مرحبًا بك في

موقع كلنا معاً عبارة عن مورد جديد لكل شخص متأثر بسرطان الأطفال، سواء أكان مريضًا أم أحد الأبوين أم أفرادًا من عائلته أو أصدقاءه.

اعرف المزيد

ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML)

ما هو ابيضاض الدم النقوي المزمن؟

ابيضاض الدم النقوي المزمن هو سرطان يصيب الدم والنقي العظمي مثل كل أنواع ابيضاض الدم. يحدث ابيضاض الدم عندما يبدأ نقي العظم في صناعة الكثير جدًا من الخلايا السرطانية التي تزاحم خلايا الدم الطبيعية. من دون خلايا دم طبيعية كافية، لا يستطيع الجسم أن يقاوم العدوى ولا يعمل الدم بشكل صحيح.

ابيضاض الدم النقوي المزمن عبارة عن ابيضاض دم مزمن. ويعني ذلك أنه يتطور ببطء مع الوقت. ولذلك قد تمر أسابيع أو أشهر قبل أن تظهر الأعراض لدى الأطفال. وفي المقابل، فإن حالات ابيضاض الدم الحادة تجعل الأطفال يمرضون بسرعة شديدة لأن الأعراض تتطور بسرعة.

ابيضاض الدم النقوي المزمن نادر الحدوث جدًا للأطفال. تظهر 110-120 حالة فقط كل سنة في الولايات المتحدة وكندا. ويشكل هذا حوالى 3 بالمئة من أنواع سرطان الأطفال.

حوالى 90 إلى 95 بالمئة من الأطفال المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن لديهم طفرة جينية تُسمى كروموسوم فيلادلفيا. العقاقير التي تُسمى مثبطات تيروسين كيناز (TKI)، والتي تستهدف هذه الآلية المسببة لسرطان ابيضاض الدم النقوي المزمن هي خط العلاج الأول.

يوجد لدى كل إنسان طبيعي 23 زوجًا من الكروموسومات. وهي تحمل كل المعلومات الجينية (الجينات) التي تشكّل شخصًا. الطفرة (الخطأ) في الجينات يمكن أن تسبب حدوث مرض مثل السرطان.

تتكون طفرة كروموسوم فيلادلفيا عندما تنفصل قطعة من الكروموسوم 9 وقطعة من الكروموسوم 22 وتتبادلان مكانيهما. يتكون جينbcr-ablعلى الكروموسوم 22 حيث تلتصق قطعة الكروموسوم 9. هذا الجين يصنع إنزيمًا يُسمى تيروزين كيناز. وهو يتسبب في تحول الكثير جدًا من الخلايا الجذعية المكونة للدم إلى خلايا دم بيضاء (محببات أو أروميات). العقاقير التي تُسمى مثبطات تيروسين كيناز (TKI)، والتي تم تصميمها لإيقاف الإنزيم هي الخط الأمامي لعلاج ابيضاض الدم النقوي المزمن.

لا ينتقل كروموسوم فيلادلفيا من الوالدين إلى الطفل. ويحدث بشكل متقطع وعشوائي.

علامات ابيضاض الدم النقوي المزمن وأعراضه

ابيضاض الدم النقوي المزمن مرض مزمن، وهو ما يعني أنه يتطور ببطء على العكس من أنواع ابيضاض الدم الحادة التي تظهر فيها الأعراض بسرعة. قد لا يكون لدى الأطفال المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن أي أعراض في البداية. وبمجرد أن تظهر، تشمل الأعراض الشائعة:

  • التعب والضعف
  • تخفيف الوزن
  • الحُمى
  • التعرقليلاً
  • الألم أو الشعور بالامتلاء تحت القفص الصدري
  • ألم العظام والمفاصل

تشخيص ابيضاض الدم النقوي المزمن

تشير نتائج اختبارات الدم ونقي العظام إلى تشخيص الإصابة بابيضاض الدم النقوي المزمن. ستؤكد اختبارات أخرى التشخيص وتحدد الأساس الجيني للمرض وما إذا كان قد انتشر في أماكن أخرى في الجسم.

