إلى مستوى طول البالغين.

الحياة بعد الساركوما العظمية

الأطفال الذين تلقوا علاج الساركوما العظمية معرضون لخطر الأعراض المتأخرة المرتبطة بالعلاج. وينبغي لكل الناجين أن يستمروا في إجراء فحوص بدنية منتظمة واختبارات لدى طبيب أولي. من أجل الصحة العامة والوقاية من المرض، ينبغي للناجين أن يتبعوا نمط حياة صحيًا وعادات أكل صحية.

يميل الناجون من سرطان العظام إلى أن يكون نشاطهم أقل من الناس عمومًا. وتعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمرًا مهمًا للحفاظ على الصحة واللياقة ووظائف الجسم. وهذا مهم بشكلٍ خاص للمرضى الذين خضعوا للاستئصال أو البتر مع استبقاء الأطراف.

ينبغي مراقبة الناجين الذين تلقوا العلاج الكيميائي النظامي أو الإشعاع تحسبًا للأعراض الحادة والمتأخرة للعلاج. وقد تشمل المشاكل المحتملة الناتجة من العلاج فقدان السمع، ومشاكل القلب، وتلف الكلى والسرطانات الثانوية.

توجد حالات صحية مزمنة خطيرة بعد 25 سنة من التشخيص في 25% تقريبًا من الناجين، وذلك وفقًا لدراسة الناجين من سرطان الطفولة. تشمل هذه الحالات الإصابة بنوع ثانٍ من السرطان (خطر أكبر بعد التعرض للإشعاع) وفشل القلب الاحتقاني (التعرض لعقار دوكسوروبيسين)، والعقم أو المضاعفات أثناء الحمل، ومرض الكلى في مرحلته النهائية أو الفشل الكلوي. ويمكن للفحوصات المنتظمة مع طبيب رعاية أولية مساعدة الناجين في مراقبة أي أعراض متأخرة وإدارتها.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018