تشمل أنواع الاختبارات الطبية:

  • الفحص البدني والتاريخ الطبي
  • اختبار الدّم
  • اختبار النقي العظمي
  • اختبارات لخلايا النقي العظمي لفحص التغيرات في الكروموسوم والجين
  1. سينفذ الطبيب في البداية فحصًا جسديًا ويطلع على التاريخ الطبي للمريض.  أثناء الفحص البدني، سيتفقد الطبيب العلامات العامة للصحة، بما في ذلك علامات المرض مثل الكتل أو أي شيء آخر يبدو غير عادي. سيتم فحص العينين والفم والجلد والأذنين بعناية. قد يتم إجراء فحص للجهاز العصبي. سيتحسس الطبيب بطن المريض بحثًا عن علامات على تضخم الطحال أو الكبد. 

  2. تعداد الدم الكامل

    سيطلب الأطباء اختبار دم يُسمى تعداد الدم الكامل.  يتم سحب عينة من الدم وفحصها من حيث:

    • عدد خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية
    • عدد خلايا الدم البيضاء ونوعها
    • كمية الخضاب في خلايا الدم الحمراء
    • جزء عينة الدم الذي يتألف من خلايا دم حمراء

    في ابيضاض الدم، قد يحتوي الدم على الكثير جدًا من خلايا الدم البيضاء ويمكن أن يكون الكثير من هذه الخلايا أروميًا، وهو شكل مبكر من الخلية يوجد عادةً في نقي العظم فقط لدى الأطفال الأصحاء.

    دراسات كيمياء الدم

    يجري فحص عينة دم لقياس الكميات من مواد معينة تطلقها أعضاء الجسم وأنسجته في الدم. يمكن أن تمثل الكمية غير الطبيعية (الأعلى أو الأقل من المعتاد) من مادة معينة علامة على وجود مرض.

    مريضة صغيرة تجلس على منضدة فحص ووالداها بالجوار أثناء سحب فرد من التمريض لعينة دم.

    قد يبدأ الأطباء في الشك في ابيضاض الدم بعد إجراء فحص بدني، والحصول على التاريخ الطبي والاطلاع على نتائج اختبارات الدم.

  3. ستؤكد اختبارات النقي العظمي مثل شفط وخزعة نقي العظم وجود تشخيص بالسرطان وتحدد نوع السرطان. يدخل معظم الأطفال في النوم (التخدير) أثناء العملية. يتلقى المرضى إذا كانوا مستيقظين أثناء العملية، دواءً مناسبًا للألم.

    شفط نقي العظم: سيحصل الأطباء على عينة من نقي العظم عن طريق إدخال إبرة رفيعة مجوفة في عظمة الفخذ. سيستعرض اختصاصي علم الأمراض نقي العظم تحت المجهر للبحث عن علامات السرطان.

    خزعة نقي العظم: سيحصل الأطباء على قطعة صغيرة من نسيج العظم لتحديد مدى انتشار السرطان في نقي العظم. عادة ما يتم الحصول على الخزعة قبل الشفط أو بعده مباشرة.

    كيف يتم إجراء شفط/ خزعة نقي العظم؟

    • سيتمدد المرضى على جانبهم فوق الفراش أو سيجلسون معتدلين بينما الساقان متقاطعان، وهو وضع أقل شيوعًا. 
    • سيتحسس الطبيب أو ممارس التمريض أسفل ظهر المريض ليجد النقطة المناسبة للاختبار. 
    • ثم سيرتدياختصاصيي الرعاية الصحيةالقفازات وينظف ظهر المريض بصابون قاتل للجراثيم. ثم قد يضعاختصاصيي الرعاية الصحيةمناشف بلاستيكية فوق الظهر ليترك منطقة صغيرة فقط ظاهرة من الجلد. 
    • إذا كانالمريضسيظل مستيقظًا أثناء الشفط أو الخزعة، فسيوضع كريم مخدر على النقطة حيث سيتم سحب نقي العظم أو الخزعة قبل ساعة تقريبًا من العملية. قد يُحقن دواء مخدر سائل عند موضع العملية. 
    • سيقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال إبرة إلى نقي العظم عبر الجلد. إذا تم إجراء كلّ من الشفط والخزعة، فستستخدم إبرة منفصلة لكل إجراء.
    • سيسحب مقدم الرعاية الصحية الإبرة وينظف المكان بالكحول ويضع ضمادة.
    طفل مريض بالسرطان في وضع إجراء خزعة نقي العظم بينما ينفذ الطبيب العملية.

    عادة ما تكون اختبارات نقي العظم مطلوبة لتشخيص ابيضاض الدم.

إذا تم التعرف على السرطان، فسيتم إجراء المزيد من الاختبارات لتحديد النوع الفرعي من السرطان. تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  1. يُستخدم التنميط المناعي في تشخيص أنواع معينة من ابيضاض الدم عن طريق مقارنة الخلايا السرطانية بالخلايا الطبيعية في الجهاز المناعي.

    الكيمياء الهيستولوجية المناعية وتعداد الكريات هما الاختباران المخبريان.

    • الكيمياء الهيستولوجية المناعية عبارة عن اختبار يستخدم الأجسام المضادة (الأضداد) لتحديد بروتينات معينة في عينة نسيج. يتم تلوين مركبات البروتينات والأجسام المضادة (الأضداد) باللون البني أو الأحمر ويمكن رؤيتهم تحت مجهر.
    • في تعداد كريات التدفق، يتم تلوين الخلايا باستخدام صبغة حساسة للضوء ويتم وضعها في سائل وتسليط شعاع من الليزر أو نوع آخر من الضوء عليها. يقيس الفحص عدد الخلايا، ونسبة الخلايا الحية، وصفات مميزة معينة للخلايا مثل حجم وشكل وتواجد علامات الأورام على سطح الخلية.
  2. التحليل الوراثي الخلوي يتضمن اختبارات مخبرية يستخدمها اختصاصيو علم الأمراض للبحث عن تغيرات معينة في الكروموسومات.

    أحد الفحوص مثل FISH (تهجين موضعي متألق). ينظر هذا الفحص إلى الجينات أو الكروموسومات في الخلايا والأنسجة. يتم تكوين أجزاء الحمض النووي التي تحتوي على صبغة متألقة في المعمل وتضاف إلى الخلايا أو الأنسجة الموضوعة على شريحة زجاجية. عندما تلتصق قطع الحمض النووي هذه بجينات معينة أو مناطق في الكروموسومات على الشريحة، فإنها تضيء.

  3. قد يوصي الطبيب بإجراء تحاليل مخبرية لتحديد الجينات والبروتينات والعوامل محددة أخرى متعلقةبابيضاض الدم. هذا الفحص مهم لأن السرطان ناتج عن أخطاء (طفرات) في جينات الخلية. تحديد هذه الأخطاء يساعد في تشخيص النوع الفرعي المحدد من ابيضاض الدم. بناءً على تلك المعلومات، يستطيع الأطباء تحديد خيارات العلاج التي تم تصميمها للحالة المنفردة. الأطفال الذين تظهر لديهم طفرات تؤدي إلى نتيجة جيدة مع الإصابة بابيضاض الدم قد يتلقون علاجات أقل سمية. من ناحية أخرى، قد يصف الأطباء علاجات أكثر قوة لمرضىابيضاض الدمالذين لديهم طفرات تؤدي إلى نتائج أسوأ. يمكن تحديد الطفرات التي يتوفر لها علاج موجَّه إلى تلك الطفرةتحديدًا. 

تشمل اختبارات تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر:

  1. يتم إجراء البزل القطني لجمع عينة من السائل النخاعي من العمود الفقري لتحديد ما إذا كانالورمقد انتشر الى الجهاز العصبي المركزي. يسمى هذا الإجراء أيضًا LP أو البزل الشوكي. 

    توضع إبرة بين عظمتين في العمود الفقري وتدخل إلى السائل الذي يحيط النخاع الشوكي. يتم سحب عينة من السائل. يتم فحصها تحت مجهر بحثًا عن علامات على أن خلايا ابيضاض الدم قد انتشرت في الدماغ والنخاع الشوكي. تصنع أجسادنا السائل الشوكي باستمرار، ولذلك فإن الجسد يعيد إنتاج الكمية الصغيرة التي يأخذها البزل القطني سريعًا. 

  2. تُعتبر الأشعة السينية نوعًا من إشعاع الطاقة يمكنه أن يمر عبر الجسم ثم يتجه إلى شريط تصوير، مما يصنع صورة لمناطق داخل الجسم على شاشة كمبيوتر أو شريط تصوير خاص. يتم إجراء أشعة سينية على الصدر لمعرفة ما إذا كانت خلايا ابيضاض الدم قد كونت كتلة في وسط الصدر. 

علاج ابيضاض الدم النقوي المزمن

يتوقف العلاج على مرحلة السرطان. يتضمن ابيضاض الدم النقوي المزمن 3 مراحل. تعتمد المرحلة على عدد خلايا ابيضاض الدم (الأرومية) في الدم ونقي العظم.

المزمن: أقل من 10% من الخلايا الأرومية.

المتسارع: 10-19% من الخلايا الأرومية.

الأرومي: 20% أو أكثر من الخلايا الأرومية. عندما يحدث تعب وحمى وتضخم في الطحال أثناء المرحلة الأرومية، يُسمى أزمة أرومية.

العلاج الموجَّه

علاج الخط الأول من ابيضاض الدم النقوي المزمن هو في العادة عقار إماتينيب(Gleevec®‎). إنه من مثبطات تيروسين كيناز (TKI) التي تم تصميمها لإيقاف إنزيم تيروسين كيناز الذي يسبب نمو الخلايا السرطانية من دون تحكم. يُسمى عقارا TKI الآخران داساتينيبونيلوتينيب ويُستخدمان أحيانًا إذا كان المرضى لا يستطيعون تحمل إماتينيب.

السبب في اتجاه الاختيار عادة إلى إماتينيب ومثبطات تيروسين كيناز (TKI) الأخرى في علاج الخط الأول هو أن هذه الأدوية تسبب في العادة أعراض جانبية قليلة. إلا أنه بسبب أن مثبطات TKI لا تقضي على ابيضاض الدم النقوي المزمن في معظم الحالات، فربما يتناولها المرضى لبقية حياتهم. بسبب أن مثبطات TKI عقاقير جديدة نسبيًا، لا يعرف الأطباء بعد الأعراض الجانبية لتناول هذه الأدوية وقد يمتد هذا لعدة عقود.

معرفة المزيد عن العلاج الموجَّه

زراعة الخلايا المكونة للدم

تُعتبر زراعة الخلية المكونة للدم المتماثلة (المعروفة أيضًا باسم زراعة نقي العظم أو زراعة الخلية الجذعية) خيارًا علاجيًا آخر لابيضاض الدم النقوي المزمن. يستطيع الزرع شفاء ابيضاض الدم النقوي المزمن، لكن العلاج يمكن أن يسبب أعراض جانبية خطيرة. في الزرع المثلي، يتلقى الأطفال الخلايا المتماثلة (المنتجة لخلايا الدم) من متبرع سليم صحيًا. يجب أن يكون لدى المرضى متبرع مناسب لكي يتأهلوا لعملية زراعة. قبل أن يتلقى المريض خلايا المتبرع، يتم تدمير خلايا الدم الموجودة لدى المريض في نقي العظم عن طريق العلاج الكيميائي وأحيانًا الإشعاع. يتلقى المريض خلايا المتبرع السليم عبر التسريب. وفي حالة النجاح، ستنمو خلايا المتبرع الجديد هذه وتحل محل خلايا المريض. وبذلك، ينبغي أن يبدأ المريض في إنتاج خلايا دم صحية.

التنبؤ بابيضاض الدم النقوي المزمن

عند مناقشة إحصاءات النجاة من السرطان، غالبًا ما يستخدم الأطباء رقمًا يُسمى معدل نجاة الخمس سنوات، وهو النسبة المئوية للمرضى الذين يعيشون خمس سنوات على الأقل بعد تشخيص إصابتهم بالسرطان. بالنسبة إلى حالات ابيضاض الدم المزمنة، تقل فائدة معدلات نجاة الخمس سنوات لأن الأطفال قد يعيشون لفترة طويلة مع الإصابة بابيضاض الدم من دون علاج فعليًا. معدل نجاة الخمس سنوات من ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML) لدى الأطفال يبلغ 80-90 بالمئة.

مجالات تركيز الأبحاث الحالية عن ابيضاض الدم النقوي المزمن

  • لا تتم إزالة (تدمير) خلايا ابيضاض الدم النقوي المزمن في العادة باستخدام مثبط TKI فقط. ربما يستطيع زراعة نخاع العظم شفاء ابيضاض الدم النقوي المزمن لكنه يسبب مضاعفات تمتد طوال العمر وربما تهدد الحياة. سؤال الأبحاث: هل من الممكن القضاء على خلايا ابيضاض الدم النقوي المزمن باستخدام علاجات أخرى؟ 
  • هناك عدة أعراض جانبية مرتبطة باستخدام مثبطات TKI لفترة طويلة عند الأطفال، وخاصة ما يؤثر منها على النمو والتطور والخصوبة.

سؤال الأبحاث: هل من الممكن التدخل مبكرًا في مسار العلاج لتقليل هذه المضاعفات؟ 

  • يستند الاستطلاع (التنبؤ) بالعلاج إلى تجربة البالغين. يعمل الباحثون على وضع نظام درجات وتطبيقه للتنبؤ في الأطفال.
  • هناك مجموعة فرعية من الأطفال كانوا في مرحلة هجوع المرض لفترة طويلة. أسئلة الأبحاث: هل من الممكن إيقاف جرعة مثبط TKI أو تعديلها؟
  • من أفضل المرشحين لإيقاف الدواء؟ هل هناك إمكانية لتقليل جرعة الدواء؟
  • لم يتم تحديد التاريخ الطبيعي لابيضاض الدم النقوي المزمن لدى الأطفال الذين يتلقون مثبط TKI لفترة طويلة. سؤال الأبحاث: هل من الممكن إنشاء سجل لابيضاض الدم النقوي المزمن لدى الأطفال لمتابعة هؤلاء المرضى طوال عمرهم؟

يستند العلاج الحالي لابيضاض الدم النقوي المزمن لدى الأطفال على العلاج لدى البالغين. إلا أنه على مدار السنوات القليلة الماضية، وخاصة مع استخدام مثبطات TKI، كان هناك خوف متزايد من أن ابيضاض الدم النقوي المزمن لدى الأطفال يحتوي على الكثير من الجوانب التي تحتاج إلى التعامل معها والبحث فيها بشكل منفصل.

لقد تأكد هذا المفهوم بالاختلافات المجموعية الوراثية المتعددة بين حالات الأطفال والبالغين، ويرتبط بعضها بالاستجابة للعلاج. شرح هذه الاكتشافات وتقييم أثرها على مسار المرض سيؤثران في التعامل مع الأطفال المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن. مثل تحديد التغيرات الجينية التي ربما تكون مستهدفة بعقاقير أخرى قد يتم استخدامها مع مثبطات TKI للقضاء على خلايا ابيضاض الدم، وهذا ليس ممكنًا حاليًا من دون زرع نقي العظم.

لم يتم وضع درجات التنبؤ الحالية التي تتوقع النتيجة للأطفال. البحث المنظم في عدد كبير من الأطفال المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن، والذين تم علاجهم بمثبطات TKI قد يقدم معلومات لتحسين العلاج.

ما زال من غير المعروف لماذا تظهر أعراض جانبية غير متوقعة لدى مجموعة فرعية من الأطفال المصابين بابيضاض الدم النقوي المزمن الذين تم علاجهم بمثبطات TKI. من المرجح أن العوامل الجينية المتعلقة بالمضّيف تتدخل في هذه الاستجابات. البحث في العوامل المتعلقة بالمضّيف المحتملة المرتبطة بسمية مثبط TKI قد يكشف عن مجموعة فرعية من المرضى الذين قد يستفيدون من علاج بديل مثل زراعة نقي العظم.

التدخل الذي يهدف إلى الحد من الأعراض الجانبية لمدى الحياة، مثل استخدام هرمون النمو مع الأطفال ذوي القامة القصيرة بسبب مثبطات TKI يمثل مجالاً آخر للبحث السريري. بالنظر إلى العمر الطويل المتوقع للأطفال والفترة القصيرة نسبيًا التي تبلغ 15 سنة تقريبًا من استخدام مثبط TKI، ما زالت هناك جوانب غير مؤكدة في الأعراض الجانبية المحتملة على الأفراد الذين يتناولون TKI لفترات أطول. لذلك فإن مراقبة هؤلاء الأطفال بعناية تمثل مجالاً آخر للأبحاث. مؤشرات إجراء زراعة نقي العظم تمثل مجالاً للبحث حيث تجب الموازنة بين مزايا الزرع وسميته من ناحية ومزايا وسمية التحكم في المرض والمضاعفات الحادة وعلى المدى الطويل لمثبطات TKI.

وأخيرًا، بالنسبة للمرضى الذين ظلوا في حالة هجوع جزيئي للمرض لعدة سنوات، ارتبط وقف مثبط TKI بحالة خالية من الأمراض فيما يقرب من 40% منهم. محاولات تحديد المرضى الذين يمكن إيقاف مثبط TKI لهم بأمان تمثل أيضًا مجالاً للبحث.


لا يضمن موقع Together
أي منتج ذي علامة تجارية مذكور في هذا المقال.


تاريخ المراجعة: يونيو 2018